كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

إسرائيل تهدد بإغلاق مكتب حركة تحرير السودان إن شاركت في مباحثات الدوحة


شارك الموضوع :

قامت إسرائيل بممارسة ضغوطاً مكثفة على حركة تحرير السودان التي يرأسها عبدالواحد محمد نور للتخلف عن مباحثات الدوحة وذلك بإتباع إجراءات ربما تصل لإغلاق مكتب الحركة وإيقاف الدعم المادي والعسكري في حال المشاركة في مباحثات الدوحة.
وكشفت مصادر مطلعة لـ(smc) إن عبد الواحد الذي زار الأسبوع الماضي تل ابيب في زيارة غير معلنة التقى مسئولين كبار بوزارة الخارجية ومسئولي مكتب إفريقيا وأجرى لقاءات مع مجموعة من الناشطين السياسيين كما التقى بعدد من عناصر حركة تحرير السودان الذين نقلوا إلى مدن شمال إسرائيل .
من جانبه قال يحي بولاد الناطق الرسمي للحركة ان الموقف من مباحثات الدوحة قائم وان لا سبيل للمشاركة مشيرا الى ان الحركة أصدرت بياناً أوضحت فيه موقفها بشكل قاطع على حسب تعبيره نافيا ان تكون ثمة ضغوط قد مورست للتخلف عن المباحثات
خاص (smc)

شارك الموضوع :

4 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1

        هذا يؤكد بأن هذه الحركة الارهابية لاقرار لها وهى طوع اسيادها الصهيونية العالمية واداة من أدواته ( وضنب صغير )

        الرد
      2. 2

        أتمنى من المركز السوداني للخدمات الصحفية .تحري الدقة فلم نعد قطيع نسمع أخبار بما يراد لنا أن نسمع كما هو الحال في تلفزيون أمدرمان … نحن نعلم مبادئ حركة عبد الواحد المعلنة إختلفنا أو إتفقنا معه … ليس من العدل أن نبتز سياسياً بقيمنا

        الرد
      3. 3

        إلى الأخ / القاضي ،إن كنت تكذب هذا الخبر فيمكنك الرجوع إلى تصريحات سئ الصيت المدعو عبد الواحد والذ ي تبجح في قناة الجزيرة بعلاقاته مع الكيان الصهيوني ولم ينفٍ ذلك ، والكل يعلم أصابع الصهيونية الواضحة في مشكلة دارفور

        ولعلك قد قرأت وقائع المحاضرة التي ألقاها أحد المسئولين الإسرائيليين وفصل فيها دور إسرائيل في صراع دارفور ، ويكفيك عددية المنظمات اليهودية التي تدعم وتؤجج هذه القضية وكم من مظاهرة نظمتها على نطاق العالم – ويعلم القاصي والداني علاقة إسرائيل بهذه القضية وليس سراً أن الكثير من أبناء دارفور ممن ينتمون إلى هذه الحركات قد هاجروا إلى اسرائيل . وبعد كل هذا أتراك أخي تكذب هذا الخبر ؟؟ حقيقة كما يقول أهلنا ( الشينة منكورة)- هذا مع ودي واحترامي

        الرد
      4. 4

        أصلا هذا هو المتوقع من هذه الحركة التى تأتمر بأمر الصهاينة الذين أنشأوها…وما عبدالواحد الا دمية فى أيدى سادته..ليت الحكومة تعلم أن ما بين الدمية ومن تفاوضهم الان اتفاقية وعهد….وكلهم وجوه لعملة واحدة,صدئة….!!!!!!!!!(؟) (؟) (؟) (؟)

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.