كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

فيصل محمد صالح: “صاحبكم المجنون ده لسه مستمر في فكرته دي؟”



شارك الموضوع :
اعلن مجموعة من الناشطين الشباب عن تكوين حكومة ظل في الخرطوم، وهي فكرة ظل وائل عمر عابدين المحامي والناشط السياسي المعروف يتبناها لأشهر طويلة، يدعو ويروج لها، ويشرح ويسهب في ذلك بلا كلل أو ملل، حتى أوصلها مرحلة الإعلان.
أفضل تعليق سمعته وأردت أن يكون مدخلا لهذا الحديث، سمعته من صديق مشترك “صاحبكم المجنون دة لسة مستمر في فكرته دي؟”، وأعلم بالتاكيد أنه لا يقصد الجنون المعروف، لكنه يقصد الغرابة والخروج عن المالوف، ولا أرى في هذا قدحا في الفكرة ولا انتقاصا منها، بل لعله تعليق إيجابي. وهي بالتأكيد فكرة جديدة في بلادنا ومختلفة عن الطرح السائد في الساحة السياسية.
فكرة حكومة الظل كما قرأت عنها وسمعتها من وائل عابدين أكثر مرة تهدف لإحداث تحرك إيجابي في الساحة، يتجاوز نقد الحكومة بخطاب سياسي غاضب لفعل أكثر إيجابية، والاتجاه نحو تركيز نقد السياسات والبرامج الحكومية بطريقة مؤسسية تناقش بالبيانات والمعلومات والأرقام والإحصاءات، ثم تطرح البدائل القابلة للمناقشة والتداول. ولو تعامل معها أطراف الحراك السياسي السودانية بجدية فهي كفيلة بنقل النقاش والجدل السياسي لمربع أكثر حيوية وفاعلية.
لدينا مشاكل “متلتلة” في كل مجالات الحياة، الاقتصاد، الصحة، التعليم، والنقل والمواصلات والزراعة والصناعة ….الخ، بل لعل ذلك صار من المعلوم بالضرورة بحكم تعايش الناس معه، وما تحتاجه الساحة هو نقاش تفصيلي في كل مجال من هذه المجالات، أين كنا وإلى أين وصلنا ولماذا، وما هي الخيارات الأخرى المتاحة لمعالجة هذه المشاكل. ولعله من المفيد أن يكون هناك أشخاص ذوي صلة بهذه المجالات يمسكون بالملفات ويعملون عليها لفترة زمنية، ويستعينون بالخبراء والمتخصصين ويعالجون الدراسات والتقارير المتعلقة بهذه القضايا.
بعد مضي فترة زمنية قصيرة يمكن مواجهة هذه القضايا والمشاكل بما يتوجب من معلومات متناثرة لم تعطى الفرصة لتجمع في مكان واحد، وننتقل بالتالي في مناقشة أوضاع الزراعة، مثلا، بمادة بيانات ومعلومات وأفكار جديدة تضع القائمين عليها أمام تحدي حقيقي.
ورغم أن الفكرة جديدة لدينا، لكنها موجودة في بلاد كثيرة في العالم، وصارت جزءا من الإرث السياسي لتلك الدول. وفي بريطانيا مثلا يعمل الحزب المعارض في كل مرحلة على تكليف وزراء ظل يتابعون السياسات الحكومية ويناقشونها في البرلمان، ويضعون البدائل القابلة للتطبيق في حالة تولي الحزب المعارض للحكومة في الانتخابات التالية. وهم بالتالي لا يبدأون من الفراغ أو من نقطة الصفر كما يحدث عندنا حتى في حالة تغير وزراء حكومة الحزب الحاكم.
الفكرة جديدة وغريبة، ربما، لكنها إضافة إيجابية للساحة السياسية، خاصة لو تعامل وزراء الظل معها بالجدية اللازمة، وعقدوا اللقاءات والسمنارات وورش العمل مع المختصين والخبراء، فسيخرجون قطعا بنتائج مفيدة وبرامج تصلح كبداية لإصلاح إعوجاج السياسات القائمة. قد يبدو الأمر بعيدا، وقد يبرز سؤال مشروع: من سيطبق هذه السياسات؟ والإجابة هي أن هناك جهات ستكون مستعدة لرفد أي عملية تغيير حقيقية في البلاد بأفكار وسياسات جديدة، وستحسم سؤال البديل، وليس التغيير على بلادنا ببعيد أو مستحيل.
فيصل محمد صالح
شارك الموضوع :

3 التعليقات

      1. 1

        المصيبة كلب الحر يجي يتفن ليكم في ضلكم ده

        الرد
      2. 2

        [SIZE=4]قل لي
        ما الذي يمنعني أنا أيضا ومن يوافقني في اتجاهاتي الفكرية من تكوين حكومة ضل ؟1
        وبإمكان الجميع تكوين حكومة ضل !
        وتبقى حكومات ضللة في ضللة ….وما أكثر الضل في بلادي وأرخصه وبالمجاااان

        ولا أحد يستطيع أن يمنع الضل

        إذن شعبي هيا إلى الضل …
        هيا ألا هيا *** نطوي الفلا طيا ….وحكومة ضلية

        أو …ألم أقل لك يا وائل أنا وزير التعليم العالي والبحث العلمي ؟
        وبما أنه لم يصلني موافقتك…. من هسه أنا معارضة ضلك وحأقعد ليك شمس طول اليوم وأبدا مافي ليل [/SIZE]

        الرد
      3. 3

        [SIZE=7]سلبية في الفهم وسلبية في التعليق. هل هكذا نفكر ونتخذ المواقف؟؟؟ أنا مؤيد لفكرة حكومة الظل على أن تعرض عملها عبر وسيلة تصل للناس فينكشف اخفاقات الحكومة وتواطؤ البعض وعمالة اخرين وفساد كثيرين. حكومة الظل هو عمل ام أشبة بمراقبة شعبية لأداء الحكومة. أيدوا الفكرة وادعموا كل وزير في حكومة الظل بالرأي فهو الأقرب لكم أكثر من هذه الحكومة السارقة..حكومة ظل ولا حكومة ذل.[/SIZE]

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.