كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

النظام السوري وإدمان المجازر البشرية



شارك الموضوع :

[JUSTIFY]لم تجف دماء ضحايا مجازر» رابعة العدوية والنهضة، ورمسيس والمنصة وغيرها « التي أرتكبتها الحكومة « الإنتقالية « عفواًالإنقلابية في مصر، والتي قُدرت بالآلاف ، رُوعت الإنسانية بمجزرةٍ أشد وأنكي إرتكبتها قوات السفاح بشار الأسد باستخدام أفتك ما عندها من سلاح لضرب الآمنين في ريفي دمشق أي منطقتي الغوطة الشرقية والغربية وما حولها ، وكأن بين الطاغيتين « الأسد ، والسيسي « وعدٌ وميثاق لضرب طلاب الحرية والكرامة والعدل ، وأسرهم ، و حتي من سكن معهم ومن جاورهم !! وما تزال ردة الفعل الدولية « البيانات والإدانات والشجب والإستنكار والتحذير المنافق ، والوعيد الأجوف ، والوعد الكذوب …
الجيش السوري أو بالأحري الجيش الذي لا هدف له سوي حماية نظام الأسد ، الساقط أخلاقياً، والفاشل عسكرياً ، حتي ولو أدي ذلك لحريق سوريا وما حولها من البلدان وصدق من قال فيه أن هذه العصابة شعارها ..» الأسد أو نحرق البلد «.. هذا الجيش له قدرات عسكريه عاليه ، وتسليح كيماوي وتقليدي متقدم ، ولكن السؤال الذي يطرح نفسه ماذا استفاد الشعب السوري من هذا الجيش العملاق ، ومنذ الهزيمة الساحقة التي ألحقتها إسرائيل بهذا الجيش والجيش المصري 1967م – ووقتها كان الأسد الأب وزيراً للدفاع في تلك الفترة … إحتلت إسرائيل الجولان وما زالت محتلة ٌ ، وما أطلق الجيش السوري طلقةً واحدةً إتجاهها طوال تلك السنوات» 46سنة» .. ولكن لحظة خروج الشعب مطالباً بالحرية والكرامة زأر فيه الجيش الأسدي وكشر أنيابه وصار يقتل ويحرق و يمزق في هذا الشعب الأعزل طوال السنتين ونصف الفائتين حتب بلغ عدد شهداء الحرية والكرامة أكثر من 100000 شهيد وملايين المشردين ومئات الألوف من الجرحي والمسجونين … وإسرائيل تعربد علي مسافة 50كيلو متر فقط من قصر الطاغية الأسد ..
راح ضحية مجزرة ريفي دمشق أكثر من 1300إنسان- في لحظةٍ واحده – جلهم من الأطفال والنساء والشيوخ « حسب روايه مجلس حقوق الإنسان بسوريا» .. وهذه المناطق تُعتبر مأهولةُ بسكان أغلب أسرها من أهالي الجيش الحر ، ومن أسر مقاتلين فيه … وهذا دليل دامغ علي عدم صحة حديث وزير إعلام النظام الأسدي ، وبعض الوسائل الإعلامية التي تسانده والتي تقول أن الفاعل هو المعارضة المسلحة .,. فهل يُعقل أن يقتل الجيش المعارض أهله ، وليس لديه مثل هذه القدرات التدميرية الكبيرة … وقال الخبراء إن أغلب حالات القتل بواسطة أسلحة كيماوية « غاز الخردل ، وغاز السارين وغيرهما من الغازات السامة ..».. وهذه الغازات تستخدم بواسطة الطائرات والصواريخ ، والجيش الحر ليس لديه مثل هذا التسليح … والغريب في الأمر أن هذه الضربة تزامنت مع وجو د مئات من المراقبين علي بعد 5كيلومتر فقط من مكان الطامة ُ البشعة … ومجلس الأمن الدولي ، وهو مجلس الإنتقائي ظلوم للضعفاء ومنحازٌ لأهل الفيتو والأقوياء من أعضاء الأسرة الدولية ..أكتفي هذا المجلس ببيانٍ مهزوز ، أدان فيه وشجب واستنكر ، كفعل الضعفاء المهازيل من دول العالم العربي والإسلامي ، وهذا المجلس ماكان يوماً نصيراً للأمة العربية والإسلامية ، ودول العالم الثالث كلها ، كأنه أمتداد للمستعمر الأوربي والأميركي والروسي ، هؤلاء هم الذين انتصروا في الحرب العالمية الثانية « 1939- 1945م» ومن ثم حولوا العالم من مستعمرات مباشرة إلي مستعمرات عبر القانون الدولي والتنظيم الدولي والمواثيق الدولية ، وما منظمة الأمم المتحدة إلا شكل من هذه الأشكال … ظن الموهومون أن أميركا ستتدخل لصالح المعارضة السورية و تضرب جيش الأسد كما فعلت مع نظام القزافي ، ولكن إسرائيل الفاعل الأقوي في المنطقة تري أن وجود بشار الأسد ونظامه الذي يناضل بالكلام طوال العقود الفائتة ، ويسمي نفسه بمحور الممانعة !!! أحسن لها من أن يأخذ الشعب السوري حريته ، ويسقط نظام الأسد البعثي ويأتي بنظام إسلامي يناصب إسرائيل العداء ويسعي لمناصرة فلسطين، ويساهم في تكوين تحالف إسلامي عريض، من أجل إحقاق الحق وكنس إسرائيل من المنطقة وتحرير فلسطين من هذه الدويلة الغاصبة … وقال العديد من الخبراء الأميركان …أن الجيش الأميركي سيخسر أي حرب يخوضها في سوريا ، ولن يكون في صالح الولايات المتحدة … ولعل التصريحات الجوفاء التي يخرج بها الرئيس أوباما والتي ظل يردد ويردد الأسد تجاوز الخطوط الحمراء ، وكل مرة يرد الأسد بمجزرةٍ أفظع من سابقتها … فعلية لن تخوض أميركا حرب لا تجني من ورائها شي ، وستترك آلة القتل والدمار تفعل فعلها ، والشعب السوري يقتل بعضه بعضا … والأمة العربية غارقة ٌ في خلافا تها وشقاقاتها وخصاماتها ، ولا تملك من أمرها شيئا … أما المعارضة السياسية السورية فحالها يُغني عن سؤالها في الفترة التي تلت اندلاع الثورة تغير المجلس أكثر من خمس مرات … من زمن الدكتور برهان غليون أول رئيس للمجلس المعارض ، الجناح السياسي للثورة … المعارضة المسلحة ..كلٌ يعمل علي شاكلته ، الجيش الحر ، جبهة النصرة ، دولة الشام والعديد من المسميات … فكل هذه العوامل أطالت من عمر النظام وبددت جهود المعارضة ، وجعلت الدعم الإقليمي والدولي شحيح وخجولٌ ومتوجس ؛ لأن البيت الداخلي للمعارضة في شقاقٍ وخلاف … فلا خروج من هذه الأزمة إلا بتوحيد الشعب السوري حول قوات الثورة ، و إنحياز الأحرار من القوات المسلحة والقوات الأمنية لخيار الشعب …

فيصل علي موسي: صحيفة الوطن [/JUSTIFY]

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.