كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

أوباما يؤدي اليمين مرة اخرى .. والصينيون يتبرعون بالارز لزوجة جده



شارك الموضوع :

[ALIGN=JUSTIFY]واشنطن (رويترز) – ادى الرئيس الامريكي باراك أوباما اليمين الدستورية مرة ثانية يوم الاربعاء في البيت الابيض لانه كانت هناك كلمة خارج السياق عندما ادى اليمين يوم الثلاثاء.

وأدار جون روبرتس كبير قضاة المحكمة العليا ايضا اداء اليمين للرئيس يوم الاربعاء أمام الصحفيين بعد ان كان أدارها أول مرة يوم الثلاثاء على درجات مبنى الكونجرس الامريكي.

وقال مستشار البيت الابيض في بيان قرأه متحدث ان اليمين اديت للمرة الثانية “على سبيل الاحتياط الشديد”.

وقال المتحدث روبرت جيبز للصحفيين نقلا عن بيان من مستشار البيت الابيض جريج كريج “نعتقد ان اليمين اديت بشكل فعال وان الرئيس اداها على نحو مناسب امس.”

واستدرك بقوله “ولكن اليمين توجد في الدستور ذاته وزيادة في الاحتياط لانه كانت هناك كلمة واحدة خارج السياق فان رئيس السلطة القضائية جون روبرتس سيدير عملية اداء اليمين لمرة ثانية.”

وبعد ان انتهى من البيان اصطحب جيبز الصحفيين الى غرفة حيث كان ينتظر أوباما مبتسما وهو يقف وحده مع رئيس السلطة القضائية. وحيا الرئيس الصحفيين ثم وقف بجوار روبرتس وادى اليمين ثانية.

من جهة ثانية تبرع متطوعون صينيون بأكثر من 100 طن من الارز الى سارة أوباما زوجة جد الرئيس الامريكي باراك أوباما لمساعدتها في اطعام الاطفال الميتمين بسبب الايدز الذين ترعاهم في غرب كينيا.

وذكرت صحيفتا (تشاينا ديلي) و (بكين يوث ديلي) ان سارة أوباما (87 عاما) تبنت 82 يتيما تتراوح أعمارهم بين اربعة اعوام و18 عاما اغلبهم ممن توفي اباؤهم نتيجة الاصابة بالايدز.

ونقل عن السفير الكيني يوليوس اولي سنكولي — الذي حضر حفلا للتبرع يوم الثلاثاء — قوله “ستكون سعيدة للغاية لرؤية الدعم من الصين بعد عودتها من حفل تنصيب أوباما.”

وأدى أوباما اليمين الدستورية ليصبح الرئيس الرابع والاربعين للولايات المتحدة يوم الثلاثاء في واشنطن.

واطلقت كينيا مناشدة لتقديم 470 مليون دولار يوم الجمعة لمساعدة الملايين الذين يعانون من الجفاف ونقص الغذاء في وقت تشوب فيه الحكومة فضائح فساد.

تنصيب أوباما يحظى بتغطية إعلامية لم يسبق لها مثيل

قالت جماعة لمراقبة الاعلام يوم الاربعاء ان تنصيب الرئيس باراك أوباما تمخض عن تغطية لم يسبق لها مثيل شملت 35 ألف موضوع في الصحف الكُبرى ومحطات التلفزيون والإذاعة في العالم يوم الثلاثاء وهو ما يزيد حوالي 35 ضعفا عن تنصيب الرئيس السابق.

وقالت منظمة جلوبال لانجويدج مونيتور ومقرها في تكساس يوم الاربعاء انه ورد ذكر اسم أوباما على الانترنت ستة ملايين مرة منذ 31 ديسمبر كانون الاول.

وقال بول باياك رئيس المنظمة انه بالمقارنة أسفر تنصيب الرئيس جورج بوش في يناير كانون الثاني 2005 عن نحو ألف موضوع في وسائل الاعلام الكُبرى في أنحاء العالم.

وقال باياك لرويترز “الاعداد الخاصة باوباما لم يسبق لها مثيل وتكشف بوضوح عن الافتتان العالمي بالرئيس الأمريكي الجديد وزوجته وأُسرته الصغيرة. أوباما هو أكبر موضوع في القرن حتى الان.”

ومن المتوقع ان تسجل نسبة المشاهدة التلفزيونية الامريكية لحفل التنصيب يوم الثلاثاء والذي نقل على الهواء في شبكات التلفزيون الكبرى والشبكات الاخبارية أرقاما قياسية عندما يتم الكشف عنها في وقت لاحق يوم الاربعاء.

وقال باياك انه وفقا لمراقبة المجموعة فقد تمخضت حملة أوباما الانتخابية وانتخابه عن 717 الف مقال مطبوع وبرنامح تلفزيوني واذاعي في شتى انحاء العالم في 2008 كما ورد ذكرها 254 مليون مرة في الانترنت ومدونات الانترنت.

وقال باياك ان ذلك يزيد على الاهتمام الاعلامي الذي ولده اعصار كاترينا في عام 2005 والانهيار المالي العالمي في عام 2008 وحرب العراق في عام 2003 وهجمات 11 سبتمبر أيلول على نيويورك وواشنطن.

وحسبت الاحصاءات باستخدام مؤشر خاص بالمجموعة يتابع تكرار كلمات وعبارات في الصحافة المطبوعة والالكترونية العالمية والانترنت وقواعد البيانات الكُبرى.

تنصيب أوباما يجتذب 37.8 مليون مشاهد أمريكي

تابع نحو 37.8 مليون شخص في منازلهم التغطية التلفزيونية التي استمرت يوما كاملا لمراسم تنصيب الرئيس الامريكي الجديد باراك أوباما وهو أقل من الاعداد القياسية المتوقعة وفقا للارقام التي نشرت يوم الاربعاء.

وقال مركز أبحاث نيلسن للاعلام ان أداء أوباما لليمين والمراسم الاخرى التي جرت يوم الثلاثاء حظيت بثاني أعلى نسبة مشاهدة لمراسم تنصيب رئيس أمريكي بعد مراسم تنصيب رونالد ريجان عام 1981 التي تابعها 41.8 مليون مشاهد.

وشمل رقم 37.79 مليون مشاهد أولئك الذين تابعوا الحدث في منازلهم لكنه لا يشمل من تابعوا التغطية على الانترنت أو شاهدوها خارج منازلهم.

وجاءت الارقام أقل من الاعداد القياسية المتوقعة أخذا في الاعتبار التدفق الحماسي على العاصمة واشنطن والتغطية الاعلامية التي حفزها انتخاب أوباما كأول رئيس أسود للولايات المتحدة.

وقال مركز نيلسن ان ثلث الاسر الامريكية في المدن الكبرى تابعت التنصيب في منازلها من الساعة العاشرة صباحا حتى الخامسة مساء. وشاهد الاف اخرون المراسم في الحانات أو في أماكن العمل أو عبر شاشات تلفزيونية عملاقة نصبت في ميدان تايمز بنيويورك ومدن اخرى.

وذكرت المجموعة العالمية لمراقبي اللغة يوم الاربعاء ان 35000 تقرير خبري تناول مراسم تنصيب أوباما في كبريات وسائل الاعلام المطبوعة والمرئية والمسموعة في انحاء العالم وهو رقم غير مسبوق خلال الساعات الاربع والعشرين الاولى وهو ما يزيد 35 مرة عن التقارير التي غطت مراسم التنصيب الرئاسية السابقة.

وقال بول باياك رئيس المجموعة ومقرها تكساس انه على سبيل المقارنة تناول نحو 1000 تقرير في وسائل الاعلام الكبرى في العالم مراسم تنصيب الرئيس السابق جورج بوش في يناير كانون الثاني عام 2005 .

وأضاف انه وفقا للمتابعة التي اجرتها مجموعته فان “اوباما حظي بأكبر عدد من التقارير في القرن حتى الان”.

واردف ان وسائل الاعلام المطبوعة والمرئية والمسموعة في العالم تناولت حملة أوباما وانتخابه في عام 2008 في 717000 تقرير وورد ذكرها 254 مليون مرة على الانترنت.

وقال باياك ان ذلك يزيد على الاهتمام الاعلامي الذي ولده الاعصار كاترينا عام 2005 والازمة المالية العالمية عام 2008 وحرب العراق عام 2003 وهجمات 11 سبتمبر أيلول على نيويورك وواشنطن عام 2001 .[/ALIGN]

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.