كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

(سوق الحاجز).. إبل فارهات وزينة نادرة للعروسات



شارك الموضوع :

[JUSTIFY]العربة التي أقلتنا من بلدة (الدبيبات) بولاية جنوب كردفان أدارت إطاراتها متجه جنوباً تلامس الكثبان الرملية التي تتلألأ كالذهب تحت أشعة الشمس، وجنباتها تداعب الرياح وتطلق أبواقها تحية للمزارعين وهي تمر بطريق عميق يتوسط المزارع، ونحن بداخلها نجول بأبصارنا ذات اليمين وذات الشمال مستمتعين بالمناظر الطبيعية الخلابة، فالشمس رغم حرارتها المرتفعة إلا أنها توحي بعزة وفخر لا متناهي وهي تساعد المحصول على إتمام نضجه، ففي هذه الأيام تسمى (شمس الحصاد). بعد مشوار ليس بالقصير عبرنا مجرى مائياً يكتسي بالرمال والأشجار وتحيط به كمائن الطوب، لنجد أنفسنا أمام مساحة شاسعة ارتسمت عليها لوحة جميلة وهي عبارة تجمع كبير لأنواع مختلفة من الإبل وهو الحيوان الذي نبهنا المولى عز وجل للتأمل في إعجاز خلقه.
والمكان الذي حط فيه رحالنا يُسمى سوق (الحاجز)، يعد أحد أكبر أسواق الماشية (الإبل) في السودان، وبعد جولة طويلة داخل هذا السوق خرجنا بهذه المحصلة من المعلومات..
حال السوق
في البداية عرفنا أن قبيلة (الشنابلة) هي التي تتزعم سوق (الحاجز)، لما تمتلكه من أجود أنواع الإبل تليها قبيلة (المعاليا) ثم المجانين. وخلال تجوالنا أيضاً اكتشفنا أن ذكور الإبل هي الأكثر بيعاً، حيث تتراوح أسعارها بين (5) آلاف إلى (12) ألف جنيه، وهذه الأسعار ترضي التجار ويتضجر منها المالك الذي ليس لديه بديل أو مصدر دخل ثانٍ غير بيع ماشيته، ففي ظل هذه الظروف المعيشية الصعبة أصبح من المستحيل أن يبيع أحد بهيمته ليستبدلها بأحسن منها فقط تباع ليؤكل عائدها، حيث أن كل الإبل تباع للتصدير. ويرجع التجار تدني الأسعار إلى الظروف الأمنية السيئة بالمنطقة، حيث يضطرون لعمل حراسة مشددة يصرفون عليها مبالغ طائلة لسلعهم حتى تصل بر الأمان.
كما اشتكى الرعاة من ضيق المرعى، حيث أن المراعي تحولت إلى قطع زراعية أو إلى قرى ومناطق سكنية.
أنواع وأشكال زينة الإبل
وفي جانب آخر وهو الأكثر روعة في سوق (الحاجز) ازدانت الأرض بأجمل المشغولات اليدوية من زينة الإبل والخيام، أشكال وأنواع ولكل نوع أهمية خاصة فـ(الدرنقل) مثلاً وهو سرير العائلة بأكملها تقضي النساء أسبوعين أو أكثر في صناعته وهو من أهم احتياجات العروس، فوالدة العروس تتكبد عناء رحلة تستمر لعدة أيام لتصل لأفضل صانعي هذا (السرير) الذي يصل سعره إلى 700 جنيه، أما (المفرع) وهو من أنواع الزينة التي توضع في ناقة المرأة أو ستار في خيمتها يتراوح سعره ما بين (400 – 1000)جنيه، إضافة إلى (الشملة) وهي بطانية تصنع من الصوف بأشكال رائعة الجمال يبلغ سعرها الواحدة (300) جنيه، وحدثتني إحدى السيدات بان العروس يجب أن تمتلك اثنين من زينة (المفرع) و(الشملة) و(30) جراباً و(جحفة) و(أيدين الفايقة) وهي زينة توضع في الخيمة. اما بالنسبة لمقتنيات الرجال فيوجد (جراب السلاح) هو الأهم من ضمن معروضات السوق، أما (المخلوفة) فهي لزينة السرج تمتد للأمام حيث يضع الرجل رجليه لتكتمل بها الهيبة بجوار (المخلاية) وهي لا تنقصها روعة لحمل الأغراض الضرورية.
الوجبة المفضلة لرواد السوق
وفي أحد الأماكن داخل السوق يقبع مكان للطعام هو المفضل لدى جميع الرواد، حيث يسافرون لعدة أميال من جميع أنحاء كردفان الغرة ليستمتعوا بلحم الإبل المشوي، جلست لعدد من زبائنه فأجابني “حولي سالم” بأنه يحسب الثواني ليوم الجمعة حتى يمتع نفسه بوجبته المفضلة (شية الإبل)، وقام بدعوتي بكل كرم لأشاركه تناول الشواء. أما “محمد إسماعيل” وبقية أصدقائه فتحدثوا قائلين إنهم يأتون من عروس الرمال (الأبيض) كل يوم جمعة دون انقطاع لتناول الشواء. وأخيراً جلست في بنبر صغير بجوار سيدة في كامل أناقتها جالسة خلف تربيزة ممتلئة بالأواني اللامعة النظيفة استقبلني برقة متناهية وبشاشة واضحة أخبرتها عن سبب زيارتي فقالت: (في الأول ضوقي شيتنا بعد داك أجاوب على أسئلتك)، وبعد استضافتها لنا والاستمتاع بوجبتها الدسمة أفادتنا “سعيدة جبريل” أن يوم الجمعة سوق (الحاجز) حافل بالحركة والنشاط، أصناف من البشر من أماكن مختلفة يدخلون هذا السوق منذ طلوع الشمس ويبقون بداخله حتى مغيبها.

أسماء علي:صحيفة المجهر السياسي[/JUSTIFY]

شارك الموضوع :

2 التعليقات

      1. 1

        كم تبلغ المسافه بين الدبيبات والحاجز؟
        وهل هناك مزارع خلاف الجباريك داخل حله المهيدى؟ ( المهدى ابراهيم)

        الرد
      2. 2

        سلام عليكم
        أهم حاجة صلاة الجمعة…

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.