كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

استافورد:السودانيون لهم مكانة ومساهمات في مجتمعنا واقتصادنا الأمريكي



شارك الموضوع :

[JUSTIFY]اكد القائم بالاعمال الامريكي بالسودان جوزيف استافور السعي مع كافة الأطراف لتجاوز التحديات التي تمر بها العلاقات بين الخرطوم وواشنطن. وقال استافورد لدى زيارته امس ضريح ومسجد الشيخ عبد الله الشيخ احمد الشيخ طه البطحاني بمنطقة عد بابكر بشرق النيل،ان الطرق الصوفية تجسد الكرم والانسانية ، ونقل تحيات الرئيس الامريكي باراك اوباما والشعب الأمريكي لأهالي عد بابكر وللطرق الصوفية بالسودان واضاف نتشرف بالزيارة لمنطقة عد بابكر وقال ان الاستقبال الذي وجده في المنطقة ينم عن اصالة اهل السودان، مؤكدا ان العلاقات بين الشعبين الامريكي والسوداني متينة جدا، واصفا الشعب السوداني بالودود..لافتا الى ان عدد كبير من المسلمين السودانيين الذين يعيشون في الولايات المتحدة الأمريكية لهم مساهمات في الإقتصاد والسياسة ومكانة في المجتمع الأمريكي
من ناحيته اكد رجل الاعمال عصام الدين الشيخ البطحاني تقديره وشكرة للقائم بالاعمال الامريكي لزيارته المنطقة، وطالبه بنقل ماشاهده عن اهل السودان للكونغرس، مؤكدا ان الشعب السوداني ضد التطرف والارهاب والاغتيالات، ودعا عصام الدين استافورد لضرورة رفع اسم السودان من قائمة الارهاب واعفاء ديونه ورفع الحصار عنه. وحث استافورد لترتيب زيارة – مستعجلة – لمشائخ الطرق الصوفية لواشنطن لعكس لهم مايدور في السودان . من جانبه شكررجل الاعمال مروان دهب القائم بالاعمال على الزيارة معرباً عن امله ان تسهم زيارته في مزيد من التقارب الشعبي بين الخرطوم وواشنطن.
وفي الختام قدم القائم بالأعمال الأمريكي هدية لعصام البطحاني ومشائخ الطرق الصوفية عبارة عن كتاب به أهم المعالم والأماكن في أمريكا متمنيا أن تفيدهم عند زيارتهم للولايات المتحدة.
شرف الزيارة م.صديق الشيخ نائب والي الخرطوم،ود.عمار حامد معتمد شرق النيل،ود.أحمد عبدالرحمن أمين مجلس الصداقة الشعبية،وعدد من مشائخ وخلفاء الطرق الصوفية تقدمهم الشيخ محمد حسن الشيخ قريب الله.

شرق النيل:حسام الدين أبوالعزائم:صحيفة آخر لحظة [/JUSTIFY]

شارك الموضوع :

2 التعليقات

      1. 1

        لا تصدقوا هؤلاء المنافقين، بلادهم تفرض العقوبات ليس على الحكومة السودانية فحسب بل على السودانيين كأفراد داخل وخارج السودان فتذهب لتحول مبلغ من المال إلى بلد غربي فيقال لك أنت محظور لأنك سوداني بالحرف – حدث لي هذا في أبوظبي مرتين- وتمنع عنهم كثير من المقررات الدراسية الأمريكية مثل كورسات أوراكل فيقال للطالب لا يمكنك حضور هذه الدورة لأنك سوداني- والدول تطاوعهم وتطبق لهم على أرضها مثل هذه العقوبات الجماعية العنصرية الحاقدة. فليخرس هذا الرجل صاحب الأجندة في بلدنا الذي ما جاء من أجل سلام بل لخدنة أهداف إسرائيل بالتحديد.

        الرد
      2. 2

        ده لعب عيال من امريكا …ايه يعن كل يوم السفير فى زياره ضريح ولقاء برجال الطرق الصوفيه …هولاء الذين تزورهم هم من اوقدوا نيران القران بالسودان وهم اهل سماحه وكرم ورجاله …افضل فلذات اكباد السودان وخير الخبراء فى جميع مناحى الحياه فى امريكا من السودان …كم سودانى وسودانيه فى وكاله ناسا للفضاء …كم سودنى فى وكاله الطاقه الذريه الامريكيه …الا تحترمون اصول وبلد هولاء العلماء ام تظنون ان الجنسيه الامريكيه التى منحتموها لهم كافيه بازاله سودانيتهم …يا امريكان ويا اوباما من الافضل لك ان تفتح الطريق واسعا مع السودان …لان السودان دوله امكانيات انتم احوج لها عليكم ان تفتحوا الطريق .

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.