كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

صباح أحمد : حزب سلفي جديد.. فصول القصة الناقصة!!



شارك الموضوع :
ربما لم يك أحد يتصور أن يتحول الشيخ الداعية محمد عبدالكريم القيادي بالرابطة الشرعية للعلماء والدعاة بالسودان، إمام وخطيب المجمع الإسلامي بالجريف غرب، 180 درجة، كل هذا التحول الذي قرأه المراقبون كل حسب الزاوية التي يقف فيها.

فيرى بعض أنه انقلب فجأة على مبادئه ومنهجه للدرجة التي جلبت عليه غضب المقربين سواء أكانوا أقرانه من شيوخ الدعوة السلفية أو تلامذته وحيرانه الذين يتحلقون حول دروسه ومحاضراته وندواته أو طلابه بجامعة الخرطوم.

حيث يشغل الرجل منصب رئيس قسم الدراسات الإسلامية بالجامعة، وهو الموقع الذي كان يقف عليه من قبل الشيخ علاء الدين الزاكي الأمين العام للرابطة الشرعية للعلماء والدعاة، وسبقهم في هذا المضمار الشيخ الدكتور عبدالحي يوسف!!

الشيخ محمد عبد الكريم

اتهامات وشائعات متواصلة
وبالطبع، فإن مصدر ومنبع الدهشة ناتج من الصورة المرسومة والمطبوعة في أذهان الكثيرين، وارتبطت بالرجل طيلة سنواته التي قضاها بالسودان، وتجاوزت الـ32 عاماً.

بعد إقدام السلطات السعودية على إبعاد الرجل من أراضيها وترحيله للخرطوم بحجة وجود شبهة ارتباطه بالتنظيمات الجهادية المتطرفة، خاصة تنظيم القاعدة.

حيث عُرف الرجل المصادم بأنه متشدد، بل ويطلق ألفاظ الكفر على بعض المفكرين الإسلاميين، في مقدمهم الزعيم الإسلامي الأشهر الشيخ الدكتور حسن الترابي، ثم إمام الأنصار رئيس حزب الأمة السيد الصادق المهدي.

بل ويرجع بعض المراقبين اللصيقين بالشيخ محمد عبدالكريم أن بعض تلامذته من طلاب العلم الذين تلقوا دروس العلوم الشرعية على يديه في منطقة (الكلاكلة المنورة)، هم أول خلية تكفيرية جهادية تسببت في وقوع أحداث “كمبو 10″ الشهيرة بالقرب من مدينة ودمدني، وقتل فيها أفراد من قوات الشرطة وأربعة من عناصر الفيلق الجهادي منتصف عقد التسعينيات.

وحتى تفجيرات السلمة التي وقعت في العام 2007م، فإن غالبية من شاركوا فيها يشاع أنهم كانوا من أتباع الشيخ محمد عبدالكريم.

حيث أوقفت قوات الشرطة تشكيلات قوامها طلاب جامعات وخريجون ينتمون للسلفية الجهادية قالت السلطات المختصة إنهم بدأوا في التحضير لعمليات إرهابية تستهدف مقار البعثات الدبلوماسية ومباني سفارات بعض الدول الأوروبية ومواقع القوات الأجنبية مثل الأمم المتحدة والمختلطة عبر تجهيز العبوات والأحزمة الناسفة والأسلحة المتفجرة.

ومؤخراً ورغم نفي الرجل المتكرر، لكنه لم يسلم من ألسنة الرأي العام والصحافة المحلية والمواقع الإلكترونية التي ربطت بينه وحادثة حرق الإرسالية أو كنيسة الجريف غرب التي تجاور المجمع الإسلامي الذي يؤمه الشيخ، موضع الاتهام.

حيث سلطت عليه الأضواء باعتباره الشخص المحرِّض على حرق الإرسالية التي أثار حادث حرقها تداعيات داخلية وخارجية على صعيد المؤسسات الكنسية السودانية الأفريقية – والعالمية.

تحولات فكرية ومنهجية
بيد أن آخرين أكدوا أن هناك تحولات حدثت في فكر الشيخ محمد عبدالكريم، وتطوراً طرأ على منهجه بعد توليه مقعد وكرسي التدريس بجامعة الخرطوم ليصبح رئيساً لقسم الدراسات الإسلامية.

وظهر على الناس بأنه شخصية أكاديمية وعلمية، بجانب أنه مقرئ عالمي يتلو القرآن برواياته وقراءاته السبع، وله تسجيلات على أشرطة الكاسيت وأسطوانات الـ”سي دي”.

ويرون أن الشيخ محمد عبدالكريم بدأ في الفترات الأخيرة أكثر انفتاحاً وتحرراً ومرونة تجاه كثير من القضايا والمستجدات التي تفرض نفسها على الواقع والمشهد السوداني.

فقد اهتم مؤخراً بأجهزة الإعلام، حيث أسس صحيفة المحرر الإسلامية، وأنشأ على الشبكة العنكبوتية موقع الهداية الإسلامي.

واتجه للعمل في منظمات المجتمع المدني، فأسس مع دعاة آخرين منظمة ذي النورين الخيرية العاملة في الحقل الإنساني والطوعي والخيري.

وقام بتسيير القوافل الإغاثية إلى عدد من ولايات السودان لنجدة المتضررين من آثار الحرب في غرب السودان والنيل الأزرق وكردفان، بشراكة مع منظمات خيرية عالمية، مثل مؤسسة الشيخ عيد آل ثانٍ بالعاصمة القطرية الدوحة وبعض مؤسسات العمل الخيري بدول الخليج العربي خاصة السعودية والإمارات.

حزب سياسي سلفي
وها هو الشيخ محمد عبد الكريم يتجه طبقاً لحوار أُجري معه خلال اليومين الماضيين على شبكة الهداية، ونشر في عدد من الصحف المحلية – يتجه لتأسيس حزب سياسي سلفي، تمهيداً لخوض الانتخابات العامة في المرحلة المقبلة.

وإذا كان هذا الأمر مدهشاً، فإن الأكثر دهشة بالطبع هو الانتقال في فكر الرجل الذي بدا متسامحاً لحد بعيد مع الواقع الراهن، وهو الأمر الذي جعل المقربين منه يشنون عليه حرباً لا هوادة فيها، بسبب ظنهم أن تأسيس حزب سياسي يعني اعترافاً مبطناً باللعبة الديمقراطية، الأمر الذي يتعارض مع مبادئ وأهداف السلفيين.

بجانب أن تسجيل الحزب قد يعد مؤشراً لاقتناع الرجل بشروط مسجل التنظيمات والأحزاب السياسية المنصوص عليها في الدستور، وهو دستور حسب وجهة نظر الشيخ محمد عبدالكريم علماني وضعي.

ويسجل المعارضون للرجل من أبناء جماعته أن المشاركة السياسية في الانتخابات والمنافسة على نظام ديمقراطي ليبرالي هي (ردّة) و (كفر)، ولا يجوز الاعتراف بالكفر أو التعاطي معه، وفقاً لرؤية السلفيين، حيث يعد الأمر خروجاً على المنهج (الرباني).

أسئلة المستقبل القريب
ربما لا، لكن ومثلما أن الشيخ محمد عبدالكريم هوجم من قبل بسبب تشدده وتطرفه من خصومه السياسيين الذين يعارضون أفكار المتشددة، فهو اليوم وبعد 20 عاماً يُهاجَم من قبل المجموعات السلفية التي كانت معه في خندق واحد.

وتعتبر هذه أن الشيخ عبدالكريم بدأ متساهلاً ومتنازلاً عن كثير من قناعاته متخلياً عن منهجه الذي عرف به من قبل، فكيف يبدو مصير الشيخ محمد عبدالكريم في المستقبل القريب في حالة إقدامه على تسجيل حزب سياسي وإعلانه المنافسة السياسية في الانتخابات القادمة في ظل الديمقراطية؟.

هل يكسب أراضي جديدة وتتسع دائرة الجذب ليستقطب جماهير جديدة تكون رصيداً انتخابياً له بعد أن يفقد قواعده التي بدأت تشق طريقها للالتحاق بجماعات أخرى أم يستطيع مباصرة الواقع بالحفاظ على جمهوره القديم وكسب ناخبين جدد ويلعب بالبيضة والحجر، كما هي السياسة التي عرفت بفن الممكن، أو يحدث انشقاق وانقسام بين السلفيين بسبب لعنة السياسية التي فرقت قبلهم جماعات دينية وأحزاب سياسية؟!

تبدو الإجابة عن هذا التساؤل صعبة للغاية، ولا يبقي لنا إلا انتظار مفاجآت السلفيين، فلياليهم دائماً ما تكون حبلى بالمفاجآت!!
بقلم: صباح أحمد
صحفية سودانية

شبكة الشروق

شارك الموضوع :

4 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1

        السلام
        كثير من العبارات ومقدمة الموضوع فيها خروج على اسلوب العرض الذى يجب ان يعرض بدون غرض ومحايدا
        ويبدو ان الدين والتدين ليس جزءا اساسيا فى حياة الكاتبة
        لم اعرف الشيخ ولا افكاره عن قرب ولكن كونه رءيس قسم الدراسات الاسلامية بجامعة الخرطوم فذاك رجل وتلك مهمة
        لا يعطيان من يكتب بسطحية مفرطة

        الرد
      2. 2

        لم يبق لليساريون غير التشكيك والتخذيل في صفوف الأسلاميين, فمن يقرأ المقال من البداية يظن أن الشيخ محمد عبدالكريم قد ألحد أو عاقر الخمر لا سمح الله.ايتها الصحفية صباح اذا أراد الشيخ الجليل محمد أن يدخل السياسة فأعلمي أن نيته ستكون للتغير فقد سبقه رجب طيب أردغان الذي دخل الأنتخابات مع عتاة العلمانيين وهاهو اليوم رويدا رويد ينال أعجاب الاسلاميين والعلمانيين.

        الرد
      3. 3

        مقال ممتاز بغض النظر عن منطلقات الكاتبة.

        الرد
      4. 4

        انت منو عشان تتكلمى عن الشيخ الدكتور محمد عبد الكريم ( حفظه الله ) ده راجل حافظ كتاب الله ومقرى للقران بروايته السبع ومن وين جبتى كلام تم ابعاده من السعوديه جميع علماء السعوديه يحترمون الشيخ محمد عبد الكريم, تانى مره ابعدى عن حفظة كتاب الله وشوفى ليك حاجه تهم البنات اكتبى فيها, وبعدين غطى شعرك بلا يخمك وانتى شينه كده:crazy: :crazy:

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.