كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

الحكاية أكبر من كدا



شارك الموضوع :

الحكاية أكبر من كدا

[JUSTIFY]
في الأيام الفائتة حصرنا هذا العمود في محاولة لتشريح أو تحليل وإن شئت في محاولة لفهم تصرفات دولة الجنوب الوليدة تجاه أمها القديمة وقد استعنا بفكرة الدولة الوظيفية التي أطلقها عليها الأستاذ مكي بلايل ووافقناه جزئياً عليها للاقتراب من هذا الموضوع وقلنا إن دولة الجنوب تبنت النهج الإسرائيلي وبدعم واضح منها لا بل بتكامل معها في أداء الدور المناط بهما وهو تغيير واقع الشرق الأوسط بدءاً من شمال إفريقيا ولسوء حظ السودان (ثلاث مرات) أو لحسن حظه (مرة واحدة) أصبح الآن في وش المدفع ولو قلنا هذا الكلام في غير هذا الأوان لقيل أننا زودنا المحلبية في الاعتماد على نظرية المؤامرة ولكن احتلال هجليج الذي جاء تتويجاً لممارسات دولة جنوب السودان وما سوف يأتي منها من تصرفات أثبت وسوف يثبت ما ذهبنا إليه.
القول أن احتلال هجليج عملية نويراوية لتكون مقابل موضوعي لأبيي بتاعت الدينكا نقوك قد يكون أحد التكتيات لحشد المحاربين النوير, القول بأن الهدف منه القول للمسيرية خذوا هجليج مقابل أبيي وطلعوا الخرطوم منها محاولة لتحييد المسيرية القول بأن احتلال هجليج الغرض منه تحسين الموقف التفاوضي لدولة الجنوب في أديس أوغيرها قد يساعد في إقناع الاستوائيين وصفوة الحكم القول بأن المراد منه تحطيم قدرات السودان النفطية ولالحاقها بآبار نفط الجنوب التي أصبحت عقيمة قد يكون من الوسائل لدعم الولايات المتحدة لإخراج الصين لا بل لإقناع بعض العرب بأن يصبح السودان دولة غير بترولية ويعود لبيت الطاعة العربي وفي الحتة أنا ما بفسر وإنت ما تقصر كل هذا يجب أن لا يصرفنا عن الهدف شبه النهائي وهو تمزيق السودان لأننا ونحن نقرأ أحداث هجليج يجب أن نصطحب ما حدث ويحدث في النيل الأزرق ودارفور وجبال النوبة خاصة هذه الأخيرة فالاعتداء على تلودي ومفلوع وأم دوال وبحيرة الأبيض واحتلال جاوة كل هذا يوضح أن أحداث هجليج جزء من لعبة كبيرة ودعونا نذهب إلى أكثر من هذا ونقول إن إضعاف السودان وأو تفكيكه لا بل تمزيقه جزء من مخطط كبير يستهدف كل الإقليم إفريقيا في شمالها والشرق الأوسط في جنوبه.
إن القراءة المجزؤة تقود لفهم مجزؤ وبالتالي يكون رد الفعل في الاتجاه الخاطئ , إن مقابلة الاستراتيجي بالتكتيكي عملية مهلكة والنصر فيها حليف صاحب النظرة الاستراتيجية ولو ضربنا مثلاً بذلك يقوم الجيش الجنوبي بتدمير منشآت النفط السودانية في هجليج وربما غيرها ويكون رد الفعل السوداني تدمير منشآت النفط الجنوبية في بانتيو وسرجاس وغيرها وبصورة أشد وأنكى فبالحسابات القريبة يكون البلدان خاسران ويكون الجنوب الأكثر خسارة ولكن الكاسب الأكبر والحقيقي هو ذلك الذي سعى لطرد الصين وسعى لجعل السودان دولة غير بترولية فيعود من رحلة البترول يامولاي كما خلقتني .السودان لن يتكئ للضبح ولكن عليه أن يفهم أن المقاومة للذبح ينبغي أن تكون ضمن مشروع استراتيجي يهب الحياة وفي النهاية واهب الحياة هو الله فاللهم احفظ السودان وأهل والسودان وغداً إن شاء الله نحاول أن نستكشف الكروت التي في يد السودان لتنقله من المقاومة إلى بعث الحياة.

[/JUSTIFY]

حاطب ليل- السوداني
[email]tahersati@hotmail.com[/email]

شارك الموضوع :

1 التعليقات

      1. 1

        احتمال يابروف ؟الحكايه تكون حنين؟وسلفاكير ما قادر يتنازل عن اخوانه واولاد عممته واهلوا من الجنوبيين في تلك المناطق( ابيي وهجليج وغيروا؟ والسؤال هو هل سلفاكير يقدر ياخذهم للجنوب ويترك تلك المناطق لناس الشمال خاليه من اي جنوبي:confused: واذا الاجابه بي لا خلاص مفروض سلفاكير ينسي اهلوا ديل ويقطع صله القرابه معاهم؟ ولكن كما قال الشاعر اذا كان الطباع طباع سوء فلا ادب يفيد ولا أديب؟ وعاشت القوات المسلحه المدافعه عن الوطن والله اكبر والعزة والنصر للسودان:)

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.