كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

صالح الضي .. بستناك وقلبي خافق في لحظات العشم



شارك الموضوع :

[JUSTIFY]شهدت مدينة بارا بولاية شمال كردفان ميلاد صالح الضي في العام 1936م، وبالأبيض عندما بلغ السابعة من عمره درس الابتدائية بمدرسة الأبيض، لكنه اتجه إلى عمل النجارة وصار من أشهر صانعي الأثاث بالمدينة. غير أن رحيل الوالد في العام 1952م من الأسباب التي سارعت برحيله إلى مدينة بورتسودان، بعد مضيّه وقتا ليس بالكثير مع شقيقه محمد الضي عازف الكمان المعروف بأم درمان غادر صالح الضي إلى مدينة بورتسودان وقضى عشر سنوات بمدينة بورتسودان منذ العام 1962م حتى ظنه كثير من الناس أنه من أبناء تلك المدينة التي أحبها لدرجة كبيرة، وبها تفتقت موهبته الغنائية وعرفه الناس عبر أشهر أغنياته (أوعك تخلف الميعاد)، (يا جميل يا حلو)، (يا عينيا)، وغيرها دخل صالح الى الإذاعة في العام1969م: كان وكانت لجنة الإجازة وقتها تتكون من (العاقب محمد حسن، علاء الدين حمزة) وغيرهم، فغنى صالح (ليالي الحب، الميعاد، يا جميل يا حلو).

* رحلته إلى مصر

سافر صالح الضي إلى القاهرة كان الرئيس الأسبق نميري قد تستلم مقاليد السلطة بالبلاد.. كان صالح قد ذهب طلبا للدراسة بمعهد الموسيقى العالي بمصر، وكان العديد من الفنانين السودانيين قد درسوا بالمعهد، منهم على سبيل المثال العاقب محمد الحسن، سيد خليفة، أحمد المصطفى، محمد عبد الله محمدية، ظل صالح الضي بمصر زمنا طويلا نشطا في كل المحافل حيث عمل في إذاعة ركن السودان مسؤولا عن قسم الموسيقى فيها وشارك المصريين في (اوبريت الجلاء) السنوي، كما شارك مع فرقة رضا الغنائية الاستعراضية ورغم هذا النشاط لصالح الضي بالقاهرة إلا أن مأمون عوض أبو زيد استطاع أن يقنعه بضرورة العودة إلى السودان بسبب تهيئة ظروف الإبداع بالداخل، فعاد في العام 1972م يحمل معه أغنياته وسرعان ما سجل للإذاعة منها (دلال)، (الميعاد)، (رسالة)، وبدأ يتفاعل مع المجتمع مشاركاً في أفراحه ومناسباته ويستجيب لكل الدعوات التي تصل اليه من الأهل والأصدقاء غنى الضي الكثير من الأغنيات فاقت الـ(23) أغنية، فغنى لأسحق الحلنقي (شريك حياتي)، (عيش معاي الحب)، (بتتغير)، ولأبو آمنة حامد (نحن ما ناسك)، (اللقاء المستحيل)، (ضاحك المقل)، (سنتحد)، وغنى لمحجوب شريف الشوق والغرور)، ولتاج السر عباس (ثورة شعب)، و(دلال) لبابكر عبد الرحمن، و(سلوان) لخليفة الصادق، كما غنى للشاعر محمد علي أبو قطاطي (فرحة)، (أزهار المحبة).. كما كتب صالح الكثير من الأغنيات الخاصة به ووضع الحانها بنفسه عاد الى مصر مرة أخرى في نهاية العام 1984م وبها لقي ربه في العام 1985م .

طفل صغير

الشاعر إسحق الحلنقي متحدثا لقناة النيل الأزرق صالح من أقرب الناس إلى نفسي، التقينا في بداية السبعينيات، وكنا لا نفترق أبداً، فما ذهبت إلى مكان إلا كنت بصحبته.. كنا كالتوائم، وقد أرادت الظروف أن نسكن معاً في بيت المال إلى جانب الفنان أبو عركي البخيت، وخليل إسماعيل، والفنان محمد الأمين، واعتبر أغنيته (يا عينيا) من أجمل الأغنيات التي غناها صالح، فقد كان موفقا في اختيار أغنياته وألحانه التي يضعها بنفسه. وعن ميزات صالح الشخصية قال الحلنقي: كان صالح كما الطفل الصغير؛ صافيا في ضحكته، يجامل الناس لدرجة كبيرة، حتى انه يمكن أن يغني بالمجان في الأعراس. وله مقوله (ماذا يعني أن ننام بمنازلنا، وبإمكاننا إسعاد الناس)، وتحدث الحلنقي طويلا عن الضي وأنه كان سبب معرفته بالراحل العملاق محمد وردي.

تفرد في الأداء

الأستاذ محمد سليمان دخيل الله كتب في حق صالح الضي، قائلا تفرد في طريقة الأداء، وذلك من خلال تعرفه على تفاصيل الغناء والشعر والموسيقى وقد سكن في البداية مع فنانين كبار كانوا يتطلعون لأن يصبحوا عمالقة في ذلك الزمان وهم أحمد المصطفى وإبراهيم الكاشف وحسن عطية وإبراهيم عوض، لذلك نجد أن من سكن معهم صالح الضي صاروا أرقاما في الغناء السوداني وهم خليل إسماعيل وأبوعركي البخيت ومحمد الأمين وإسحق الحلنقي، وما أسعده من سكن وأنه بيت فن وفنانين وكلهم من أصحاب الطرب الأصيل والشجن النبيل، لذلك نجد أن صالح الضي أضاء كثيرا في الغناء السوداني، وتناول الكلمة الرصينة ودوزن عددا من الأغنيات بملكات مبدعين ومن أغنياته (عيش معاي الحب) كلمات رفيقه في السكن الشاعر اسحق الحلنقي: (عيش معاي الحب/ عيش معاي حناني).

أسئلة للطير

وكانت هذه الأغنية بداية انطلاق الشاعر اسحق الحلنقي، وهي التي ظل الناس يرددونها إلى يومنا هذا لأنها محفورة بذاكرة من ينشدون الطرب الجميل.. وفي نهاية الستينيات شد الرحال الفنان صالح الضي للالتحاق بالمعهد العربي للموسيقى وزامل الفنان سيد خليفة والعازف محمدية، وواصل إنتاجه الغنائي من القاهرة، وكتب ولحن وغنى أجمل أغنياته رسالة: (يا طير يا ماشي لاهلنا/ بسراع وصل رسايلن / والشوق ما تنسى يا طير).

وكلمات أغنية رسالة كلمات بسيطة لكنها عميقة المعاني تحمل معاني الشوق في الغربة وتصور الفنان صالح الضي، وهو يواسي نفسه بهذه الكلمات في بعده عن الاهل والوطن وهذا هو الطرب الذي يخاطب الوجدان. ومن الأغنيات الخالدة في مسيرة الغناء السوداني أغنية الميعاد، وقد كتب كلماتها ولحنها وغناها الفنان صالح الضي، وإن هذه الأغنية تاريخ من الزمن عاشته وكتبها العاشقين في خطابات الحب، لأن فيها صدق الشاعر والفنان: (أوعك تخلف الميعاد / وتسيب لي الأل ، وبتتغير أقول ما انت.. أنحنا كمان بنتغير).

صحيفة اليوم التالي
علاء الدين ابوحربة
ع.ش[/JUSTIFY]

شارك الموضوع :

2 التعليقات

      1. 1

        اولئك الاشخاص ذوى النفوس الطيبة والدواخل البيضاء الذين سطروا اجمل تاريخ السودان في شتى المجالات لهم منا التحيه والتقدير دائما .. ودعاءنا لهم بان يتقبلهم الله قبولا حسنا .. رحمهم الله وغفر لهم

        الرد
      2. 2

        كفاية أغنيته ” عش معاي الحب ” مافي شافع من شفع الفن القايمين اليومين بي سبب وبدون سبب إلا تشعبط وغناها
        غايتو لو كان عايش كان خلاها ليهم …واصلا الله يرحمه مات وخلاها ويجغمسوا فيها ساااكت أمثال شروق وغروب وغيرها

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.