كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

مدير مدرسة يعاقب طالبات بإرغامهن على أكل (فتة) ملوثة!!



شارك الموضوع :
[JUSTIFY]شرع أولياء أمور تلميذات بإحدى المدارس الثانوية الخاصة، في محلية جبل أولياء، شرعوا في تقديم شكوى لإدارة التعليم حول سلوك مدير المدرسة، الذي قالوا إنه أجبر طالبات على أكل طعام (فتة فول) مخلوط بالتراب.

وقالت سيدة من أولياء الأمور إن الطالبات توجهن لتناول وجبة الفطور خارج المدرسة، لأن (البوفيه) الداخلي – يتبع للمدير – يبيع ساندوتشات الطعمية، وهن يردن طعاماً آخر، وأعدت الطالبات (فتة فول) عند متجر قريب، إلا أن المدير قابلهن عائدات وهن يحملن (الفتة)، فقام بركل الطبق وألقاه على الأرض وطلب من الطالبات أكله بهذه الشاكلة.

صحيفة المجهر السياسي
ت.إ[/JUSTIFY]

شارك الموضوع :

4 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1

        يا أخي سوي ليك فتة داخل المدرسة عشان اشتروا منك ليه تكشح فتة البنات !!

        الرد
      2. 2

        فوال أنت أم معلم؟
        الله يرحم التعليم والمعلمين
        حقيقة التعليم صار مهنة من لا مهنة له؟؟!!!

        الرد
      3. 3

        [SIZE=4]و الشئ بالشئ يذكر
        قبل حوالي شهر عاقبت مرشدة الصف الثالث بمدرسة الكمالي ببورتسودان مجموعة من الطالبات بالوقوف بالصف طيلةاليوم الدراسي من الصباح إلى آخر حصة و لمدة تجاوزت الثلاث أيام دراسية و لم ترفع العقوبة عنهن حتى سقطت إحداهن مغميا عليها
        و عندما راجعتهن إحدى وليات الأمر محتجة على العقوبةدافعت عنها زميلاتهاو وصفن المرشدة بإنها شاطرة و كانت نسبة نجاح فصلها في العام السابق 100%
        أتدرون ما السبب؟!!!!
        تأخرن الطالبات المغضوب عليهن من دخول حصتها و لم يشفع لهن إعتذارهنبأنهن كن يصصحن أوراقهن عند معلمة أخرى و التي بدورها هددت الفصل بعقوبة ما إن لم يصححن كراستهن [/SIZE]

        الرد
      4. 4

        هذا سلوك غير تربوى ويجب احالة المدير الى التحقيق او رفده وبالتتالى امر يتعارض مع كل القيم بدون تفصيل وبالطبع لان البلد لا فيها رغيب ولا حسيب كيق ف مدير يستقل ابنائه ويعمل بوفيه مدرسى لم يستوفى الشروط الصحية والغذائيه وهذا يدل لعشواية الدوله ومؤسساتها اين الرغابه واين الى نهاية المشوار وبالطبع على طول الامر يقع على الولاية والمحليه وطيب وين المراغبه على الكل ؟ وسوف تطول القصة وتندثر ولكن الاثار النفسيه والتربويه سوف تظل ؟ وهكذا الانسان السودانى مظلوم فى كل شىء ؟ وهل لم تستفد الدوله باهمية اراء الناس والاستماع لها لحل كل قضايا الوطن واستذكر مقال الخبير الرائع فى تناوله بان جمارك السودان هى من الاسباب الرئيسئه فى تدهور الاقتصاد والاخ عبدالمنعم على التوم رغم انى لا اعرفه ولكن رؤيته صحيحه وهنا زميل فى الغربه قال لى ديل ما بشتغلوا باراء المواطن والله المستعان ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ واكرر نايس النيل لم يوفقهم الله بنشر اراء القراء لمذا ؟؟؟ وباذنه اصل السودان واصل مكتبهم لاعرف السبب؟

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.