كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

إعادة اكتشاف قيمة الفلافل



شارك الموضوع :

إعادة اكتشاف قيمة الفلافل

[JUSTIFY]
في هامبورغ، كانت أكبر مشكلة واجهتنا هي الاستطعام، وبما أنني وحرمي السيدة التي أكملت بها نصف ديني كنا نعاني من الأمية اللغوية، فقد صارت مشكلة الطعام مضاعفة ومركّبة، وفوق كل هذا فإنني بطبعي لا أحب الطعام التجاري سواء كان في المطاعم أو الفنادق، لأن ذوقي في الطعام شرقي وحتى في الشرقي «بلدي جداً».. وقررنا اللعب على المضمون، وكان من حسن حظنا أن اكتشفنا أنّ معظم أصحاب المطاعم يعرفون كلمة «فش»، وأمضينا يومين كاملين قوتنا هو الفش.. والمشكلة حتى في مجال الفش هي أننا نحن النيليين لا نأكل من أسماك البحار إلا السمك الذي يشبه السمك الموجود عندنا في نهر النيل من حيث الشكل العام، بمعنى، أننا لا نأكل تلك الكائنات التي تشبه العناكب والصراصير والتي يطلق الناس عليها أسماء دلع مثل الشريمب (الجمبري/ الروبيان)، واللوبستر (ويسمى أيضا الكراب بالإنجليزية، بينما الكراب والكربة في السودان تعني العنكبوت أبو شنبات).. أذكر أنني في أول سفرة لي إلى بلد غربي، كنت في لندن وفي مطعم ما عرضوا علي شرائح لحم بالمشروم، وكنت قد سمعت كلمة مشروم كثيرا في الأفلام، وأحسست بالزهو.. صبرت ونلت يا أبو الجعافر وستأكل ستيك بالمشروم، ثم وضعوا أمامي طبق اللحم وحوله أشياء تشبه «الكلاوي» المقطعة إلى أنصاف (أنصاص)، وجلست أنظر إليها وفكرت في أن أشتم الجرسون بحسبان أنه استعبطني واستغفلني، ولكنه جاءني باسما وتمنى لي الاستمتاع بالمشروم مع اللحم!! وجاءت كلماته تلك لطمة أنزلتني من كوكب الأحلام الذي حسبت أنني جالس عليه بتناول المشروم لأول مرة.. ويا سيداتي سادتي (لا أخاطب الآنسات عادة لشيء في نفس «يعقوب»).. المشروم عندنا في شمال السودان هو طعام الفقراء الذين لا يملكون المال الكافي لشراء اللحم، وهو نبتة طفيلية يستطيع أي طفل من منطقتنا معرفة النوع الصالح للأكل أو السام منها، واسمها باللغة النوبية «كجن قور»، والكج هو الحمار والقور هو العلف.. يعني نسميه علف الحمير.

وفي ذات صباح – يا فتاح – كنا نتجول في مجمع تسوق ضخم اسمه أوروبا باساج، عندما فرملت فجأة.. التقط أنفي رائحة زكية، وسألت زوجتي ما إذا كانت «شمّت» رائحة طعمية، فدارت بأنفها ٢٨٧ درجة وقالت: في الاتجاه دا!! وسرنا صوب «الاتجاه دا»، وكان محلا في طابق يقع أسفل الموقع الذي كنا فيه بطابقين.. ولك أن تتخيل مقدار سعادتنا عندما وجدنا زلمي رحب بنا باللغة العربية: بدكم فلافل بالمخلل وسلطة الباذنجان؟.. يا ما انت كريم يا رب.. «بدنا نتجوز ع العيد/ بدنا نعمر بيت جديد» وأكلنا الفلافل مثنى وثلاث ورباع، وكأنه آخر زادنا في الدنيا.. ما أشطر اللبنانيين.. بحسب تقديري فإن ذلك المحل الصغير يبيع سندويتشات فلافل بنحو ألفي يورو يوميا.. وبالقرب منه كان هناك مطعم تركي يبيع الشاورما وفطائر من كل لون وشكل وطعم، وهكذا ودعنا الفش وصرنا نأكل طعاما له لون ورائحة محببة إلى النفس.. والمدهش في الأمر أننا كنا نضطر إلى الوقوف طويلا في الطابور بسبب إقبال الألمان على الفلافل والشاورما.. تذكروا أننا كنا في المدينة التي اخترع أهلها البيرغر.. جماعة من الألمان هاجروا من هامبورغ إلى أمريكا وهناك وضعوا شريحة لحمة داخل قطعة خبز فصارت تلك الوجبة تسمى هامبيرغر.. وعندما اكتشفوا حلاوة الأكلات الشرقية صاروا من أنصارها وتركوا لنا البيرغر بعلف الحمير الذي هو المشروم.
[/JUSTIFY]

جعفر عباس
[email]jafabbas19@gmail.com[/email]

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.