كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

تيسير حسين النور : مُتحف الرسائل ..!



شارك الموضوع :

[JUSTIFY]متى كانت اخر رسالة ورقية استلمتها أو أرسلتها؛ وغير محسوبة الرسائل الرسمية ان تستلم خطاب تعيين او تكتب خطاب سلفية او يمرر اليك فى العمل رسالة تفيد بالاستغناء عنك.. لا نعرف متى بدأت كتابة الرسائل لكنها منذ زمن طويل جدًا ولا اعلم حقيقة ما اذا كانت رسالة سيدنا سليمان الى بلقيس ملكة سبأ مكتوبة ام لا وفى ما ذا دونت وبأية لغة فى ذلك الزمان لمن يعلم حتى لغة النمل والطير! وقرأنا عن رسائل الخلفاء والملوك والامراء فى العهود المختلفة ودرسنا مافيها من بلاغة وحصافة وسديد قول مع اختصار، ثم الرسائل الادبية بين الادباء وبعضهم، وعادة ما يتم نشرها بعد موتهم والاكثر جذبًا للقراءة ما كُتب عن رسائل بين الاديبة مي زيادة والشاعر جبران خليل جبران، فقد نشأت بالمراسلة علاقة ادبية استمرت عشرين سنة على الرغم من الالف الكيلومتر التي كانت تفصل بينهما، مي فى القاهرة وجبران فى نيويورك، وأصبحت كتراث أدبي! ورسائل العقاد الى مي وهى مواطنته ورسائل ابن زيدون وولادة بنت المستكفي ولو جاءت شعراً : يقول ابن زيدون لولاّدة:

يامـن غدوت بهِ بين الناسِ مشتهراً
قلبي يقـاسي عليك الهـم والفـكرا
إن غبت لـم ألـق إنسـاناً يؤانسـني
وإن حضـرت فـكل النـاسِ قـد حضـرا

وتقــــــول ولادّة:
أغـار عليـك مـن عينـي ومنّـي
ومـن زمــانكَ والمـكانِ
ولـو أنـي خبأتك فـي جفـوني
الـى يـومِ القيــامةِ مـا كفـاني

ولابن زيدون رسائل شهيرة «الرسالة الجدية» التى استعطف فيها ابن جهور ليخرج من السجن و«الرسالة الهزلية» التي كتبها على لسان ولادة يذم فيها ابن عبدوس غريمه الذي كاد له وتسبب فى سجنه.. واشهر رسائل القرن الماضي رسائل غسان كنفاني التي نشرتها غادة السمان بعد وفاته وخطت فى مقدمتها.. «محاولة إهداء..إلى الذين لم يولدوا بعد… هذه السطور التي أهداني إياها ذات يوم وطنيّ مبدع لم يكن قلبه مضخة صدئة، أهديها بدوري إلى الذين قلوبهم ليست مضخات صدئة، وإلى الذين سيولدون بعد أن يموت أبطال هذه الرسائل ولكن سيظل يحزنهم مثلي أن روبرت ماكسويل دُفن في القدس في هذا الزمان الرديء، بدلاً من أن يدفن غسان كنفاني في يافا.. »وقوبلت بانتقادات كثيرة ان تظهر المناضل العنيد فى صورة العاشق المغلوب على أمره!

ونعيش ايامًا توارت فيها الرسائل المكتوبة وضاع أنسها وبهجتها والشوق الذي فيها ؛ برد الإحساس وتجمدت التعابير وصارت كالعمليات الحسابية مختصرة ومحددة..؛ وعليه فمن كان محظوظًا وتحصل على رسائل مكتوبة عليه ان يخشى عليها الهواء الطاير ويحفظها فى مكان آمن من يعلم قد توضع يومًا فى متحف للرسائل تدرسها وتحللها الأجيال القادمة لتتعلم منها ما فقدته حقًا إن أدركت!

ولكم التحية[/JUSTIFY]

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.