كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

البشير و سلفاكير.. قمة الأجندة المكشوفة اليوم بالـخرطوم



شارك الموضوع :

[JUSTIFY]البسطاء، والمعدمون، والذين تقيهم أوراق الأشجار من غزارة الأمطار، ليسوا وحدهم من ينتظرون مخرجات قمة الرئيسين «البشير» و»سلفاكير» المنعقدة بالخرطوم اليوم، فملايين المواطنين على حدود دولتي السودان وجنوب السودان ويتعداهم إلى بقية المواطنين، تتعلق آمالهم في الحصول على مزايا العيش الكريم والخدمات والتنمية.
قمة الرئيس «عمر البشير» ونظيره الجنوب سوداني «سلفاكير ميارديت» ليست بالقمة العادية عند توصيف أهل الدبلوماسية، لكونها تأتي في توقيتات فاصلة، كحدود الفواصل بين (السلم والحرب) وبين (الضوء والظلام) وبين (الخير والشر)، أو فلنقل بين الأضداد كلها، وقطعاً لا يوافقها تضاد من حيث الدعوة والاستجابة، فقد تقدم الرئيس «عمر البشير» بالدعوة إلى رئيس الجنوب «سلفاكير ميارديت»، وبناءً عليها تحط طائرته عند العاشرة إلا ثلثاً من صباح اليوم بالصالة الرئاسية بمطار الخرطوم، ليغادرها، حسب البرنامج الموضوع، عصر ذات اليوم أو صباح اليوم الغد حال احتاج الطرفان لذلك ووافق عليه الجانب الجنوب سوداني.
{ عبرة وضخامة
وفد مقدمة بتمثيل دبلوماسي عالٍ يضم (17) مسؤولاً من دولة جنوب السودان، يترأسه وكيل وزارة الخارجية بالجنوب السفير «شارلس ميانق»، وصل بالفعل الخرطوم قبل يومين للترتيب لزيارة الرئيس «سلفاكير»، وينتظر وصول وفد آخر أعلى مستوى بمرافقة الرئيس صاحب القبعة السوداء التي تحمل أسفلها الكثير من الخبايا، والتي ينتظرها من الجانب السوداني حضور كبير من السياسيين برئاسة رئيس اللجنة السياسية المشتركة من جانب السودان الوزير «إدريس محمد عبد القادر» وكامل طاقم وزارة الدفاع الممسك بملفات التفاوض الأمني بين البلدين، برئاسة وزير الدفاع في الآلية الأمنية السياسية المشتركة لوزراء الدفاع الفريق أول ركن «عبد الرحيم محمد حسين»، ورئيس العمليات المشتركة الفريق «عماد الدين عدوي»، بجانب لجنة رؤساء الاستخبارات برئاسة الفريق ركن «صديق عامر».
وتنتظر الخرطوم اليوم وصول رئيس دولة جنوب السودان «سلفاكير» ومعه طاقم يضم وزير الخارجية والتعاون الدولي د. «برنابا بنيامين»، ووزير الداخلية، ووزير الأمن، ووزير النفط والمعادن والصناعة، بالإضافة إلى نائب وزير المالية والتجارة والاستثمار، وعدد من المسؤولين ورجال الأعمال. وربما يقول البعض إن العبرة ليست في ضخامة الوفود وإنما في خلاصة اللقاءات والنتائج التي ترضي شعبي البلدين.
{ مواقيت الزيارة
حسبما علمت (المجهر)، فإن زيارة الرئيس «سلفاكير» ينتظرها برنامج عمل ضاغط ومحكم الإعداد، وقف على وضعه كبار رجالات السياسة ومراسم الدولة والبروتوكول في مختلف أجهزة الدولة المدنية والعسكرية، ووضع بطريقة محكمة قال محدثي إنها لا تعرف لإزهاق الوقت سبيلاً، وحدثني عن تحديد طرق المسارات والتحرك، وحتى فواصل اللقاءات، وما يمكن أن تستغرقه من وقت في الانتقال من مكان إلى آخر.
ورسمياً قال السكرتير الصحفي لرئيس الجمهورية «عماد سيد أحمد» لـ(المجهر) أمس إن برنامج اللقاء موضوع من الأساس لمدة يوم واحد، وزاد بالقول: (تبدأ المباحثات عند الحادية عشرة والنصف صباحاً بقاعة الصداقة، وبعدها هناك مقابلة مع النائب الأول لرئيس الجمهورية الأستاذ علي عثمان محمد طه)، ومضى إلى التأكيد بأن الوزراء المرافقين للرئيس «سلفاكير» سيتوجهون للانخراط في مباحثات ثنائية بعد لقاء النائب الأول، كل مع من يقابله في الحكومة السودانية، ومن ثم ينتقل الوفد للذهاب لتلبية دعوة الغداء الرسمي وبعدها يتم إعداد البيان الختامي حسب «عماد سيد أحمد»- والتوجه نحو الإدلاء بتصريحات صحفية قبل مغادرة وفد رئيس دولة جنوب السودان «سلفاكير ميارديت».
{ أجندة اللقاء
وينظر الرأي العام إلى قمة اليوم بين الرئيس «البشير» والرئيس «سلفاكير» بأعين مختلفة، فهناك المتأمل والمتفائل، وهناك المتوجس والحذر، وفي جانب آخر هناك من يقول إن العبرة بالخواتيم. وفي كلٍ فإن المتغيرات التي حدثت في الملفات التي تربط البلدين لا تمنح قيادتهما الكثير من الوقت ولا المزيد من المساحات للمناورة والعمل على إخفاء (جواكر) اللعبة التي ظلا يلعبانها لسنوات طوال، وربما أصاب الفتور بعض اللاعبين في الطرفين، ما شجع آخرين لسحب كروت أخرى ساهمت في بث التطمينات بشكل كبير خلال الفترة الماضية.
والجانب الرسمي ذهب قبل أيام للإعلان عن أجندة اللقاء عبر الصحافة والإعلام، حيث اقتصر الحديث على أن الوفد الوزاري فور وصوله سيدخل في مباحثات مشتركة مع الجانب السوداني لبحث سبل تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين في المجالات كافة (السياسية والاقتصادية)، بالإضافة إلى بحث سبل تطبيق اتفاقية التعاون المشتركة الموقعة بين البلدين سبتمبر الماضي. وأعربت وزارة الخارجية السودانية في بيان أصدرته قبل يومين عن أملها في أن تساهم زيارة الرئيس «سلفاكير» في تسريع خطى تنفيذ اتفاقيات التعاون بين البلدين، والتوصل إلى تفاهمات مشتركة في القضايا العالقة بينهما، بما يؤسس لعلاقة إستراتيجية راسخة بين الخرطوم وجوبا تساهم في تحقيق الاستقرار والرفاهية لشعبي البلدين، فيما قال سفير دولة جنوب السودان بالخرطوم «ميان دوت وول» إن القمة بين الرئيسين ستناقش تنفيذ المصفوفة ومجل القضايا العالقة مثل النفط والقضايا الاقتصادية وفتح المعابر، لافتاً إلى أن الجنوب يستورد ما يقارب (163) سلعة إستراتيجية.
وعلمت (المجهر) من مصدر رفيع أن السياسيين في الجانب السوداني، ممثلين في اللجنة السياسية المشتركة من جانب السودان برئاسة الوزير «إدريس محمد عبد القادر»، قد دخلت هذه اللجنة في لقاءات مكثفة طوال يوم أمس وتشاورات مع عدد من الجهات الأخرى، من بينها القوات المسلحة وجهاز الأمن والمخابرات الوطني ووزارة الداخلية، حول عدد من الملفات، واستمرت في التشاور من أجل اللقاء حتى وقت متأخر من مساء الأمس.
وتقول معلومات (المجهر) إن القضايا الأساسية التي تنتظر قمة (البشر وسلفاكير) تنقسم إلى عدد من المحاور يتصدرها المحور الأمني والمحور الاقتصادي، حيث تأتي قضايا (الحدود، تحديد الخط الصفري الفاصل لحدود الدولتين ومناقشة تقارير لجنة الخبراء العسكريين الأفارقة وموقف دولة الجنوب منها)، وتشير (المجهر) إلى أن قوات الجيش الشعبي بدولة جنوب السودان كانت قد منعت لجنة الخبراء العسكريين الأفارقة من مواصلة عملها القاضي بتحديد ووضع العلامات على الحدود لتحديد الخط الصفري الفاصل لحدود الدولتين، المقرر استخدامه في إنفاذ الآليات المحددة للرقابة والتحقق من الشكاوى المقدمة من الجانبين، وذلك المنع- حسب المصادر- أدى إلى عودة تلك اللجنة الأفريقية إلى أديس أبابا وإخطار الوساطة بما تمّ من منع، وقالت المصادر إن الرئيسين يتوقع أن يناقشا تلك القضية في إطار تفعيل الآليات بين الدولتين وإصدار التوجيهات للأطراف المعنية كافة في الدولتين، لتمكين الآليات كافة من أداء عملها ومساعدتها في ذلك سواء أكانت الآليات المشكلة من الدولتين أو الآليات الأفريقية. وعلمت (المجهر) أن لجنة الخبراء العسكريين الأفارقة قد منعتها قوات الجيش الشعبي من العمل في محوري (هجليج بانتيو) ومحور منطقة (جودة) بالنيل الأبيض.
وعلمت (المجهر) كذلك بأن قمة الرئيسين تنتظرها كذلك في ملف القضايا الأمنية مسألة عدم تنفيذ بند الانسحاب وإعادة انتشار القوات على الحدود بين الدولتين، وأكدت المصادر أن قوات الجيش الشعبي التابعة لدولة جنوب السودان ما زالت موجودة في (6) مناطق على الحدود بين الدولتين في شمال حدود الأول من يناير للعام 1956م. وعن قضية الدعم والإيواء وتسهيل تحرك الحركات المتمردة عن طريق استخراج وثائق السفر، قالت المصادر إن تلك القضية لن تجد كبير اهتمام في قمة الرئيسين بسبب رصد الآليات لحدوث تراجع في الجوانب السلبية وحدوث تقدم إيجابي خلال الفترة الماضية، وأضافت: (نأمل أن يمضي إلى نهاياته).
{ أبيي في أديس
الكثير من الناس توقعوا أن تأخذ قضية أبيي مساحات مقدرة في قمة الرئيسين، ولكن واقع الحال بين الدولتين والأوراق التي يمسك بها كل طرف في ترتيب أولوياته لا تحدث عن ذلك، وإذا كان الجانب الجنوب سوداني حريصاً على استمرار تدفق نفطه عبر الأنبوب والمنشآت السودانية، فإن الجانب السوداني أكثر حرصاً على الانتهاء من الترتيبات الأمنية رغم أهمية النفط بالنسبة له. ورغم ذلك يتوقع أن تأخذ أبيي نصيبها من النقاش والتداول، ولكن في حدود ما يؤدي إلى تشكيل المؤسسات التنفيذية والتشريعية في المنطقة ومحاولة إقناع الجنوب بالتوجه نحو الالتزام بالاتفاقات الموقعة بين الدولتين، التي تقتضي أن يترأس السودان المجلس التشريعي للمنطقة مقابل أن يأخذ الجنوب رئاسة الإدارة التنفيذية، وتشكيل الشرطة والمجلس التشريعي مناصفة بين الدولتين.
والذي يدعم الاتجاه بأن أبيي ستأخذ حظها في تلك الحدود، هو استمرار ما تعارف على تسميته في جنوب السودان بـ(أبناء أبيي) في الهجوم على الحكومة السودانية ومحاولة تحويل القضية إلى الشق السياسي، ليتم عبر ذلك التنصل من الاتفاقيات المبرمة بين الدولتين.
وهناك أيضاً اللجنة الأفريقية للتحقيق في مقتل الناظر «كوال دينق مجوك» التي تواصل عملها من العاصمة الأثيوبية أديس أبابا، حيث إنها فرغت- حسب مصادر (المجهر)- من عملها وأصدرت النسخة الأولية من تقريرها وطالبت بمدها بـ(زمن إضافي) يمتد إلى (15) يوماً لكتابة تقريرها النهائي، بعد أن زارت الخرطوم وجوبا وأبيي والمجلد وعادت إلى أديس أبابا.
كما أن أبيي تتراجع حظوظها في قمة اليوم، لكونها الملف الأكثر تعقيداً. وبالنظر للتقدم الذي حدث في علاقة الدولتين، فإن القيادة في الجانبين ستكون أكثر حرصاً على تقريب الملفات التي تساهم في بناء الثقة ودفع العلاقات إلى الأمام، وربما وضع أبيي في (ثلاجة) حتى يحين وقتها.
وهناك جانب آخر، يتمثل في الخروج غير المعلن لرئيس الآلية الأفريقية رفيعة المستوى «ثامبو أمبيكي» وكامل طاقم الوساطة عن حضور التفاوض بين الطرفين في الفترة الأخيرة، والاكتفاء بالتقارير التي يبعثها له الطرفان عن نتائج المشاورات بينهما، سواء على مستوى قمة الرئيسين أو مستوى اللجان الأمينة والاقتصادية التي يترأسها وزير النفط الدكتور «عوض أحمد الجاز»، وبذلك» أمبيكي» بعد التمديد له من قبل الاتحاد الأفريقي يريد أن يعطي القيادة في الدولتين في كل المستويات، والرئيسين بصفة خاصة، فرصة لإحداث اختراق كبير في الملفات سيما بعد التعديلات التي حدثت في الفترة الماضية، وبذلك ينتظر «أمبيكي» أن يقدم تقريره النهائي بنهاية العام الجاري للاتحاد الأفريقي ومجلس الأمن الدولي، وهو يأمل في تحقيق مجد له ولزملائه في الوساطة من خلال الدفع بعلاقة الدولتين إلى الأمام.
{ قمم سابقة
القمم التي جمعت الرئيسين «البشير» و»سلفاكير» كثيرة وغير معدودة، لكن أشهرها على الإطلاق، قمة الأيام الثلاثة التي عقدت في العاصمة الأثيوبية أديس أبابا في الرابع والخامس والسادس من سبتمبر من العام الماضي، والتي تم بعدها التوقيع على حزمة من اتفاقيات التعاون بين البلدين، وتلك القمة لعب الوسطاء في إنجاحها أدواراً كبيرة سواء الدوليين أو الوطنيين.
وهناك أيضاً القمة التي أعقبت زيارة الرئيس «البشير» إلى جوبا عند احتفالات الجنوب بقيام الدولة الجديدة، التي أعقبتها زيارة «سلفاكير» إلى الخرطوم وعقد القمة هنا، وفي الفترات الوسيطة عُقد عدد من القمم في أديس أبابا على هامش قمة الاتحاد الأفريقي ومناسبات أخرى.
وتعدّ القمة الحالية بين الرئيس «البشير» والرئيس «سلفاكير» انتقالية بين مرحلتين دقيقتين بالنسبة للدولتين ولقيادة البلدين.

تقرير : أحمد دقش:صحيفة المجهر السياسي[/JUSTIFY]

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.