كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

الضاري يدعو العراقيين لدعم مطالب الأنبار



شارك الموضوع :
[JUSTIFY]دعا رئيس هيئة العلماء المسلمين في العراق حارث الضاري العراقيين إلى دعم مطالب أهالي الأنبار بعد اقتحام لساحة اعتصام أدى إلى مقتل 140 أشخاص على الأقل، كما حث رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي على قبول النصيحة وعدم إقصاء كل من يخالفه الرأي.

وقال الضاري في تصريحات خاصة لسكاي نيوز عربية إن “مطالب أهالي الأنبار مشروعة”، ودعا “أهالي العراق كافة الوقوف إلى جانب أهالي محافظة الأنبار”.

وحث الضاري المالكي على أن يتصرف كرئيس حكومة وليس كشخص “حقود لا يقبل النصيحة ويقصي كل من يخالفه الرأي”.

وكانت قوات الأمن العراقية أزالت، الاثنين، خيم الاعتصام المناهض للحكومة في محافظة الأنبار غربي العراق، وفتحت الطريق الذي بقي مغلقا مدة عام، في حين أكد مصدر طبي بمستشفى الرمادي وصول 10 قتلى و19 جريحا إلى مشرحة المستشفى، سقطوا خلال فض الاعتصام، وبعضهم أصيب عرضيا، دون أن يكونوا طرفا في المواجهات.

وأعلن نواب في البرلمان العراقي عن قائمة “متحدون”، التي تضم 44 نائبا، تقديم استقالاتهم إلى رئيس البرلمان أسامة النجيفي، احتجاجا على تدخل الجيش في فض الاعتصامات.

وقال الناطق باسم ائتلاف “متحدون” ظافر العاني، في بيان تلاه خلال مؤتمر صحفي، إن “الهجوم العسكري على الأنبار وافتعال الحرب الطائفية مصلحة شخصية لـ(رئيس الوزراء نوري) المالكي”.

واعتبر العاني أن الأحداث الجارية في الأنبار تشكل “حربا بعيدة عن الإرهاب، هي بالتأكيد ليست حرب الجيش ضد الشعب، وليست حرب الشيعة ضد السنة، إنها حرب السلطة، حرب الامتيازات السياسية”.

وتابع: “إنها حرب رئيس الوزراء (نوري المالكي) وهي خارج الدستور والضوابط الوطنية”، مشيرا إلى أن “الشراكة الوطنية مع رئيس الوزراء أصبحت موضع شك”.

وطالبت قائمة “متحدون” في بيانها بإطلاق سراح النائب البرلماني المعتقل أحمد العلواني، والسماح للهيئات الانسانية بزيارته للاطلاع على وضعه الصحي والقانوني، بالإضافة إلى سحب الجيش من المدن.

وأشار العاني إلى تشكيل لجنة نيابية لـ”زيارة النائب العلواني في المعتقل”، موضحا أن “رئيس مجلس النواب شكل لجنة نيابية لزيارة النائب أحمد العلواني في المعتقل للوقوف على وضعه الصحي”.

وعلى الصعيد الميداني، قتل مدير إدارة قيادة شرطة الأنبار العقيد محمد رشيد الدليمي بنيران قناص وسط مدينة الرمادي، وفق ما أوضح مراسلنا.

سكاي نيوز عربية
م.ت[/JUSTIFY]

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.