كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

قصة قصيرة.. القرية في ضوء القمر



شارك الموضوع :

[JUSTIFY]الشفق بلونه الأحمر الغامق يأذن بقرب مجيء الليل.. وعندما يرخي الليل سدوله تنشط القرية بصورة مفاجئة.. الرجال يعودون إلى بيوتهم على ظهور الحمير وبعضهم راجلين بعد قضاء يوم كامل في العمل.. يرتدون على أجسامهم المنهكة ملابس متربة تدل على أنهم كانوا يؤدون مهاماً شاقة.. هي مهام شاقة حقا طالماً عملهم يقوم على فلاحة الأرض الطينية القاسية بوسائل بدائية.. ولدى وصولهم بيوتهم يكونون محملين ببعض ما تجود به مزارعهم لأسرهم وحيواناتهم لكن المزارع الحاج عبد الباقي يحرص على العودة مبكراً إلى منزله على ظهر حماره بعدما أضعف مرض السكري بصره فلم يعد قادراً على رؤية الأشياء بوضوح بعد مغيب الشمس ولا يرى ذلك سبباً كافياً لابتعاده عن العمل في أرضه الزراعية بمفرده لأنه لا يريد الهاء أبنائه عن التفرغ لمواصلة التعليم وقبل دخوله منزله المكون من غرفتين وراكوبة يتوقف عند الزريبة ليرمي ما جلب معه من الحشائش لتأكل حيواناته التي تستقبله بالصياح وهي خمسة رؤوس من الماعز ورأس من الضأن وبقرة واحدة ويحرص عليها لأنها تدر عليه كمية من الحليب تكفي لسد احتياجات أسرته فلا يحتاج للشراء من الباعة المتجولين على ظهور الحمير الذين يبيعون الحليب بأسعار غالية جدًا وأحياناً يكون حليبهم مغشوشا بالماء. ولدى دخوله البيت استقبلته زوجته صفية بت الفكي وتولت مهمة ربط الحمار الى عمود خشبي بينما ثم اتجهت تصنع وجبة العشاء المكونة من الفطير والحليب ودلقت عليه الحليب المطعم بالسكر وخلال لحظات جلس جميع أفراد الأسرة على الأرض وامتدت أياديهم تتسابق بالغوص في داخل الصحن كأنهم يبحثون عن غنيمة وفجأة سمعوا صاحب دكان القرية ود نور الدائم ينادي
ـ يا أهل البيت السلام عليكم
رد عليه الزوج
– لا سلام على الطعام.. يا زول أدخل.. حرم تتفضل.. عندنا عشاء فطير باللبن
يستجيب ود نور الدائم للدعوة ويجلس معهم على الأرض بينما الزوجة انسحبت بهدوء منهم وتوجهت عائدة الى المطبخ لتصنع المزيد من الفطير.
وبعد أن قامت صفية بت الفكي بتجهيز الشاي بالحليب حملت عنقريب زوجها ووضعته الى جوار الزريبة حيث يفضل هو النوم قريبا من حيواناته متحملا لدغات أسراب البعوض وكأنها تعاقدت معه على منحه حمى الملاريا مقابل امتصاص دمه الضعيف أصلاً هو يرى ان حماية أغنامه من لصوص الليل الذين يستخدمون عربات «الهايلوكس» تستحق منه التضحية بصحته.
وفي مقدمة القرية عاد راعي غنم القرية سالم ود خير السيد بصحبة القطيع لكنه جاء متأخرًا فوقع جدال مع سكينة بت البدري التي تركت طفلها وراءها في البيت يبكي من الجوع وبعد أن تعهد الراعي لها بانه لن يفعل ذلك مرة أخرى قادت معزتها الواحدة وهي تصيح بثغاء يثير الازعاج وعندما وصلت البيت وهمت بحلبها لتسقي طفلها الجائع فوجئت بان ضرع الغنماية لا يوجد فيها الحليب فاشتكت لجارتها أم سلمة.
– ما لقينا لبن في ضرع الغنماية الحكاية شنو؟
ردت عليها أم سلمة
– بصراحة الناس بقولوا.. الراعي برضع من الغنم
– هي سجمي الزول بقى عتود .. الكلام ده معقول .. وحياتك باكر بمشي ليه وأسأله؟
– يا زولة ما تشيلي هم كده جيبي الطاسة نقسم ليكم لبنا
– كتر الله خيرك يا جارت السرور والهنا
وبينما كانت القرية تمضي نحو الليل الدامس عوى كلب مجهول أكثر من مرة واستجابت له العديد من الكلاب بالنباح المتواصل وصهل حصان كارو عبد النبي وحتى ثور أولاد العمدة شارك بخوار لأسباب غير مفهومة واستيقظ ديك العاجبة بعد ان كان نائماً على الحبل وأخذ يصيح ويصيح.. ثم يصيح حتى ساورت الشكوك البعض في انبلاج الفجر.. واستفزت الأصوات الحمير التي كانت لا تزال منهمكة تأكل «عليقتها» فشاركت في ضجيج الأصوات بنهيق ما أنكره.
وفي دكان ود نور الدائم كان لا يزال خليط من الناس الكبار والشباب والصغار وفي أياديهم أطباقا ويقفون الى جوار قدرة الفول ينتظرون تناول وجبة العشاء لكنهم انشغلوا بالكلب الذي عوى مجمعين على انه مصاب بداء السعر القاتل وتبرع سعيد أبو سفه بقتله لكن الفضل أبو طاقية اقنعهم بان تلك هي مهمة الشرطة وقال حسين ود سلامة الذي يعمل حارساً في المدرسة
– بصراحة لازم نقوم بحملة لمحاربة الكلاب في القرية لأنه ما في داع لوجودها.. يا جماعة الخير الدنيا تطورت من حولنا والقرى بقت آمنة الا نحن ما زلنا نربي الكلاب لتحرسنا عشان كده لازم نطالب الشرطة بعمل حملة لإبادة جميع كلاب.
الفكي ود النور لم يعجبه الاقتراح فقال بانفعال
– ياجماعة نحن نعيش في قرية وليس في المدينة وما عندنا مركز شرطة والكلاب هي التي تقوم بحراستنا من حرامية البكاسي
وتدخّل طالب جامعي في النقاش
– بالله عليكم لو جاء زائر لقريتنا من خارج الدولة وسمع الحيوانات وهي تعزف موسيقاها بقول علينا شنو؟
ضحك الجميع على كلمة زائر الى القرية من خارج الدولة لكن تدخل صاحب الدكان ود نور الدائم
– الكلام ده ما ليه لزوم الآن كده خلونا نقضي على الكلب المسعور قبل ما يرتكب جريمة في القرية وبعدين نشوف بقية مشكلات القرية.
أرخى الليل سدوله وتسلل ضوء القمر بهدوء من بين السحب كما تتسلل الحية من الصخور وشكل منظرًا أكسب القرية وجهاً رائعاً يمكن تأمله.. اختفت الحركة تماماً.. نام الأطفال بعد ان دبغت أمهاتهم أجسامهم بالزيت لزوم حمايتهم من لدغات البعوض الموجعة.. وعجزت عيون الرجال المرهقين عن مقاومة النعاس فناموا.. وصمتت الحيوانات مستسلمة الى سحر الليل الهاديء.. وحتى ديك العاجبة عاد الى الحبل ولم يعد يصيح.. وبدأ الجو يمضي الى الصفاء واستجابت له نساء القرية وفكرت في شيء واحد .. شيء يعطر القرية ويزيل عنها رائحة الحيوانات ويطرد منها أسراب البعوض.. فتواصلت النساء مع بعضهن البعض واتفقت الآراء على اشعال حفر الدخان المحشوة بحطب الطلح.. وجلست الى جوارها على شكل تجمعات في انتظار ان يأتيهن الدخان من بين النار المشتعلة.. ولكن في تلك اللحظة انطلق صراخ وعويل مؤلم أيقظ القرية عن بكرة أبيها وسرعان ما انتشر خبر مؤلم.. خبر وصل للتو يفيد بوفاة العاقب ود العمدة المغترب في حادث مروري فغادر الجميع بيوتهم على عجل وعانت النساء إحساساً مؤلماً ولم يكن أمامهن من خيار غير إطفاء حفر الدخان والتوجه إلى بيت البكاء.

صحيفة الإنتباهة
سليمان الماحي
ع.ش[/JUSTIFY]

شارك الموضوع :

1 التعليقات

      1. 1

        [SIZE=4]عبقرية القاص في سرد التفاصيل الصغيرة …تلك التفاصيل هي روح القصة

        هذا عن ليل القرية ….ليت القاص يحكي عن نهارها أيض وبنفس النهج الجميل في تفتيت التفاصيل[/SIZE]

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.