كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

ريلة عواض :طبيبة سودانية تطلق فضائية خاصة



شارك الموضوع :
تستعد قناة إكسير الفضائية الطبية الاجتماعية الثقافية لتدشين البث الرسمي لبرمجتها اعتبارا من يوم السبت 17 أغسطس2013 ، وذلك بعد نجاح انطلاقة البث التجريبي في شهر رمضان المبارك واول ايام العيد. وقالت رئيس مجلس إدارة إكسير الدكتورة ريلة عواض، إن القناة ستبث على القمر الاصطناعي نايل سات والتردد «11678» عمودي، وبرامج القناة تهتم بالتثقيف الصحي ونشر الوعي بين الناس، إضافة إلى برامج المنوعات والبرامج التي تهم أفراد المجتمع.
وعبر البحث وجدت عبارات مدح من الكاتبة منى سلمان في مقال قديم قالت عن الدكتورة ريلة.
(حظيت بمقابلة طبيبة فريدة من نوعها تدعى (الريلة عواض)، لو أسعدنا الحظ بـ عشرة من أمثالها، لتغير وجه التطبيب في مستوصفات بلادي .. أخذنا إليها (الري) بسبب وعكة بسيطة فـ حيرت شاويشنا بأدبها ولطفها، وثقتها من تشخيصها للحالة وأنها لا تحتاج لأي علاج .. و(الأدهى) أنها طالبتنا برقم هاتفنا حتى تتمكن من متابعة مريضتها كما تعودت ان تفعل مع مرضاها !!
عندما لاحظت دهشتنا فتحت لنا قلبها و(فتت) .. حدثتنا عن إيمانها بأن من أبسط حقوق المريض على الدولة، أن تؤهل مستشفياتها بحيث تجعل خيار المستوصف (رفاهية) بحثا عن التميز والبرستيج، لا أن يقطع المريض من لحمه ليوفر (حقها) مجبرا .. غايتو عافية منك يا الريلة).

لمراجعة مقال الأستاذة منى سلمان والذي نشر بتاريخ 23-11-2009—الريلة الما لاقيت مثيلا

وكانت صحيفة الصحافة قد أجرت حوار مع الدكتورة ريلة.
حوار : محمد شريف: انطلق عبر القمر الاصطناعي العربي «نايلسات» البث التجريبي لقناة «اكسير» الفضائية السودانية الطبية الاجتماعية الثقافية كأول قناة طبية سودانية متخصصة ، وأعلنت القناة عن انطلاقة البث الفعلي في الاول من شهر رمضان المبارك القادم في 24 ساعة متواصلة تقدم برامج وسهرات وفترات مفتوحة مسجلة ومباشرة.
وللوقوف على تجربة قناة اكسير التقت «الصحافة» برئيس مجلس ادارة قناة اكسير الدكتورة ريلة محمد عواض ابنة مدينة بورتسودان بولاية البحر الاحمر الشرقية الناشطة في مجال التثقيف الصحي التي ورثت حب العمل الاجتماعي من والدها الدكتور محمد عواض بعد ان تخرجت في كلية الطب جامعة الخرطوم، ونالت الدكتوراة في مجال الامراض الجلدية والتناسلية وهى تعمل الآن كبروفيسور مساعد بجامعة العلوم الطبية والتكنلوجيا ومؤسسة مركز عواض الطبي بشارع المطار، وحدثتنا عن قصتها مع تأسيس قناة اكسير الفضائية الطبية الجديدة.

* من هى «اكسير»؟
هى أول قناة فضائية طبية اجتماعية ثقافية سودانية ترتاد الفضاء لتكون من اوائل القنوات الطبية محلياً واقليمياً وعالمياً ويكون لها الريادة في عالم القنوات الفضائية عامة والطبية خاصة.
* لماذا اخترتم اسم «اكسير» للقناة الفضائية الجديدة؟
الاكسير مادة كان القدماء يعتقدون أنها اذا تناولها المريض تطيل العمر وتسمى سر الحياة والقدماء كانوا يعتقدون ان اضافة الاكسير لأى معدن سيتحول الى ذهب والاكسير هو سر الحياة.
* ما الغرض من اطلاق قناة اكسير؟
تهدف الى تبني المسؤولية الاجتماعية لتحسين وتطوير صحة الفرد والاسرة والمجتمع وذلك عن طريق تسليط الضوء عليها بتقديم مادة علمية مميزة بأسلوب شيق وباستخدام أفضل معايير البث العالمية.
* ما هى أبرز أهداف قناة اكسير؟
نسعى الى نشر التوعية الطبية بشقيها العلاجي والوقائي ونشر التثقيف الصحي والاهتمام بالرعاية الصحية الاولية وصحة الأم والطفل ومكافحة الامراض المزمنة والمستوطنة ودرء الوبائيات ومحاربة العادات الضارة والاهتمام بقضايا البيئة بما لها من تأثير مباشر على صحة وحياة الانسان، وتشجيع البحث العلمي والابداع المعرفي ونشر وتعميق معايير الجودة ومفهوم السلامة وترقية وتطوير السلوك الاجتماعي ومعالجة الظواهر الاجتماعية السالبة والمشاركة في ترقية وتطوير الخدمات الطبية وتوطين العلاج بالداخل وجذب السياحة العلاجية التي تستهدف المرضى من خارج السودان.
* ما الرابط بينكم كأطباء ومجال الاعلام؟
توجد روابط كثيرة تقود لشراكات كبرى طبية واعلامية تفيد في المساهمة في نشر الثقافة الصحية والمجالات الصحية لا تنفصل عن الثقافة والمجتمع وقد وجدنا أنه في السودان توجد برامج طبية محدودة ولا توجد قنوات شاملة مستمرة البث ونحن كأطباء لا نريد ان يكون دورنا في المجتمع يرتبط فقط بالمكاتب المغلقة والمستشفيات وننتظر حتى يصاب الانسان بالمرض ويصلنا لنعالجه ، لا نحن نريد أن تكون الوقاية قبل العلاج وان نوضح للانسان كيف يحافظ على صحته من المرض ويتجنب أسباب الامراض وكلما كان الانسان صحيح الجسم يكون متوازنا نفسياً ومعافى بدنياً وذهنياً ويكون فعالا ومنتجا في المجتمع.
* هل كل الكادر العامل في اكسير من الأطباء؟
نحن نريد توصيل المادة الصحية بطريقة اعلامية مهنية لذا تكاتفت الجهود بين الاطباء ورجال الاعلام والدليل ان مدير عام القناة هو المخرج القدير عبد الرحمن محمد عبد الرحمن المشرف على القناة في النواحي الاعلامية، ونتوقع ان تظهر بصماته الواضحة الجميلة في الخارطة البرامجية للقناة.
* كيف ستقومون بتوصيل المادة الصحية العلمية الجافة الجامدة للمشاهد؟
نعد بتقديم مادة مهضومة للمشاهدين في طبق سهل التناول بأسلوب شيق ومدهش وسهل التلقي لمختلف الفئات بالسودان تحترم عقلية المشاهد باختلاف مستوى فهمه وتعليمه، وسنعرض معلومة في صورة جيدة من استديو مواكب وانيق ، وقناتنا تخاطب الاسرة كلها وكل الأعمار وتقدم خدمات فنية رياضية ومسلسلات لكسر تسلسل المادة الطبية، وهناك توازن بين البرامج الصحية والترفيهية.
* انطلقت قنوات سودانية كثيرة في الفترة الماضية بعضها توقف والآخر فشل في تقديم خدماته هل أنتم مستعدون للمواصلة؟
بالتأكيد أن تكلفة البث الفضائي كبيرة جداً ونحن متفائلون لأن رسالتنا عظيمة وقيمنا تنبع من ديننا الحنيف واخلاقنا واصولنا السودانية السمحة والقناة استعدت برأس مال ضخم وواثقة من التفوق.
* بلا شك تنظرون أيضاً بمنظار الربح والخسارة؟
أي عمل فيه جانب ربحي لكننا نسعى الى تقديم رسالتنا الصحية للمواطنين وتحقيق أهداف القناة رغم التكلفة المالية الكبيرة.
* القناة ستنطلق في رمضان في وقت يعد موسم تنافس فيه القنوات العربية والمحلية هل أنتم جاهزون للمنافسة؟
جاهزون وبخارطة برامجية متميزة مليئة بالبرامج والسهرات ستتفوق على برامج الفضائيات بمشاركة شخصيات لها وزنها في مجال الطب والاعلام.
* من هم أبرز الوجوه في برامج اكسير المنوعة؟
في برامج المنوعات سنبث برنامج «دندنة مع الكبار» من تقديم الاستاذ الفنان عمر الشاعر يستضيف يومياً الرواد في مجال الغناء والفنون وسيقدم الصحفي الساخر الفاتح جبرا سهرة اسبوعية بعنوان « احترس السيارة ترجع الى الخلف». وسيقدم المهندس عثمان ميرغني برنامجا يناقش قضايا الصحة. ونسعى لتأصيل المعرفة والعلم والتمعن في عظمة الخالق والابداع الرباني وسنقدم برنامج «الاعجاز العلمي في القرآن الكريم» من اشراف الهيئة العالمية للاعجاز العلمي في القرآن والسُنة «مكتب السودان» على رأسها بروفيسور مبارك مجذوب وزير التعليم العالي والبحث العلمي الاسبق ثم تسجيل حلقات مع شخصيات علمية محلية وعالمية ، وسيبث يومياً . وسيقدم البروفيسور حسن ابو عائشة برنامج « الرياضة للجميع». وستقدم الفنانة رماز ميرغني لاول مرة برنامج «طب وادب وطرب». وسنقدم برنامج « شباب في شباب». وبرنامج « حريم في الصميم» كل طاقمه من النساء من الضيوف الى التقديم والاخراج والتصوير والاعداد والمونتير. وبرنامج عن «التغذية العلاجية» تم تصويره في فندق روتانا به اختصاصي تغذية وطهاة وسنعمل على صناعة نجوم جدد في الاعلام ونقدم في برنامج « من الذاكرة» شخصيات تاريخية لربط الاجيال الجديدة بالرواد. وسنستخدم الدراما قريباً لتوصيل المعلومة وهناك مساحة خاصة للاطفال.
* وبالنسبة للبرامج الطبية؟
كثيرة ومتعددة تستضيف استشاريين مع استطلاعات ونصائح للمرضى بطريقة جذابة غير مسبوقة ، وسنقدم سهرة كبيرة اسبوعية ضخمة أسمها «منتدى الأطباء» تستضيف اكثر من 100 طبيب تطرح المخاطر الصحية وتناقشها مع ذوي الاختصاص من تقديمي سيتسجل من منتدى الفيصل الثقافي والقناة على مدار اليوم ستبث نصائح طبية وبرامج عن الثقافة الدوائية اسمها «كبسولة طبية» وبرنامج توعوي اسمه « درهم وقاية» على مدار اليوم اكثر من مرة لنرفع الوعي الصحي في مجالات وفيات الامهات ومحاربة العادات الضارة والامراض المستوطنة والمعدية والسارية وغير السارية وسنحارب المخدرات ونستصحب أهداف الالفية في محاربة الجهل والفقر.
* كيف ستكون سيطرتكم على الاعلانات الطبية بين الرفض والقبول ، خاصة ان الاطباء ظلوا يهاجمون الاعلانات عبر القنوات في الفترة الاخيرة؟
رسالة القناة نشر الوعي والتوعية الصحية وهدفنا نحمي الناس ونسلحهم ضد أى منتج ما علمي مطروح في الاسواق وقناتنا ستوجه المشاهد للتمييز بين الخطأ والصحيح ، وسنلفت أنظار المسؤولين لمراقبة ومراجعة كل المواد الصحية التي تبث فضائياً بصورة غير سليمة.
* هل لديكم أى تواصل واتصالات مع الجهات الرسمية؟
رسالتنا للجميع وتحتاج لنكون يدا واحدة وسنتعاون مع وزارة الصحة الاتحادية والولائية والجهات الطبية والمنظمات الدولية والوطنية ووجدنا اهتماما وتفاعلا وترحيبا منهم.
* هل مازال الطبيب السوداني هو الأول عالمياً في ظل حديث عن هجرة وأخطاء طبية؟
– الطبيب السوداني مازال بعافيته ويتميز على الآخرين وسنسعى لتحسين صورة الطب في السودان بالبحث عن مواضع الخلل لمعالجتها، وهناك نماذج مشرفة لأطباء متميزين داخل وخارج السودان وسنبث عقب رمضان برنامجا خاصا مع الأطباء في المهجر، وسنستمع لسهرة «منتدى الاطباء» في رمضان مداخلات مع شخصيات طبية سودانية عالمية.
*ماهو الدور الذي ستقوم به اكسير لمساعدة الفقراء والمساكين في ظل ارتفاع قيمة مقابلة الاختصاصيين واجراء الفحصوات وشراء الادوية؟
واحدة من رسائلنا الاساسية تبني الدور الانساني بمساعدة المرضى وتقديم العون الممكن والعلاج للمحتاجين وتسهيل سبل العلاج ولدينا برنامج ثابت اسمه « سوا مع المرضى» يقدم مساعدات انسانية للمرضى بكافة درجات حاجتهم ولن نترك مريضا يطرق الأبواب بحثاً عن العلاج ، وهدفنا ان يكون العلاج متاحا للجميع ونصل المرضى في المستشفيات ونستخدم الوسائل الالكترونية الحديثة ووسائط التواصل الاجتماعي الأخرى من فيسبوك وتويتر وغيرها في التفاعل مع جميع أفراد المجتمع.
* ختاماً؟
نتمنى ان نكون كأطباء أصحاب دور في معالجة المريض ودور آخر في نشر الوعي الصحي في المجتمع ونساهم عبر أداة التلفزيون في التثقيف الصحي.

شارك الموضوع :

4 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1

        ارغب العنوان الالكتروني لهذه القناة فاذا هناك من يعرفه فليزودني به ..

        الرد
      2. 2

        الخوف بكرة تقلبيها لينا كلها اغاني ولا يحصل عليك زي ما حصل لمعتصم الجعيلي تشتغل شهر وتقيف عشرة اصلا البيبدع ويبتكر في السودان بيحاربوهو لغاية ما يقول الروب

        الرد
      3. 3

        اتحدى لو ما بقت كلها أغاني و أغاني و أغاني!!!
        و حكايات من التاريخ اللي لا بجيب و لا يودي(ونسات يعني)!!!
        أو مدايح نبويه!!!!

        الرد
      4. 4

        أووووووووووو دكتوره ريله جيتك فى عيادتك فى شارع الدكاتره لكن للأسف لقيت معاك ضيف اخد وقت طويييييييييييل!!

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.