كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

عبد المنعم شجرابي : يا زول .. إنت مجنون ؟!



شارك الموضوع :

[JUSTIFY]توقفت عملية رصف الطرق بالعاصمة القومية.. توقفت عملية تحويل الشوارع إلى وسادة مريحة للسيارات.. توقفت حتى الردميات وتوقفت حتى عمليات «الرقعة» في شوارع رئيسية تحتاج للرقعة.. فهل أيقنت حكومة الخرطوم أن الكيلومترات المسفلتة كافية أم الشح في «الزفت» هو الذي حول انسياب المرور الى «زفت»، وبعد أن أصبح الزفت القديم يحتاج لزفت جديد!!

> مباراة «خفيفة» اللعب فيها كان أقرب الى الواقف بين فريق قدم جزءاً يسيراً مما عنده وآخر يجتهد في اثبات الذات، سارت وتيرتها طوال الحصتين على نمط واحد بين هجوم أحمر ودفاع أصفر وحكم تبحث صافرته عن مخالفات ولا تصطاد إلا كرات تخرج بجانبي الملعب أو جهة فريق واحد لا فريقين، والوقت يجري أصيب مرمى المريخ بهدف، والزمن قبل أن ينتهي يصاب المرمى بهدف ثانٍ، ويخرج لاعبو المريخ سعداء لأنهم لعبوا أمام بايرن الدوحة، ونحن الأسعد لأن بايرن الدوحة فقط لا غير الذي رفض تبادل الفانلات خرج منتصراً بهدفين، ومبرووك للبايرن الذي لاقى المريخ، وهاردلك للمريخ الذي فشل في الوصول لمرمى البايرن غير الجاد!!

> في ترتيب ما تبقى من الأولويات الزرقاء فبيت لاعبي الهلال يأتي قبل دار النادي.. فهذا البيت الذي يضم الوطني والأجنبي ويسكن فيه من يصرف راتبه بالجنيه ومن يصرفه بالدولار.. هذا البيت هو مصدر الفرح لكل بيوت السودان إن صح صلحت البيوت كلها وإن تعثر دخل الإحباط بيوت المدينة، ويبقى من الضروري أن تتوفر لأصحابه كل مقومات الحياة الكريمة، ويبقى من المهم جداً أن يتوفر فيه الانضباط الكامل ويراقب المراقبة الجيدة.. أيها السادة بيت لاعبي الهلال هو بيتنا كلنا، ولن نتوصى على بيوتنا، واللهم احفظ هذا البيت واكرم سكانه بالانتصارات!!

> مباراة البايرن والمريخ بلا شك حدث تاريخي مثله مثل لقاء الهلال وسانتوس الذي بلغ عمره اربعين عاماً، ومازالت ذكراه جديدة متجددة، والمهم في هذا اللقاء أن المريخ مشكوراً تذكر الكثير من رجالاته ووجه لهم الدعوة، فسافروا آحاداً وجماعات إلى دوحة الخير.. وفي هذه اللفتة الكريمة لم ينس المريخ حتى بعض المدربين الذين قاموا بتدريبه، فكان أن وجهت الدعوة لأتوفيستر، وللأسف ففي زحمة الفرح بملاقاة البايرن وفي زحمة الدعوات التي قدمت للمدعوين نسى المريخ سيد سليم الذي حقق له أول بطولة خارجية، وكان الأحق بالدعوة من أتوفيستر وغيره.. فهاردلك أبو السيد وانت خارج قائمة رجالات اللقاء الذي لا ولن يتكرر، وما أنجزته انت شخصياً غير قابل الآن للتكرار!!

> لا واحد ولا اثنان ولا ثلاثة بل اكثر من ذلك وبكري المدينة يمثل أمام لجان التحقيق، وكلما خرج المدينة من لجنة تحقيق دخل الى لجنة أخرى، ومخالفاته التي تقوده الى التحقيق ارتكب بعضها خارج السودان، وفي غيرها انزلت عليه العقوبة التي رفعت بعد استرحام قدمه. والواضح ان السيد بكري يرفض التحرك من مربع واحد، وكلما غادره عاد اليه، واحسب ان المنافس الحقيقي لبكري المدينة ليس صلاح الجزولي ولا محمد عبد الرحمن ولا المحترفون الاجانب، ولكن تفلتاته وتجاوزه للخطوط الحمراء هي المنافس الحقيقي له، وان لم يهزمها ستهزمه وتقصيه.. ويا بكري فتح عينك قدر المدينة الجيت منها وبطل مشاغبات!!

> كاد لاعب بايرن ميونخ أن يتحدث بالعربي، بل أظن أنه قال بالعربي العديل كده لموسى الزومة: يا زول إنت مجنون؟! عندما واجهه بمداخلة خشنة جداً.. وبلا شك فاللقطة اياها هي الأطرف والأظرف في المباراة.. اما اللقطة الأسوأ والأقبح فهي رفض أكثر من لاعب بايرني تبادل الفانلات مع لاعبي المريخ بصورة عنصرية.. عنصرية.. لا تنتمي للرياضة بشيء.. فجمال المنافسات الودية خاصة بين القارتين الأوروبية والإفريقية يكون في تبادل الفانلات، ولا علينا ففي هذا التبادل انتصر المريخ وهزم البايرن مية صفر وتباً وسباً على العنصرية!!

> بسم الله مجراها ومرساها.. بسم الله بدأ النابي عمله.. مستقبلاً استقبالاً حاراً من اللاعبين والجمهور الكبير.. ونجاحات النابي تبدأ في ذوبانه السريع في مجتمع الهلال، فيتحول سريعاً الى سوداني العادات.. سوداني التقاليد.. سوداني التعامل. وليس مطلوباً منه لبس الجلابية والعمة، بقدر ما مطلوب منه مجالسة لابسي الجلاليب والعمم، وليس مطلوباً منه أكل الكسرة والعصيدة والملاح، ومطلوب منه ان يكون جوارهم وهم يأكلونها.. باختصار النابي نريده جعلي الإقدام ورباطابي الإجابة.. وبقاري الحركة وأدروبي الذكاء.. وشايقي التواصل.. النابي نريده «شكري وحلفاوي وحمري ونوباوي ومحسي وزغاوي وفوراوي وحساني وبطحاني ودنقلاوي».. النابي نريده سودانياً فيه كل قبائل أهل السودان، فكل هذه القبائل وغيرها مفتونة بالسيد الهلال!!

> الشاب الطموح المتطور الخبير والعالم أيمن يماني يقدم بقناة النيلين.. «شغل علمي» مؤسس، وبإحصائيات دقيقة يقدم كل ما قدم في المباريات التي يشارك في تحليلها، والاحصائيات التي قدمها في مباراة البايرن والمريخ من استحواذ للكرة وتصويبات نحو المرمى ومخالفات وتمريرات سليمة وخاطئة وضربات ركنية وغيرها، توضح بلا تعب كيف كانت المباراة وكيف سارت وكيف انتهت في مقابل «إنشاء وإملاء» قدمها الصديق الكابتن أحمد عباس، ناسياً تماماً أنه يتحدث الى مشاهد ذكي وبقناة «الشروق» المحترمة، وهو يقول: «لعب البايرن وكأنه يلعب مباراة دورية».. ولا تعليق..!!

> الاعلان في القنوات والفضائيات العالمية يصل فيه سعر الدقيقة الى خمسين ألف دولار، وفي الصحف العالمية يفوق حجم الإعلان للبوصة الواحدة عشرة آلاف دولار.. والمريخ حتى لو دفع مليوناً ومائتي ألف دولار لمباراته امام البايرن فإنه كسب مكسباً كبيراً، وعائده اكبر اذا ما حسبنا ما قدم له بسعر الدقيقة والبوصة.. وشكراً للمريخ الذي قدم اسمه.. وشكراً جزيلاً للآخرين.. فكلما ذكروا اسم المريخ ذكروا وتذكروا قبله توأمه الأكبر الهلال!!

صحيفة الإنتباهة
ع.ش[/JUSTIFY]

شارك الموضوع :

7 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1

        لا للتعصب الاعمي الرياضه سمو شوف شغله غير الرياضه

        الرد
      2. 2

        [SIZE=7]من يرى صلعتك .. والتجاعيد التى تملأ وجهك .. يعتقد جازما انك ستكتب كلاما حقيقيا .. ولكنك وللأسف الشديد ركبت سرج المشجعاتية البسطاء وانتقيت نفس كلماتهم .. وبخست للمريخ مجهودات لاعبيهم .. كنت اعتقد انك تفهم الفوارق الفنية الكبيرة بين المريخ والبايرن .. واننا لم نكن نحلم بهزيمته أو التعادل معه .. ولكننا فى المريخ نظرنا الى الفائدة التى يمكن ان يجنيها لاعبونا وهم يلاقون بطل الخماسيات .. بكل ما يضمه من لاعبين كيار هزموا برشلونا بالرباعية .. فهل بعد كل هذا تأتى أنت بميولك الهلالية المعروفة وتنقص من جهد كل لاعب مريخى بذل كل ماعنده وهم فى بداية اعدادهم يقابلون هذا الفريق المرصع بالنجوم … اننا فى المريخ نشكر كل لاعب على ما بذله زسيبذله فى مبارياته القادمة .. أما انتم فلا سبيل لكم الا السخرية .. وأقعدوا فى ضل الضحى وأحكوا .. فالمريخ ماض الى الأمام .. ويكفينا اننا شغلناكم ليل نهار ولا حديث لكم الا المريخ ونسيتم فريقكم … كم عظيم انت يامريخ وانت تجعل ( الشيب ) والشباب الهلالاب يخرجون من اطوارهم ويملأون قلوبهم بالغل والحسد … فيا شجرابى لا تنسى ان الحسد لا يأكل الا صاحبه ………..[/SIZE]

        الرد
      3. 3

        المدرب الذي حقق مع المريخ بطولة كأس الكؤوس الافريقية المعروفة ب”كأس مانديلا” في العام 1989، هو المدرب ألالماني رودر وليس سيد سليم يا صحفي الغفلة .

        الرد
      4. 4

        .[SIZE=7][SIZE=7]والله العظيم ناس الهلال ديل الدخلت فيهم تانى ما بتطلع . يا اخى الناس بقوا يكتبوا عن المريخ اكتر من الهلال ديل شنو ديل ياخى شوفوا ليكم شجرة اطلعوا فيهاوخلونا نشم الهواء[/SIZE][/SIZE]

        الرد
      5. 5

        [SIZE=5]ما في شئ لفت انتباهك غير مسالة تبادل الفنايل دي !!! ياخي بيب جارديولا (ذات نفسه) أشاد بالمريخ، لو جاء هذا اللكلام من صحفي شاب وعشوائ زي مثل محمد ع. الماجد لعذرناه، لكن انت في سنك دي مفروض تنبذ التعصب المقيت عندما يلعب فريق باسم البلد .[/SIZE]

        الرد
      6. 6

        [COLOR=#FF5500][SIZE=5]أقول لهذا الشجرابى الصفرابى وامثاله

        *أعوذ بالله من الشيطان الرجيم *

        بسم الله الرحمن الرحيم

        وَيَا قَوْمِ أَوْفُوا الْمِكْيَالَ وَالْمِيزَانَ بِالْقِسْطِ ۖ وَلَا تَبْخَسُوا النَّاسَ أَشْيَاءَهُمْ وَلَا تَعْثَوْا فِي الْأَرْضِ مُفْسِدِينَ (هود 85)[/SIZE][/COLOR]

        الرد
      7. 7

        يتبادل فانلة فيها ريحة رمضان عجب وبلة جابر وموسي الزومة والله العظيم العنة البتدخل فيهو ما بتطلع ولو استحم في اليوم 45 مرة

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.