كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

الغرض مرض… (2)



شارك الموضوع :

الغرض مرض… (2)


** أخيراً، في الخامسة مساء البارحة، وليس منتصف الأسبوع الفائت، استلم والي الخرطوم المذكرة المسماة بمذكرة الاختصاصيين.. تحمل (119 توقيعاً)، ولكنها ليست بمذكرة اختصاصيين، إذ بها توقيعات بعض النواب، وكذلك بعض الصيادلة، وهذا ليس مهماً.. فالمهم، الكيفية التي رفعت بها المذكرة، ثم أجندتها، خاصة كانت تلك الأجندة أم عامة.. بمدرستنا الابتدائية المختلطة، كان إذا أحب أحدنا زميلته، يكتب رسالة غرام من شاكلة (زبيدة أنا بحبك، ولو إنتي حبيتيني أنا بشتري ليكي قلم رصاص وإستيكتين)، ويضعها – عند نهاية اليوم الدراسي – على مقعد زبيدة في غفلتها، ثم يغيب عن المدرسة يوماً أو أسبوعاً، فالحياء كان يمنعه عن مواجهة زبيدة بالحب كفاحاً، وكذلك التوجس من رد فعلها كان يغيبه عن مواجهتها في اليوم التالي أو الأيام التالية.. وهكذا حال الوفد أو الفرد- الذي سلم والي الخرطوم تلك المذكرة، إذ قصد مكتب الوالي بلا ميعاد، وسلم المذكرة – في غفلة الوالي طبعاً – لموظف بالمكتب وغادر، ولهذا لم يكن مدهشاً أن تستلم حكومة الولاية تلك المذكرة – عبر السيرك – وكأنها عرضحال مواطن، أو كأنها رسالة غرام حبيب زبيدة (البيخاف وبيخجل).. كان يجب رفع المذكرة بواسطة وفد رفيع المستوى، وتحت سمع وبصر وسائل الإعلام، أو هكذا تُرفع المذكرات ذات الصلة بقضايا الناس والبلد..!!
** ولكن هذه المذكرة – رغم لمعان غلافها لا علاقة لها بصحة الناس والبلد، وليس كل ما يلمع ذهباً.. على سبيل المثال، البروف الهادي بخيت، المدير السابق لمستشفى الخرطوم وقائد كتيبة المذكرة، جمع العاملين بالمستشفى قبل ثلاثة أشهر، وذهب بهم إلى دار المؤتمر الوطني، وبايع السادة هناك على السمع والطاعة في المنشط والمكره، ثم أفادهم بأن سيادته أسس تنظيماً للحزب بالمستشفى لأول مرة، وسيادته صار أميراً لهذا التنظيم، ولم يفعل ذلك إلا بعد أن أخطرته وزارة الصحة بخطتها الرامية إلى إجراء تغيير في إدارة مشفاه، ولم يشفع للبروف بخيت تزلفه للساسة وحزبهم، إذ أصدرت الوزارة – قبل شهر ونيف – قراراً بإعفائه عن منصب مدير مستشفى الخرطوم ونقله رئيسا لوحدة المخ والأعصاب بمستشفى الشعب، ولهذا ليس في الأمر عجب بأن يغضب – أمير الحزب الحاكم بمستشفى الخرطوم – ويطرح نفسه قائداً لكتيبة مذكرة التغيير.. نقترح للوزارة بأن تعيده مديراً لمستشفى الخرطوم، ليبقى أميراً للحزب، وكفى كتيبته شر دك (حصون الوزارة)..!!
** أها، إللى بعده، قائد ثاني كتيبة المذكرة.. الدكتور محمد نجيب، اختصاصي المخ والأعصاب بمستشفى الشعب، ظل يعمل تحت إدارة وزارة الصحة – في أمن وأمان – حتى مطلع الشهر الفائت، حيث قررت الوزارة نقل قسم المخ والأعصاب من مستشفى الشعب إلى مستشفى ابن سيناء وذلك في إطار تخفيف العبء على وسط الخرطوم ونقل الخدمات إلى أطرافها، فلم يقبل الدكتور نجيب بهذا النقل، ولهذا ليس في الأمر عجب بأن يطرح نفسه قائد ثاني كتيبة المذكرة، ولذلك نقترح للوزارة بعدم نقل هذا القسم إلى ذاك المستشفى، وبهذا قد يسحب قائد ثاني الكتيبة قواته التي تحاصر (حصون الوزارة).. أها، اللى بعده، حكمدار كتيبة المذكرة.. أحدهم، يدير ويملك مصنعاً للغازات الطبية، نافس في عطاء عام ولم يفز فيه، فعرض مصنعه للوزارة قبل شهر ونيف بمبلغ (1.800.000 دولار)، فاعتذرت الوزارة، وليس في الأمر عجب بأن يطرح نفسه حكمداراً لمذكرة التغيير، ولذلك نقترح للوزارة شراء المصنع بضعف ذاك الرقم، و (كده حبايب)، أي بلا تغيير وبلا يحزنون..!!
** أها، اللى بعده، قادة السرايا.. وهم الذين عجزوا عن إدارة عياداتهم الخاصة أثناء ساعات العمل الرسمية منذ القرار الوزاري القاضي الذي يلزمهم بالعمل خلال تلك الساعات بالمشافي العامة نظير أجورهم التي تدفعها العامة، ولو لم يكن في الأثر (من أخذ الأجر حاسبه الله بالعمل)، لاقترحنا إلغاء هذا القرار، ليتفرغ السادة الغاضبون لعياداتهم (الخاصة)، طوال ساعات العمل (العامة).. أها، اللى بعدهم، قادة جماعات.. وهؤلاء هم الذين أحبوا وسط الخرطوم حباً جماً، وتأبى أنفسهم العمل في المشافي الطرفية، حيث الكثافة السكانية المنسية، ولهذا نقترح لعدم نقلهم ليتكدسوا في (سنتر الخرطوم)، رغم أنف حاجة (أطراف الخرطوم).. هؤلاء هم الذين يسمون أنفسهم بقادة التغيير والإصلاح.. عفواً، سعيكم مشكور.. فالإصلاح العام دائما يبدأ بإصلاح الذات، وليس بحب الذات.. وإن كان أداء وزارة الصحة بمثابة رمضاء، فإن منصة الذات التي تنطلق منها أهدافكم وأجندتكم هي (النار)..!!.

إليكم – السوداني
[email]tahersati@hotmail.com[/email]

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.