كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

سياسى جنوبى يتوقع اعلان ملكال دولة منفصلة بحكومة انتقالية



شارك الموضوع :
توقع سياسى جنوبى ان يستبد مشار بملكال ويعلنها دولة مستقلة عن جنوب السودان بحكومة انتقالية ، مشيرا الى ان ولاية اعالى النيل الكبرى هى العمود الفقرى لجنوب السودان وتحتوى على ثروات نفطية وطبيعية هائلة .
ونفى البروفسير ديفيد ديشان وهو سياسى جنوبى يقيم فى الخرطوم ان يكون الصراع الدائر الآن فى جنوب السودان قبليا ولكنه صراع حزبى موضحا ان سلفا هو من بدأ هذا الصراع وليس مشار ، مشيرا الى سلفا لن يستطيع استعادة ملكال من مشار ، وقال : البترول اصبح فى يد مشار الآن .
وشن ديشان هجوما لاذعا على الرئيس سلفاكير ميارديت ووصفه بان عدو الديمقراطية ويكره المتعلمين ، وانه ينفذ اجندة صهيونية تهدف الى ضم جنوب السودان الى اثيوبيا للسيطرة على النيل وخنق السودان ومصر .
واكد ديشان خلال كلمة القاها فى ندوة (تطورات الاحداث فى دولة جنوب السودان وأثرها على السودان ) اكد ان الوصول الى حل لانهاء هذا الصراع ليس بالامر الهين خاصة وان سلفا يرفض ى شروط للحوار .
ولم يخف ديشان تخوفه من التدخل الدولى فى جنوب السودان وقال : يوغندا ادخلت 500 من قواتها الى جنوب السودان بهدف الوقوف مع سلفا مماسيكون له اثره على السودان .
ودعا ديشان خلال الندوة التى اقامها مركز الدراسات الافريقية بالخرطوم الى ضرورة الحوار للوصول الى سلام .

وكانت القوات الموالية للنائب السابق لرئيس جنوب السودان رياك مشار، سيطرتها على مدينة “ملكال”، عاصمة ولاية أعالى النيل، بعد اشتباكات عنيفة مع قوات الجيش الشعبى التابعة للرئيس سلفاكير ميارديت .
وأفادت وكالة أنباء جنوب السودان اليوم، الأربعاء، بأن القوات الموالية لمشار أحكمت سيطرتها على “ملكال”، وهى إحدى أهم المناطق الغنية بالنفط بجنوب السودان، وأكدت أن تلك الخطوة تعتبر ضربة قوية لقوات الجيش الشعبى وللرئيس سلفاكير، والذى يواجه بالفعل معارك واشتباكات بين قواته والموالين لمشار فى ولايتى جونجلى والوحدة.
الى ذلك دعا متحدثون فى الندوة السودان الى ضرورة اتباع دبلوماسية هادئة لراب الصدع بين الفرقاء فى جنوب السودان لجهة ان الموقف الحيادى الذى يتخذه السودان اليوم لن يفيد غداً خاصة بعد التمدد اليوغندى فى جنوب السودان .
الخرطوم /المشهد الآن / منى البشير

شارك الموضوع :

1 التعليقات

      1. 1

        [COLOR=#000DFF][SIZE=4][FONT=Tahoma]يا أخوانا بالواضح كده جماعتنا ديل تنازلوا أو باعو الجنوب إما ليوغندا أو أمريكا وإسرائيل ،،،، الله المستعان.[/FONT][/SIZE][/COLOR]

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.