محجوب كبوشية :الركزة للسوط فراسة ومهمة في أغاني الحماس


محجوب كبوشية :الركزة للسوط  فراسة ومهمة في أغاني الحماس

دافع الفنان محجوب كبوشية عن عادة الجلد المصاحبة للحفلات الغنائية، مبينا انها ثقافة وتراث سوداني اصيل ، وقال ان الركزة للسوط فراسة انتقلت من الريف الي المدينة ، مشيرا الى انها موجودة في عدد من ولايات السودان منها كردفان الغرة ام خيرا جوه وبره.
الفنان كبوشية كشف عن اسمه الحقيقي وقال ان اسمه محجوب محمد أحمد مساعد، واشتهر بلقب «شنيبو» ثم «كبوشية» ،موضحا ان الاخير التصق به عندما كان يغني بالمندلين في الاذاعة، وجاءه المذيع الكبير عمر عثمان وسأله هل عندك أعمال خاصة. فقال له: نعم، فقال: سمعني. فاسمعه أغنيتين. فقال له وقِّع لي على خمس أغنيات أنا بجي أعمل معاك حلقة وكان عنده برنامج شعبي يقدّم من كل فنان أغنية. وقال المذيع يوم التسجيل الآن مع الفنان الشعبي محجوب كبوشية، وذلك لان كبوشية جاءت من البدايات في منطقة كبوشية في عام 1976 عبر اغنية الحقيبة «دمعة الشوق كبي» ثم «طال الشوق للشمال على كبوش ارض الجمال».

4 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

    1. 1

      ي,,,عواره الحمير تخجل منها
      وماعندها معني,,,ياكبوشيه.

      (0) (0) الرد
    2. 2

      وأنت يا كبوشية ممكن تركز للسوط ولا انطبق عليك المثل جلد ما جلدك شوف فيهو جلد السوط ؟

      (0) (0) الرد
    3. 3

      قول الركزة للسوط بلادة
      الواحد ينجلد ويجي آخر اليوم يتوحوح
      شئ زيت وشئ ملح والنوم على البطن

      (0) (0) الرد
    4. 4

      هسي انت قايل نفسك فنان .. و نايم على كدة .. نصيحة : ألحق جماعة الدهب أكان تلقى ليك شيئ ينفعك

      (0) (0) الرد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *