كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

فكري ابو القاسم : الجديد غير (الشديد) !!



شارك الموضوع :
[JUSTIFY]معلوم منذ زمن بعيد أن (كل شيء ممكن في السودان)وهذه (شهادة) كتبها مراسل صحفي غربي في كتاب زمن الرئيس نميري

في مثل هذه البيئة الاجتماعية السياسية من العبث أن يتحدث أحد عن مفاجآت منتظرة.

والدليل القاطع على أن الأزمة ما زالت قائمة!! هو هذه الأحداث المضحكة التي مرت على الناس في الأيام السابقة مع زوبعة(المفاجأة) التي انتظرها هؤلاء في خطاب ألقاه السيد الرئيس، انتظروا المفاجأة التي ستقلب المعادلة، وتأتي بفرج ومخرج لهذه الأمة المنهكة!!

المؤسف أن هذه الأحداث أثبتت الحقائق التي نشرتها المنظمات الدولية والتي وضعت المواطن السوداني في مؤخره جدول الذكاء العربي!

انتظار(المفاجأة) بالشكل الذي رأيناه دليل آخر على غياب الخيال السياسي، بل ذكاء العقل، ودقة الفهم، تحت وطأة الخوف والعجز!!

أما الأسوأ بين كل هذا فهو عمق «الهوان»- كيف تقبل أمة أن يتقرر مصيرها بهذه الطريقة؟!! الاتكال على المفاجآت والصدف هو درجة مهولة من فقدان الإرادة. معلوم أن الأمة عاجزة على أحداث تغيير وحائرة في البديل! ولكن كيف تحتفي بهذا الانتظار؟

كان مخجلاً أن تكتب الصحف بالعناوين العريضة حاثة القراء على ترقب المفاجأة! ومن حسن الحظ أن الإعلام الخارجي لم يهتم بهذه الأحداث إلا قليلاً.. لأنها بالفعل أحداث تافهة ولا تستحق التسجيل.

لم يقل الرئيس مباشرة أن هناك مفاجأة ولكن الذين حوله هم الذين أشاعوا هذه الزوبعة. السيد أحمد إبراهيم الطاهر هو الذي أشاع حكاية المفاجأة. ويبدو أنه كان يعالج بها مأزقه في لجنة الإصلاح الحزبي. ومعلوم أنه من الحرس القديم رجال دولة البشير(الثانية ). وهم الآن أكثر حيرة من المواطنين، ظل في السلطة حتى سئموا منه ، لهذا كان ذكياً في عملية الانسحاب«لترك المجال للشباب»!!

هؤلاء الآن في مأزق يريدون الهروب بأي ثمن..! وعندما لا يجدون يحلمون! مسؤولية هذا الرجل شبه مستحيلة مطلوب منه في(اللجنة العليا للإصلاح الحزبي) أن يصلح حالة المؤتمر الوطني وهذه المهمة أشبه بتجهيز جنازة بحر! لم يعد هناك في الأصل حزب يمكن إصلاحه. هذه الوعود التي اطلقها تحت عنوان(المفاجأة الكبيرة) ربما اشترى بها مزيدًا من الوقت!

هذه البشارة التي قال إن المفاجأة كانت تحمل«إصلاحات في الحزب وفي الدولة» لم تكن صادقة. بل فتح باباً للتهكم والسخرية لا أدري كيف سيعالجونها.

وإذا أراد الحزب الحاكم بهذه الزوبعة غير المدروسة تجميع الفرقاء السياسيين الذين رفضوا كل محاولات التقارب، سيكون قد عمق أزمته أكثر، لأن «الريق الحلو» الذي قدمه الرئيس سيكون تنازلاً دون ثمن وهي بالفعل هدية للم ***

أما المروج الثاني لهذه الإشاعة كان مركز كارتر الأمريكي وهؤلاء وقعوا في مشكلة لغوية. لم يعرفوا الفرق بين (المفاجأة) و(الجديد)!والفرق بالطبع كبير. الجديد هو مفاجأة متوقعة مفهومة، أما المفاجأة فهي: تغيير صادم غير متوقع!! لا يملك السيد الرئيس قدرة على مفاجأة حقيقية سوى(إعلان التنحي)وهذا بطبيعة الأشياء(السودانية) مستحيل وغير ممكن لأن الرئيس نفسه كان قد أعلن(أيام القوة)..! تحديه للمعارضة بصريح العبارة..والانتظار الأبله كان لا يخرج من توقع حدوث هذا المستحيل.

إذن كان مستحيلاً أن توجد مفاجأة والذين انتظروها كانوا بالفعل بلهاء. كان هناك جديد والجديد كما قلنا مفهوم ومتوقع ولكن من سوء الحظ أن هذا(الجديد) لم يكن له قيمة. ونضرب أمثلة معدودة:

الجديد كان في حضور الترابي ومنصور خالد، ومصطلحات لغوية لم تكن معهودة في لغة الرئيس:

المصائب جمعت المصابين: قلنا من قبل أن الترابي انكشف ظهره بغياب أمير قطر(الأب) وانسحاب الأخوان المسلمين في مصر. فلم يعد يملك سوى الرضوخ لاستحقاقات المصالحات الداخلية، حتى التحالف مع أعداء الأمس.أما منصور خالد لم يعد لديه ما يلعب به، بندقية الجنوبيين خرجت من الساحة، إما بالانفصال أو الحروب الأهلية.

فشل حتى في التوسط بينهم، وهناك أيضاً قرار أمريكي بفتح قنوات مع(البشير) بعد نتائج ثورات الربيع العربي.

إذن وجود منصور خالد في مجلس الرئيس أصبح مفهوماً والجديد فيه هو أن التقارب الأمريكي والجنوبي مع البشير دخل طور التنفيذ!!

وهذا بالطبع ليس فيه مفاجأة أما(الجديد) في هذا الحضور لا قيمة له لدى الشعب المتلهف للتغيير.

وهناك جديد وهو- أيضاً من النوع(غير الشديد) وهو في لغة الخطاب، هناك جرعة تأملية فلسفية غير معهودة في الخطاب. مصطلح(الهوية) استبدلوا بها «دولة الإسلام» وهو مصطلح لم يكن مرغوباً لدى فقهاء(الإسلام السياسي) لأنهم بالفعل لا يملكون تعريفاً واضحاً له. يمكن التلاعب بالمصطلح الإسلامي من خلال أثارة الوجدان الديني لدى المواطن، ولكن المصطلح الجديد لديه استحقاقات صعبة !

وهناك أيضاً جديد لغوي آخر في المعاني،حاول الخطاب أن يعطي معالجات فلسفية لمفهوم«الفقر في السودان»! هذه المرة لم يقدم لنا (نسب مئوية) تنفي أزمة الفقر في السودان، لأن الخطاب تميز عن غيره بجرعة شفافة من الاعتراف! ذكر أن سبب الفقر هو«ارتفاع دخل الفرد»!! يقصد أن البقع السوداء ظهرت فقط لأن قوة الاضاءة زادت.. قوة المنطق الصوري كاد أن يعالج قضية الفقر في وعينا!! ومعلوم أن هذا المنطق الفلسفي يعتمد على (وبضدها تتميز الأشياء)!

وهناك جديد لغوي آخر هو مصطلح (الوثبة). إرادة التنحي موجودة لدى الرئيس منذ أن أعلن عدم ترشحه لدورة جديدة ولأن الظروف التي حوله لا تساعده، كان قد تراجع عن هذا الوعد. الجديد في هذا (الذي كاد أن يصبح مفاجأة ) في هذا الخطاب،هو أنه بدأ يفكر مرة أخرى بطريقة جادة ، ولكن لأنه لا يملك طريقاً ممهداً ،يطلب بطريقة خفية من المعارضة كسر هذه العقبات ، هذا المعنى مقروء بقدر من الوضوح في إيحاءات مصطلح( وثبة) .

هذا المصطلح هو أخطر ما يمكن أن يقرأه مراقب في هذا الخطاب ، ولكن دون أن نضعه في خانة(المفاجأة) ،لا سبيل لتحقيق هذه الوثبة إلا بقرار يتخذه الحاكم بمفرده ،لفوات الأوان !المشكلة الكبرى :أن المعارضة الحقيقية التي يقودها أبو عيسى لن تقبل بأقل من التنحي، وهي تعلم أن البديل لن يكون سوى قوى جديدة من خارج الأحزاب !

أما المعارضة المتحالفة(الصادق والميرغني) لا تملك شيئاً تقدمه..! لأنها استهلكت نفسها في تحالف ميت !

هذه الإشكالية هي التي دفعت نسبة كبيرة من الشعب الحائر تنتظر المفاجأة بهذه اللهفة ، والتي بلغت درجة التوقع الأبله ، فكم كان شكلهم مضحكاً وهم يترقبون (المفاجأة السارة) التي وعدهم بها أحمد إبراهيم الطاهر!!

صحيفة آخر لحظة
ت.إ
[/JUSTIFY]

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.