كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

ماهية الماسونية ؟ 1‏


شارك الموضوع :

ماهية الماسونية ؟ 1‏

أكتب اليوم عن خطر عظيم عمَّ وشاع بيننا وبدأت نتائجه تظهر جلية في المجتمعات الإسلامية وبين شبابنا ، دون أن ننتبه لهذا الخطر الذي أخذ يتلون ويتشكل ويأخذ مواقعه في غفلة منا ، دون أن نعي مسببات ظواهره التي تجلت في التفسخ والتحلل في الملبس والمظهر العام لأبنائنا وبناتنا من الشباب ، فكل ما نراه اليوم من مظاهر عري وتشبه الشباب بالإناث ماهو إلا نتاج عمل دؤوب استغرق سنين عددا ليست بالقصار لنصل لما نحن فيه اليوم من انحلال وتهتك في القيم وضعف في البنية المجتمعية
قليلون هم من ينتبهون ويبحثون عن مسببات هذه المظاهر الطارئة علينا ، وكثر هم الذين لا ينتبهون لما يدور حولهم من مؤامرة تستهدف فلذات أكبادهم وتستهدف عرضهم ، وتستهدف حاضرهم ومستقبلهم ، لنعرف معا ماهو السبب المباشر لكل هزيمة تحل بنا وكل مصيبة تحل بدار الإسلام وتنخر فيه كالسوس في هدوء وتمكن ..
وهو ما يعرف بالماسونية ، وهي كلمة انجليزية ترجمتها الحرفية تعني : ( البناؤون الأحرار ) وهي عبارة عن منظمة أخوية عالمية يتشارك أفرادها عقائد وأفكار واحدة فيما يخص الأخلاق والميتافيزيقا في تفسير الكون والحياة والإيمان بخالق إلاهي ،، تتصف هذه المنظمة بالسرِّية والغموض بالذات في بدايات تأسيسها ، وتهدف هذه المنظمة للوصول إلى مراكز القيادة في الحكومات العالمية القوية التي تملك زمام قيادة العالم و وهي تحارب الفكر الديني وتنشر الفكر العلماني .
ومن الناحية التنظيمية تتخذ الماسونية العديد من الهيئات الإدارية المنتشرة في العالم ، وهذه الهيئات قد تكون أو لا تكون على ارتباط مع بعضها البعض ، وفي الفترة الأخيرة بدأت الحركة تتصف بطابع أقل سرِّية ،لا يُعرف متى بدأت الماسونية إلا أن هناك بعض الباحثين توصولوا إلى أنها استمدت أصولها وفكرها من بعض الجماعات الشبه إسلامية مثل : الدروز ، الطائفة الإسماعيلية ، جماعة الحشاشين والذين كانوا يحاولون من خلال تنظيمهم السري / العلني أن يسيطروا على العالم المسيحي والإسلامي ، اختلطت فلسفة الماسونية بالفلسفة الهرمسية التي سادت في عصر النهضة في اجلترا وهي فلسفة ذات طابع افلاطوني حديث ، واختلطت أيضا بالحركة الروزيكروشيانية نسبة إلى روز بمعنى وردة وكروس بمعنى صليب ، وهي جماعة غنوصية تدعي أنها تملك الحكمة الخفية عند القدماء ، كما تشكلت الطبيعة الجيولوجية المُركبة لرموز الماسونية التي تضمنت أيضا رموزاً من الديانات المصرية القديمة ، واليهودية ، فهذه الفلسفات الصوفية كانت جزءاً من الثورة العلمانية الشاملة الكبرى التي تفجرت في الغرب في القرن السادس عشر ، والتي كان هدفها : إزاحة الخالق من الكون أو وضعه في مكان هامشي ووضع الإنسان في المركز بدلا منه ، على أن يقوم الإنسان بالتحكم الكامل في الكون عن طريق اكتشاف قوانين الطبيعة الهندسية والآلية ، والتي تهدف للتحكم في الكون لا من خلال المعرفة الخفية وإنما من خلال الصيغ العلمية ، وإذا اردنا تلخيص فكر الماسونية العقلانية نقول أنها تنادي بتوحيد كل البشر من خلال العقل ، كما تنادي بإسقاط الدين ، ولا تهتم بديانة أعضاءها فيمكن أن يكون العضو مسلماً أو مسيحياً أو يهودياً أو بوذياً أو هندوسياً أو أي دين آخر ، ، ومن أهداف الماسونية الأساسية ما يسمى ( اليقظة الأخلاقية عن طريق العلم ) وهي عبارة قد تبدو بريئة ولكنها تعبير عن منظومة عقلانية مادية لا تزال متلبسة ديباجات أخلاقية وروحية ، وتدعو الماسونية إلى مجموعة من الصفات العامة ، فهي تدعو إلى وحدة البشر على أساس الإخاء والمحبة والمساواة والعون المشترك وخدمة الغير وحسن معاملتهم ، وحب الجماعة وتبادل المصالح والتحلي بالفضائل المدنية ، أي الفضائل التي يتسم بها المواطن الذي ينتمي إلى الدولة القومية في مقابل الفضائل الدينية لدى الإنسان المتدين ويؤمن بعقيدة منزلة ، كما تقدس الماسونية الملكية الخاصة ، وليس للماسونية هدف نهائي محدد ، والماسونية الربوبية هي ماسونية الطبقة الأرستقراطية التي احتضنت الطبقات الوسطى الصاعدة بإعتبارها قوة تستخدمها وتوظفها لصالح القومية المطلقة وتؤمن بأن المطلق الوحيد هو الدولة ، وأن مصلحتها العليا هي المطلق الأخلاقي الأسمى ، ومثل هذه الفلسفة تضع الخالق والغيب في موضع هامشي، بل والأهم من هذا أنها تُعلمِن الإنسان وتجعله يستبطن هذه القيمة المطلقة حتى يخضع لإرادة الدولة بدلا من إرادة الخالق ،
لكن كل هذا يتم داخل اطار عقلاني هادئ يشجع على تطويع الإنسان وتطبيعه ، والدولة المطلقة هي إطار يضم كافة الطبقات تحت قيادة هذه أو تلك الملكية المطلقة ، ومن ثم نجد أن أعضاء الماسونية جلهم من الملوك ومن مثقفي الطبقة الوسطى الصاعدة ، ومنهم فولتير ، مونتيسكيو والإنسيكلوبيديين ( الموسوعيين ) وجوته ،وفخته ، وهردر ، ولسنج ، وموتسارت ، وأعضاء الجمعية الملكية في اجلترا وجورج واشنطن ، وماتزيني ، وغاريبالدي .وجميع مبدعي القرون الوسطى كانوا ماسونيين أمثال مايكل أنجلو ،آرثر دويل مؤلف شارلوك هولمز ،مارك توين كاتب امريكي. أليكساندر بوشكين شاعر روسي ، ليوناردوا دافنشي رسام ايطالي ، موتزارت موسيقي نمساوي ، كازانوفا عاشق ايطالي ، تشارلز هيلتون صاحب فنادق هلتون ، كارل ماركس ، توماس ليبتون – صاحب شاي ليبتون -آينشتاين وغيرهم كثر . وفي فرنسا وحدها عشية الثورة كان هناك أكثر من خمسمائة محفل ماسوني ..والماسونيين كانوا أعضاء طبقات أو فئات هامشية تود أن تحقق شيئا من الحراك والمركزية .. والماسونية هي بنت محيطها التاريخي والجغرافي ، فلا يوجد نسق عالمي واحد ينطبق على الماسونيين في كل زمان ومكان .. والمنظمة في حقيقتها عبارة عن منظمة سياسية واقتصادة عملاقة ، هدفها الرئيسي هو الهيمنة على العالم عن طريق السيطرة على وسائل الإعلام والإقتصاد العالمي ، وحسب الموسوعة الكاثوليكية الحديثة فإن طوائف مثل شهود يهوه والمورمن وتيارات مثل الشيوعية والإشتراكية والثورة الفرنسية وحركة مصطفى كمال أتاتورك ماهي إلا تيارات تفرعت عن الماسونية ، وتعتبر الموسوعة التيار الذي يقبل بالشذوذ الجنسي بين كبار منتسبي الكنيسة ” صنيعة ماسونية ” ،، يعتبر البعض أن أقوى دولة علمانية وهي الولايات المتحدة الأمريكية مبنية أساسا على المفاهيم الماسونية ،إذ كان ١٣ ممن وقعوا على دستور الولايات المتحدة و١٦ من رؤساء هذه الدولة ماسونيين ، ومنهم جورج واشنطن وينجامين فرانكلين، ، كما أن الشاعر اللبناني ( ابراهيم اليازجي) والذي كان ماسونيا قد كتب القصيدة التالية في أواخر القرن العشرين :
الخير كل الخير في هدم الجوامع والكنائس / والشر كل الشر ما بين العمائم والقلانس
ماهم رجال الله فيكم ، بل هم القوم الأبالس / يمشون بين ظهوركم تحت القلانس والطيالس .
في العام ١٩٧٩ م أصدرت جامعة الدول العربية القرار رقم ٢٣٠٩ والذي نص على : ” اعتبار الحركة الماسونية حركة صهيونية ، لأنها تعمل بإيحاء منها لتدعيم أباطيل الصهيونية وأهدافها ، كما تساعد على تدفق الأموال على اسرائيل من اعضائها الأمر الذي يدعم اقتصادها ومجهودها الحربي ضد الدول العربية “.
وفي نوفمبر ١٩٨٤ م أصدر الأزهر فتوى نصها : ” إن المسلم لا يمكن أن يكون ماسونيا لأن ارتباطه بالماسونية انسلاخ تدريجي عن شعائر دينه ينتهي بصاحبه إلى الإرتداد التام عن دين الله ” .. أخيرا أود أن أختم بأن الممثل الأمريكي الذي تبنى الدفاع عن دارفور وجنوب كردفان وغيرها هو أحد أهم أعضاء الحركة الماسونية العالمية والجميع يعرف أنه يهودي تبجله إسرائيل وتجعل له مكانة خاصة ، وليس هو وحده بل أشهر نجوم ونجمات السينما الأمريكية التي يقتدي بها شبابنا ويقلدونهم جميعهم أعضاء في هذه المنظمة التي تتعمد ضم كل المشاهير لعضويتها لتنشر عبرهم رسالتها .

هنادي محمد عبد المجيد
[email]hanadikhaliel@gmail.com[/email]

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.