كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

ام وضاح : ده رقم تلفون ؟؟!!



شارك الموضوع :
[JUSTIFY]قعدت ساعة أحسب في الرقم الذي جاء في الخبر الذي حملته صحف الخرطوم أمس بأن مسؤولاً كبيراً ونائبه بالخطوط الجوية السودانية يواجهان اتهامات بخيانة الأمانة والتصرف في أموال تخص الشركة والرقم كان «52421231» جنيهاً سودانياً وعندما عجزت عن قراءته استعنت بالزميلة «آمنة السيدح» لقراءة الرقم وقلت لها ده ما رقم تلفون.. دا رقم لأموال مضروبة ومنهوبة وأرجو أن تعينيني على معرفته ويبدو ولأن حدود معرفتي والزميلة آمنة بالأرقام المالية لا تتعدى الثلاثة أرقام عجزنا عن قراءته لأقف مشدوهة وملخومة..! اننا اذا كنا قد عجزنا عن قراءة المبلغ المالي الزول ده خماه كيف؟؟ ولأن الحديث عن المال العام المسفوف وفات الحد وهو أمرٌ معلوم ومعروف.. لكن للأسف لم تتم حياله أي محاسبات رادعة وقاسية ليستمرأ أمثال هؤلاء استباحته بلا وازع ضمير ولا أخلاق.. والكارثة والمصيبة أن هؤلاء الحرامية ولا وصف لهم يستحقونه غير ذلك لم «يسفوا» شركة أرباحها عالية أو دخلها فاق حد المتوقع والمأمول..! لكنهم سرقوا أموال شركة «عاجزة وخسرانة» عمالها وموظفيها على رصيف التشرد.. وسمعتها التي هي سمعة بلد في الحضيض.. وسودانير ظلت طوال الأعوام الماضية محل تندر شركات الطيران الأخرى.. وهي تتفوق في أحراز المراتب المخجلة من عدم الإيفاء بالمواعيد والانضباط أو حتى الخدمة وهي اسم بلا هوية وطائراتها مؤجرة يقودها بعض ممن لا يحملون الجنسية السودانية من روس وأحباش وغيرهم لتطير سيادة البلد منقوصة ومكسورة الجناح!! نعم كارثة سودانير بدأت منذ بيعها لتلك الصفقة الغامضة المدغمسة التي طبخت بليل وفاحت رائحتها النتنة لأن من طبخوها استعجلوها «نية» ومن غير بهارات واكلوا الوش الفوقاني وتركوا الباقي «ممصمص» وموية موية!!

أعتقد أن الرأي العام الآن سيتابع هذه القضية وإن كانت قناعات الكثيرين أن القضية لن تتعدى اكثر من مفاجأة النشر الأولى! فإن كانت الحكومة بمؤسساتها العدلية جادة في محاربة هؤلاء فلتنشر وللعلن (الأسماء والوظائف) لأن ستر الحرامي يحرض ويشجع على مد اليد والواحد مقتنع انه لو وقع فلن يطال اسمه أو اسم أسرته ما يلطخ سمعته أو سيرته..! ولو أن واحداً كتب اسمه بالبنط العريض فلربما (قرعن الواقفات) وخاف واختشى من لا يزال فيه عرق خجل أو حياء ينبض!!

في كل الأحوال سودانير مثلها مثل مؤسسات كثيرة «الخبِّت» فيها بأرقام تعدَّت حدّ القراية وحد المعرِّفة ولا أدري كيف وصل هؤلاء لهذه الأرقام دون مراجعة أو محاسبة ولا أظن أن «الضربة» كانت في يوم واحد إذ أن الحكاية لها تاريخ وسيناريو وماضي بعيد ونوم في العسل!!

كلمة عزيزة

نفت وزارة الصحة أمس اتهامات المجلس التشريعي لها بمخالفتها للدستور.. ونفت الوزارة في بيان لها أمس سحب مأمون حميدة وزير الصحة اللائحة المعنية.. مشيرة إلى أنه سحب لائحة أخرى.. وأن الأمر و«لاحظوا» كويس ما بين القوسين «أن الأمر اختلط على المجلس» يعني المجلس رفض لائحة على أساس أنها لائحة اخرى وهذا معناه حاجة واحدة- أن المجلس التشريعي لا يقرأ أو يدقق في ما يناقشه أو يجيزه يعني عادي ممكن يجيزوا اللائحة على حسب ألوان الورقة أو الترويسة.. أها ورونا خلطوا شنو تاني!!!

كلمة أعز

أمس قرأت أن جهة ما «أفتت» أن قطع الإشارة الحمراء حرام..!!! ولأن الحرام في البلد دي كِمل..! أرجو أن يفتونا هؤلاء السادة الكرام- هل أكل الشطة الحمراء حلال أم حمراء ؟؟!!

صحيفة آخر لحظة
ت.إ[/JUSTIFY]

شارك الموضوع :

2 التعليقات

      1. 1

        أمس قرأت أن جهة ما «أفتت» أن قطع الإشارة الحمراء حرام..!!! ولأن الحرام في البلد دي كِمل..! أرجو أن يفتونا هؤلاء السادة الكرام- هل أكل الشطة الحمراء حلال أم حمراء ؟؟!!

        الحلال مقابل حرام
        لذا لا احد سيفتيك في سؤالك هذا ( الحمراء حلال أم حمراء ) إلا طير الباقير

        الود والاحترام لأاهلنا في الباقير الوراني والقدامي ولهم التحية والتجلا

        الرد
      2. 2

        من جهل هذه المراة انها تعلق على فتوى دينية .الاحرى ان يصدر التعليق من عالم دينى لان الامر يتعلق بمستندات دينية وادلة والمضحك من هذه المراة انها تستهزى وحتى ولو سالوها دليلها لعجزت .من الذى يمكن لهولاء؟

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.