كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

تونس.. انسحاب نواب من جلسة مناقشة الدستور



شارك الموضوع :
[JUSTIFY]انسحب النواب السبعة في حزب “تيار المحبة” التونسي، من جلسة التصويت الجارية على مشروع الدستور الجديد، في المجلس الوطني التأسيسي، السبت، معتبرين أن الدستور “لا يمثل الشعب التونسي”.

وقالت المتحدثة باسم التيار فائزة الكدوسي في بيان: “إن تيار المحبة يعلن انسحابه النهائي من جميع الجلسات الخاصة بمناقشة بنود الدستور الجديد”.

ووصف الدستور بأنه “أسوأ بكثير” من دستور عام 1959، في ما يخص المسألة الدينية، حيث إنه لا ينص على أن “الإسلام المصدر الرئيسي للتشريع”.

وقالت إن كتلة “تيار المحبة” لن تواصل مناقشة مشروع الدستور الذي اعتبرته “لا يمثل الشعب”، كما ذكرت أنه “معاد للحقوق الاجتماعية للفقراء والمعطلين عن العمل، وتشريعا للغش والمتاجرة بأصوات الناخبين في الساحة السياسية”، في إشارة إلى تضاؤل عدد نواب هذه الكتلة بسبب انضمامهم إلى كتل أخرى.

وكان “تيار المحبة” الذي كان يسمى “العريضة الشعبية” ويتزعمه قيادي إسلامي انشق عن حركة النهضة، مقيم في لندن، أحدث مفاجأة في انتخابات المجلس الوطني التأسيسي في أكتوبر 2011، وفاز بـ26 مقعدا، من أصل 217.

لكن عدد أعضاء كتلته تراجع إلى سبعة بعد انسلاخ باقي النواب عنه، وانضمامهم إلى كتل أخرى، وسط اتهامات بـ”تلقيهم أموالا” مقابل الانسحاب من الكتلة.

وندد اعضاء كتلة “تيار المحبة” برفض مقترحهم القاضي بـ”دسترة تجريم الاعتداء على الذات الإلهية”، وإدماج ذلك في الفصل السادس من الدستور الذي تمت المصادقة عليه قبل أيام.

ونص الفصل على أن “تضمن الدولة رعاية الدين وحرية الضمير والمعتقد وحرية ممارسة الشعائر الدينية والمقدسات وحياد دور العبادة من أي توظيف حزبي”.

سكاي نيوز عربية
م.ت[/JUSTIFY]

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.