كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

المصريون ينصحون المحتجين في الخرطوم بتجنب (مشروع النهضة)و(البرادعي السوداني)



شارك الموضوع :

[JUSTIFY]في الوقت الذي اتسعت فيه رقعة الاحتجاجات في السودان، بسبب رفع الدعم عن الوقود، سارع المغردون على شبكة التدوينات القصيرة “تويتر”، إلى توجيه رسائل لنصح السودانيين.

وكالعادة لم تغب روح الفكاهة عن المصريين المغردين بـ«تويتر»، حيث قام أحد الأشخاص بتحذير السودانيين من تطبيق مشروع النهضة في بلادهم والذي كانت تنوي جماعة الإخوان المسلمين أن تطبقوا في مصر.

وفي نفس السياق، حذر مغرد آخر السودانيين من ظهور من أسماه بالبرادعي السوداني، ناصحاً إياهم بالاستماع إلى كلامه قبل أن يغدر بهم.

وناشد مواطن مصري آخر أخوته في السودان بالذهاب فوراً إلى ميدان رابعة إذا كان يوجد لديهم منطقة بهذا الاسم لأنه وفقاً له مكاناً للنصر والدعوة للحق.

واتجه مغردون آخرون إلى الجدية بتحذير السودانيين من الانجراف إلى الفتنة والاقتتال الداخلي، داعياً إياهم بضرورة أن يعتبروا بما أسموهم بتجار الدين في مصر.

كتب:أحمد فرهود : شبكة محيط[/JUSTIFY]

شارك الموضوع :

4 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1

        ***لا خير في المصريين ولا في الجنوبين ، كلهم أهل غدر وخيانه ، ولا ذمة لهم

        الرد
      2. 2

        الشعب السوداني هو معلم الثورات وأستاذ سياسة العصيان المدني وهو اكثر شعب في الشرق الاوسط قام بتغيير حكوماته بطرق سلمية أذهلت العالم .
        من وجهة نظر شخصية ان ما يحدث حاليآ في السودان ثورة تولدت نتيجة الضغط الذي مارسته حكومة الإنقاذ طوال 24 سنة ولكن المؤسف هو دخول بعض المخربين وسط المتظاهرين لان من يحرق محطات الكهرباء ومحطات البنزين وينهب ممتلكات المواطنين لا يمكن ان يكون الا صاحب أجندة خبيثة

        الرد
      3. 3

        على الشعب المصرى ان يحل مشاكله ويترك السودان فى حاله لاننا لم ناخذ منهم غير قلة الادب ونشر ثقافة العرى والدعارة هذه هى مصر الحقيقةالتى يعرفها كل الناس

        الرد
      4. 4

        نحن شعب معلم للثورات المسلحه والمدنيه قبل كل الشعوب العربيه فاول ثوره فى الدول العربيه كانت الثوره المهديه قبل قرن ونصف من الزمان العصيان المدنى فى السودان اطاح بالرئيس عبود والرئيس جعفر النميرى عفوا الاخوه المصريين الا الثورات والسياسه نحن فى المقدمه نعرف ما لايفرفه الكتيييييييييييييير بل جل الاخوه العرب

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.