كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

نزلوا لينا البصل أو أدخلوه في السلع المدعومة



شارك الموضوع :
[JUSTIFY] البصل أصبحت أسعاره خرافية ويهدد مصاريف الأسر ذات الدخل المحدود ولا يحلو الملاح إلا بالبصل نسبة لربع الربع من اللحمة ونحن في بلد زراعي يمتلك أقوى المقومات الزراعية بالمناسبة وين نأكل مما نزرع ونلبس مما نصنع ذلك الشعار البراق والبصل كان من السلع المتوفرة دوما في البيوت تجدها تحت تربيزة المطبخ ولكن اليوم يكاد أن لا تجد بصلة واحدة وفرت في البيت لماذ لا يتدخل المسؤولون للوقوف مع المواطن في هذه السلعة المهمة والإستراتيجية في منظورنا لأننا اكتوينا بنيران شرائها من الأسواق والبصل من الأغذية المهمة للإنسان وعلاج مهم لأن البصل يجلي النظر يا صاحي صاحي كالنعسان والبصل جاء في القرآن في أية من الآيات في سورة المائدة «فاهبطوا مصر فكلوا من فومهما وبصلها وعدسها» إنها إشارة ربانية للإنسان والبصل مثل التفاح في الفائدة وأذكر عندما كنا في جنوب السودان كان البصل يشكل لنا أهم سلعة نحتاجها ونشتري البصل وندخل به داخل الناموسيات من البعوض حتى نتقوى به من الملاريا ونستلقي على السرير وداخل الناموسية و«نفقع» البصلة ونأكل منه بصلة بصلتين وقد نصحنا أحد الأصدقاء بأن البصل يقوي النظر نسبة لعدم وجود الخضروات المهمة لصحة الإنسان ولقد عرفنا أهمية البصل لذا فإن البصل من السلع الإستراتيجية لأهل السودان عموما أذكر عندما كنا نسافر إلى القاهرة أو نأتي منها عبر البواخر النيلية كان يسافر معنا بعض الإخوة المصريين من أهل الصعيد المصري وهم يحملون الزوادة لزوم السفر نجدهم يأكلون البصل بالرغيف سندوتشات رغيف وداخل الرغيفة فحل بصل لقد جربناها فوجدناها وجبة دسمة بها الكثير من الفوائد لذا أطالب وزارة الصحة أن تتدخل وتعدّ البصل من أهم الروشتات ولتثقيف المواطن بأهمية البصل ليس الملاح فقط بل للمحافظة على صحة الإنسان وما بداخله من فيتامين يقوي المناعة من الأمراض المستعصية التي ظهرت لنا في الآوانة الأخيرة ونرجو من المسؤولين أن يهتموا بالمواطن لأن المواطن إذا فقد أكل البصل سينهار مثل انهيار الجنيه السوداني أمام الدولار لذا أمام السيد وزير المالية تحديات جديدة لأن سلعة البصل أيضا هي من السلع الإستراتيجية أتمنى أن لا تكون هي أيضا ستدخل في قائمة الصادر لأننا هنا في السودان أصبحنا نشكو من سعره الخرافي الذي فاق التصور حتى أصبحنا نتحدث مع زوجاتنا بأن الاختصار في البصل والترشيد يصبح شعار المرحلة القادمة حتى يصبح البصل في الحلة شمومة نربط البصلة بالخيط وندخلها في الحلة ليأخذ الملاح نكهة البصل وربنا ما يوصلنا المرحلة ديك ارحموا المزارع واوقفوا كل الأتاوات في الشوارع وحاربوا تجار التخزين والسماسرة والمحتكرين للسلعة المهمة البصل لأن البصل يقوي النظر وما دايرين نشيل عكاكيز ونلبس النظرات وندوام دكاترة العيون لأن العيون تكشف وتكتشف والعيون قال فيها الشعراء الكثير لذا وجب علينا أن نحافظ عليها بالبصل ورجعوه لينا تاني عشان نشتري بالكيلة والملوة لأن الكوم بقى ما بسوي أي حاجة «وزمان الكوم بقرش والدقة بلاشى». [/JUSTIFY]

الشفيع احمد عبد الله
صحيفة الوطن
ت.ت

شارك الموضوع :

1 التعليقات

      1. 1

        يبدو إننا سوف نصل مرحلة الواحد يربط البصلة بخيط ويعطسها في الحلة مسافة ثم ينتشلها ويعلقها للحلة الجاية ” فكرة مش “

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.