كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

البشير والمهدي .. خـلف كـواليـس اللقـاء



شارك الموضوع :

[JUSTIFY]وإن كان اللقاء الأخير بين الرئيس البشير وزعيم حزب الأمة وُصف بالمثمر والجاد إلا أنه طرح العديد من التساؤلات حول القضايا التي نوقشت خلال الساعتين اللتين أمضاهما الرئيس البشير في منزل زعيم حزب الأمة المعارض الصادق المهدي أمس الأول والتي لم يعلنها الطرفان على نحو مفصل على الرغم من أن هناك حديثًا يذهب إلى أن اللقاء قد تطرق إلى العديد من القضايا التي شكلت خلافًا بين الحزبين وإن كان الصادق المهدي قد استبق اللقاء بإطلاق مبادرة دفع بها للسيد رئيس الجمهورية لتسوية القضايا العالقة وهي القضايا التي تشكل أسس النزاع بين الحكومة والمعارضة على مدى الخمس والعشرين سنة الماضية والتي ربما تتمثل في الدستور والحريات، ومشاركة حزبه في الحكومة ربما.. وكان المهدي قد تحدث أثناء خطبة عيد الفطر المبارك بداية هذا الشهر عن مبادرته التي أسماها «فكرة» لم يكشف عن تفاصيلها لكنه أشار إلى أنه تقدم بفكرة مكتوبة للرئيس البشير تتضمن حلولاً للمشكل السياسي القائم، وزاد أن الرئيس البشير إذا ما عمل بمقترحاته التي تضمنتها «الفكرة» فسيدخل التاريخ من أوسع الأبواب، ويشير بعض المراقبين أن جوهر الفكرة هو إقناع البشير بالتنحي طواعية عن المنصب وبهذا يكون بالفعل قد دخل التاريخ من أوسع أبوابه لجهة مغادرته للمنصب بناء على طلب الجماهير، ذلك أن المهدي قام بعمل سياسي كبير خلال الشهرين المنصرمين تمثل في قيادة حملة تمرد وجمع توقيعات لإسقاط النظام، كما أنه طالب البشير بالرحيل في أكثر من مناسبة.

لقاء البشير والمهدي وإن أُعلنت أهم القضايا التي نوقشت خلاله والتي أعلنها الطرفان، وصفه البشير بالمثمر والجاد بينما وصف المهدي اللقاء بالأخوي، ومؤكدًا أنهم تحدثوا في قضايا الحكم والدستور والسلام وقضايا قومية ينبغي ألا تعزل أحدًا وألا يسيطر عليها أحد، وكشف عن اتصالات حزبية لإبرام الاتفاقيات، لكن تظل هنالك قضايا مهمة قد تكون هي السبب الأساسي في اللقاء وإن لم يكشف عنها الطرفان لكن مراقبين يرون أن اللقاء ربما ناقش ضمانات إذا ما استجاب الرئيس لمبادرة الرحيل التي ظلت تطالب بها أحزاب المعارضة ومن ضمنها حزب الأمة مؤخرًا لكن ذهبت آراء أخرى حول أن المهدي ربما سيناقش مسألة مشاركة حزب الأمة في الحكومة الجديدة أو أنه سيطلب نصيحته إذا ما قرر إجراء تعديل وزاري يطيح القيادات الكبيرة. لكن مصادر ذهبت إلى أن اللقاء ناقش مطالبة بنسج مبادرة جديدة للم الحركات المسلحة على طاولة المفاوضات بأسس جديدة تقتضيها ظروف المرحلة الحالية إضافة إلى مساعدته في إقناع كبار قيادات المعارضة للمشاركة في الحكومة الجديدة حتى تكون حكومة قومية.

مواقف المهدي
كثير من الناس حتى بعض كوادر الأمة يحيرهم موقف الإمام ففي الوقت الذي يعتلي فيه الإمام منصة المعارضة يعمل ابنه في النظام الذي يعارضه في أرفع وظيفة، وفي الوقت الذي يدعو فيه لإسقاط النظام ينزع يده من مبادرة المعارضة المائة يوم لإسقاط النظام ويتبرأ منها، وفي الوقت الذي يدعو فيه الرئيس للرحيل ويجمع التوقيعات لذلك يدعوه إلى مائدة مستديرة وحل توافقي.. يُذكر أن آخر تشكيل حكومي كان هنالك لقاء بين المهدي والبشير مما أثمر عن تعيين ابن زعيم حزب الأمة عبد الرحمن الصادق المهدي مساعدًا لرئيس الجمهورية على الرغم من نفي رئيس الحزب أن المهدي الابن يمثل الحزب، والآن يقفز إلى الأذهان هذا اللقاء مع اقتراب التشكيل الوزاري الجديد والذي لا يستبعد فيها أن يكون تناول مسألة المشاركة وحصة الحزب في السلطة ولا يستبعد القيادي بالأمة صديق مساعد هذا الحديث واعتبره ممكنًا خاصة أن اللقاء من جانب المؤتمر باعتبار أن عبد الرحمن الصادق المهدي دخل الحكومة كشخصية قومية ليس له علاقة بحزب الأمة لكن لا يستبعد أن يكون هذا اللقاء قد تطرق إلى حصة الأمة في التشكيل القادم، فالقضايا التي على الساحة واضحة ومعتادة لمشروع إجماع وطني ويبدو أن البشير حريص على جمع ساحة القوى السياسية، ويضيف مساعد خلال حديثه لـ«الإنتباهة» أن فكرة اللقاء من حيث المبدأ فكرة عظيمة.. لكن إجماع القوى السياسية الوطنية على قلب رجل واحد فيما يتعلق بالقضايا الوطنية والقومية ومهدِّدات الأمن القومي أنها تحتاج لحوار وحوار عميق يحتاج إلى تنازلات. وهذه تتطلب اجتهادًا شاملاً خاصة أن البلاد في مرحلة تقديم مسودة الدستور، فالدستور ليس لأقلية أو أغلبية، فالدستور بالتأكيد يأتي بناء على إجماع وطني. ويتابع صديق: من المؤكَّد أن الرئيس والمهدي تطرقا لقضايا الشراكة إن لم تكن على المستوى التنفيذي.

ويرى المحلل السياسي والخبير الإستراتيجى اللواء «م» عباس إبراهيم أن اللقاء سبقته عدة لقاءات في أماكن وأوقات مختلفة، وذلك بعد المبادرة التي طرحها البشير، فاجتماع أمس ناقش أهم القضايا وهي الدستور والسلام وعدد من القضايا وقضايا الحكم وكيفيَّة الوصول إلى حلول وسطيَّة وحتى الموضوع لا يكون انفراديًا لذلك كان الاجتماع بين قيادات الحزبين حتى يتم التداول حولها وحتى لا يتستحوذ طرف على آخر. ويضيف إبراهيم أن أطراف المعارضة الأخرى تخوفت من هذا اللقاء الذي لو تم إقناع حزب الأمة بالمشاركة فإن المعارضة بذلك سيخف تأثيرها.

صحيفة الإنتباهة
هنادي عبد اللطيف[/JUSTIFY]

شارك الموضوع :

1 التعليقات

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.