كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

إلى امرأة تسكنني الآن



شارك الموضوع :

إلى امرأة تسكنني الآن

تشكيلية سودانية تنحت على جدران الليل برقاً وضياءً ونجوى، تلون وصال العمر بأقواس الشمس المشرئبة لأنفاس المدى حين تختزل تواريخ الحلم بليل الوصول وألهبة العشق الحميم. ترسم بأناملها على لوحات الموج بحار الدهشة وتغذي محار الصبر بلآليء الندى وحسن الختام. شاعرة كذلك علمت الحروف زينة الحياة الدنيا، والآخرة خير وأبقى في دمائها النابضة بحب الناس وهمس العافية.

إلتقيتها بحفل عرس شغل مباهج الفرح في ذاكرتي ذات مساء خريفي ناضر بوطني النبيل. إمرأة نقشت على جدار الفجر خرائط الزمن الملون بالدفء ورحيق الأفئدة وقتما أعلنت الطيور هجرتها لخريف العمر وقبل أن يهطل الصباح في عيون العابرين من الشوق للهفة البكاء والحنين. حدثتني عن بعض أعمالها ومعارض فنها في أروقة الوطن وعن مرسمها ومداخل الصدق فيه، وعمن شكل مرافيء الإبداع في طريقها فخرجتُ بذات الليلة أبحث عنها في مدن الإسفير واستمعت لحوارات لها عبر أثير الفضاء فتملكني الوله وحملت أغصان محبتي لها نخلاً وسنابل ماء وحرير.

يا اجمل من دفقات النور

و من أطياف الزمن النائم خلف السور

و كل بهاء..

يا وجها علم شكل البدر

معانى الفجر

واشرق سحرا ثم أضاء..
جميلة هي بلا استدانة من مساحيق الرياء ولا تواشيح الإستلاب المزيف والغيم الحنون. زاهية كربيع الوطن الساكن في أغاني الحقيبة نهراً من عذوبة. أنيقة كهمس القوافي في سوق عكاظ وأستار الكعبة وإيوان كسرى ووهج القادسية الأولى. تحتويك في وحي أمين وهي تسترق في تحد مبارك كل أحزانك حين تفارق خطواتك شبح الطريق وأنت تتوه بين البحر وشواطئها وبين مدن لا تعرف معنى الهجعة والناس نيام.

تحمل من كل أركان الوطن شارةً، ومن نهر النيل علامةً، ومن تواريخ الزهو في بلدي سواعداً، ومن حسن المقام علواً، ومن قلبي فيض الجوى. تحبها من أقصر نظرة هي الأولى قبل أن يرحل الرمق الثخين بدمعه ويوثق عروة النظر إليها كوكب ينتثر بعينيها حطام مبين.

يا امرأة تغزل ضوء القمر

حريرا يسطع فى العلياء..

يا امرأة تقتل فينا الخوف

و تطلع همسا كالايحاء..

يا امرأة كانت نبض الشعر

و كانت فينا وحي اللحظة

كانت فينا بحر صفاء..

إمرأة قلما يجود بمثلها زمان في زمان صارت هي سيدته وليس سواها من غيث استوائي الشجن ومداري الرحيق، وليس عليها جناح إن تذكرتها كلما أوقدت عرى الحياة بسحرها المثير، وكلما افتقدتها حين فارقني اليقين وأنا أزحف بين الذنب وجداول الغفران وأتوه في وطن بحجم التوبة وهي في مسكني شهاب وعصفور وزهرة ياسمين.

كان صمت البقاء في عينيها مزيج من كبرياء الجسد التائق للخلاص من جراح الوجد المغلف بالجنون، وبين شفتيها وحزن المغيب ينام شفق الترقب في انتظار أن تستنطق أفكارها حبل المعرفة واختزان الهاجس الجديد وأوراقها شموع وجنات عدن وعيون وظلال للمتقين.

من أي زمان أي مكان

أي خريف أي شتاء..

قد جئت ربيعا غمر الصيف

وحول وجه الدنيا

فصلا أجمل حين أفاء..

إن للمبدعين في وطني تاريخ من عطاء الزهد وأقدار خير من ألف شهر ترتكب معصية السكون فلا يخرج للناس منه إلا من يصطفيه الله محبة فمنهم ظالم لنفسه ومنهم مقتصد ومنهم سابق بالخيرات. فمن اصطفاه الله علماً ونوراً وعطاءً طيباً نبقى في سبيل أن يضيء لنا السبيل وألا يحرمنا فتح شبابيك المدى لغيثنا الظاميء لرذاذ عطائه السامق، ومن ظلم وتكبر وافترى فلا اسف عليهم ولا (نحن) يحزنون.

مدخل للخروج:

لا تُنكري وجهي فأنتِ حبيبتي وورود مائدتي وكأس شرابي.. أنا ذلك البحَّارُ أنفقَ عُمرَهُ في البحث عن حبِّ وعن أحبابِ.. وهبطتُ كالعصفور يقصدُ عُشّهُ والفجرُ عُرس مآذنٍ وقبابِ.. حتى رأيتكِ قطعةً من جوهرِ ترتاحُ بين النخل والأعنابِ..

معز البحرين
عكس الريح
[email]moizbakhiet@yahoo.com[/email]

شارك الموضوع :

1 التعليقات

      1. 1

        الله يستر عليها هذه التي تسكنك الآن ما تفكها عكس الهوا وتشوف غيرا … شحدتك بالله تكمل معاها شهر العسل بس

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.