كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

غندور: ما في كنكشة بعد نافع .. ولا تتعجبوا لو غادرت منصبي بعد ستة اشهر



شارك الموضوع :

[JUSTIFY]أعلن المؤتمر الوطني استعداده لتكوين مفوضية قومية جديدة للانتخابات وإشراك المعارضة في اختيار شخصيات وطنية محايدة؛ في وقتٍ قال مساعد رئيس الجمهورية ونائبه لشؤون الحزب برفيسور إبراهيم غندور إن التغيير الذي حدث في السودان لو كان في مكانٍ آخر لسالت له الدماء في الشوارع، وقال نريد حزباً يقول فيه أي عضو رأيه في البشير وغندور حينما يخطئ أخطأت ونقبله بصدر رحب وتابع ما في كنكشة بعد نافع ولا تتعجبوا لو غادرت منصبي بعد ستة أشهر، وسنفتح النوافذ لدخول الهواء وإفساح المجال للآخرين مؤكداً أنه ليس هناك من يترجل في الوطني وأن القائد يظل قائداً حتى لو ترجل الى موقعٍ آخر، وقطع بحدوث التغير وإفساح المجال للغير، وتابع (لاعب الكرة لو لم يعتزل في قمة عطائه تصبح مشكلة)، وتعهد بتطبيق المحاسبة على كافة المستويات وأنها لن تكون مغلقة وشدد على ضرورة الاهتمام بمعاش المواطنين وقال نحن أهل دعوة، ولكن طريقنا للدعوة خدمة الناس، وأبدى ستعداد حزبه للجلوس مع المعارضة لتكوين مفوضية جديدة للانتخابات من شخصيات وطنية محايدة والسماح لها بمراقبة الانتخابات المقبلة بأي وسيلةٍ حتى لو كانت مايكروسكوب نافياً وجود صراع داخل الوطني عقب التغيرات الجديدة مؤكدا أن نافع وطه والطاهر أفسحوا المجال وسيظلون ملاذات آمنة لهم وأنهم قادوا التغيير وهم يبتسمون واعتبر أن الإصلاح لا يعني أن هناك خراباً، مشدداً على ضرورة أن تأتي المبادرات الإصلاحية عبر هياكل الحزب، مؤكداً على ضرورة مراجعة عضوية الحزب وربطها بالاشتراكات، وقال معلقاً على إعلان رئيس القطاع التنظيمي إن عضويتهم أكثر من 8 مليون (النجر مابودينا لي قدام) وأكد التزامهم ببسط الحريات غير أنه عاد ليؤكد أن لها حدوداً وهناك معايير لها وتابع الحرية متاحة لكن الحساب ولد، ولن نختلف في الحريات، متعهداً بإكمال السلام في دارفور وولايتي النيل الأزرق وجنوب كردفان، وأكد أن الحوار لا يعني انتظار من يحمل السلاح ليأتي للخرطوم وقال نريد قوة تؤكد أن ما يراد تحقيقه لن يكون بالندقية وأنها لن تعطي أحداً حقاً لا يستحقه، مؤكداً أن للحوار معايير تسري على كل حاملي السلاح، نافياً ممارسة ضغوط على النواب لتمرير قرارات الحكومة، وأضاف ليس لدينا عصا نرفعها عليهم، مؤكدا أن إقناعهم يتم من خلال الحوار وتمليكهم المعلومات كاملة .

صحيفة الجريدة
سعاد الخضر[/JUSTIFY]

شارك الموضوع :

5 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1

        مبلغ (عشره مليون يوروا )تم حجزها من ولد عوض الجاز فى مطار دبى وبعد وساطات وتحانيس حتى تم الافراج عنه وبرضوا تقول يا بروفسير مافى اختلاسات والشريف احمد عمر بدر (الناس الباعوا سودانير)واشتروها باسم (شركة عارف)الاسم الوهمى و(شركة الفيحاء)وبرضوتقول مافى اختلاس والله بعد كده بيعوا السودان ده ورسلوا لينا حقنا والناس الباعت الاوقاف السودانيه فى مكه ما بتعرفوهم (ناس ازهرى التجانى ) والناس الاكلوا قروش منظمة الشهيد موجودين فى الخرطوم ومستمتعين بى قروش البلد (بابكر عبدالله)الاكان مدير استثمار منظمة الشهيد لما كان المدير اللواء محمد عثمان محمد سعيد والعارفينواكتير ولا ماعارف يا بروف

        الرد
      2. 2

        احسن واجمل واروع خبر فى الدينا وفى عام 2013 انو نافع انقلع فى ستين نيلة

        الرد
      3. 3

        [B] السؤال أن دكتور غازي ومجموعته نصحتكم … لماذا تم إبعادهم

        وفصلهم من الحزب ؟[/B]

        الرد
      4. 4

        [SIZE=7]اعتراف صريح انو نافع كان مكنكش فيها . وبصراحة كدا الواحد بحس بى شوية امل من كلامك دا ( تفاؤلوا بالخير تجدوه)وربنا يكضب الشينة.[/SIZE]

        الرد
      5. 5

        باذن الله الشمال مفصول مفصول وللبشير الانفراد بشندي والجزيرة وباقي الجلافيط والمشروع الحضاري لتشريد الشعب واستجلاب افارقة مسلمين قال مشروع حضاري قال هل الاسلام ذكر ان تشرد شعبك وتفتح ابواب البلاد بلا رابط

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.