كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

حسين ينتظر حسين.. بعد فشل (خطبتها)..



شارك الموضوع :
[JUSTIFY](رنة) نغمة الأستاذ على صابر سيد ، رئيس مبادرة تواصل الشباب العربي والأفريقي، كان صوتها يرتفع بلحن أصيل يردد مقاطعه الفنان حسين الصادق، الأغنية كانت أغنية (خطبتها) والتي تعود تبعيتها للفنان إسماعيل حسب الدائم ويرددها حسين الصادق، بالقرب من على صابر كان يجلس صديقه المقرب الفنان الإماراتي حسين الجسمي، والذي ما أن سمع النغمة حتى انشغل بها وسأل عن الأغنية ومرددها
وقد تملكه الإعجاب بها وطلب أخذ الإذن لترديدها بعد تعديل في قوالبها الموسيقى ليماثل السلم السباعي الذي يتغنى به، الأغنية يقول عنها على صابر أنها أصبحت مثار شكوى في محكمة الملكية الفكرية بعد أن أوقف حسب الدائم حسين الصادق من ترديدها، ومضت الأغنية في ذوبان بعد توقف حسين عن ادائها وفق قرار ملزم يدعمه قانون مجلس المهن الموسيقية والذي يقول رئيسه الأستاذ على مهدى أن ترديد أغنيات الغير قد ولى زمانه وفقا لما يلزم به قانون الملكية الفكرية بشرط موافقة كل الأطراف المعنية بالعمل الفني من شاعر وملحن ومؤد كطرف ثالث له الأصالة في الحق،الفنان حسين الصادق كشف عن توقفه عن أداء الأغنية بعد مساجلات بينه وصاحبها، أما الأستاذ على صابر يقول أن شكوى حسب الدائم منعت الأغنية من الوصول إلى حنجرة الجسمي الذي كان معجبا بها ويعد فرقته لأدائها واعتبر أن تغنيه بها أضافه للفن السوداني وتعريف به ولكن يقول الأستاذ بابكر عثمان مدير مكتب الفنان حسين الصادق في حديثه امس ل(الرأي العام) أن هناك ترتيبا من جانبهم للقاء الجسمي أبان زيارته الخرطوم في الأيام المرتقبة في نفرة فنية عربية لدعم متأثري السيول والفيضان أعلن عنها في مؤتمر صحفي بوزارة الثقافة الأسبوع الماضي،وكشف أن حسين الصادق ردد أغنية الجسمي (بحبك وحشتينى)، الأغنية أطلقها حسين الجسمي في فيلم في العام 2008 من بطولة احمد عز وقد كان خلال أحداث فيلم الرهينة مغتربا بأوكرانيا فأطلقت الأغنية رمزية لحبه لبلاده ولكنها تجاوز الرهينة وصارت من اشهر الأغنيات،وقد استمع لها بصوت الصادق ما يمهد لتعاون مستقبلي نسعى له بين الحسنين.
النغمة التي كانت أشارة لمحادثة هاتفية ،تفتح الطريق لتعاون بين الجسمي والصادق ،وقد صرح الجسمي في تعليق حول أداء حسين الصادق لأغنية بحبك وحشتينى وفقا لمدير مكتبه بان الأداء كان رائعا واعتبر الصادق صوتا ينتظره مستقبل عريض في مشوار الفن.
الجسمي مازال يبحث عن نص ولحن سوداني خالص يقدمه لجمهوره، قد يتحقق أمله أبان زيارته المرتقبة بعد أن توقفت تجربة(خطبتها) التي كان ينوي ترديدها بعد أن دفع حسب الدائم بشكوى قانونية بعد تجاوز حسين الصادق لحقوقه الأدبية والمادية مشيراً إلي أن حسين تغنى بأغنية ” خطبتها ” و اكد إسماعيل أن الأغنية لحنها في العام 1976 وصاغ كلماتها عبد العال السيد.

الخرطوم:حسام ميرغني
صحيفة الرأي العام [/JUSTIFY]

شارك الموضوع :

1 التعليقات

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.