كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

الوطني” يحاور الأربعة الكبار في المعارضة



شارك الموضوع :

[JUSTIFY]قال إبراهيم غندور نائب رئيس المؤتمر الوطني للشؤون الحزبية، مساعد رئيس الجمهورية إن الوطني لديه لجان للحوار مع “الأربعة الكبار” من أحزاب المعارضة، لكنه أمسك عن توضيح أسماء تلك الأحزاب، وأضاف: “نترك الأمر لفطنتكم”، ونوه غندور خلال لقاء مع طلاب الحزب أمس (الأربعاء) بقاعة الشهيد الزبير، كأول لقاء تنظيمي له بعد تعيينه، إلى أن الحوار مع تلك الأحزاب، شمل كل المناحي بغية الاتفاق على ثوابت وطنية، وقال إن الأحزاب المشار إليها، عرضت حكومة انتقالية تقوم على ذهاب الحكومة الحالية بكاملها وتكوين أخرى من (6) أحزاب يعتبرونها كبيرة، وباقي الأحزاب البالغة (80) حزبا قالوا إنها صغيرة، بالإضافة إلى استبدال دولة الوطني بالوطن، عبر حل كل أجهزة الدولة بما فيها “القوات المسلحة، الشرطة، النقابات” لكونها تابعة للمؤتمر الوطني، وأشار غندور إلى أن المعارضة بررت دعوتها لحكومة انتقالية بأن الانتخابات السابقة لم تكن نزيهة، وأوضح أن الوطني لا يرى سببا للقبول بحكومة انتقالية مشيرا إلى أن الوطني طرح الاتفاق على ثوابت تمثلت في (الشريعة أساسا للحكم، نظام حكم رئاسي، حكم لا مركزي، واقتصاد حر بوجه اجتماعي)، وتوقع أن تكون جولة الحوار المقبلة مع قطاع الشمال مختلفة وأكثر إيجابية من سابقتها بفضل الانتصار الذي تحدثه القوات المسلحة على الأرض، مبينا أن الأيام المقبلة ستشهد تعديلات في كافة هياكل الوطني غير المنتخبة التي تمت بالتعيين.

صحيفة اليوم التالي
آدم محمد أحمد
ع.ش[/JUSTIFY]

شارك الموضوع :

1 التعليقات

      1. 1

        عدنا للعبث مرة اخرى
        قلنا جماعة البيضة والحجر وامور ال3 ورقات ذهبوا
        ولكن يبدوا ان السياسات القديمة هي هي مازالت باقية
        ياجماعة 2 من الاحزاب الكبيرة هذه تشارككم الحكم وتتخذون منها ديكورا لموائدكم للتسلية وحلبات المصارعة والاخر لايعرف نيل ابيض من ازرق ولا شمال من جنوب كردفان
        خافوا الله في الوطن
        انهار الاقتصاد وضربت الحروب الاهلية الجنوب والغرب والشرق يتململ شوقا والوسط محبط والجوع والفقر والمرض ضرب البلاد والعباد
        وده كله كوم والفساد المصنف من منظمة الشفافية العالمية ده كوم تاني براه
        خافوا الله يامسلمين

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.