كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

80 مليون من بطاريات الهواتف المحمولة طرحت في السوق السودانية “وهي تحتوي على كميات كبيرة من الليثيوم المشع”



شارك الموضوع :
النفايات الالكترونية خطر يهدد الكادر البشرى والبيئى ويعتبر احد المعيقات الاقتصادية التي لا يقتصر خطرها على الإنسان وحده بل يتعدى ذلك إلي البيئة بكل مكوناتها من حيوان ونبات وطيور وهواء سواء بطريقة مباشرة أو غير مباشرة على المدى القصير المنظور و المدى الطويل غير المنظور.
وينبع خطر النفايات الالكترونية من المواد الكيميائية الداخلة في العملية الصناعية لتلك النفايات الالكترونية فإذا كانت جماعة الخضر تبين بعض من النواح السلبية للنفايات الالكترونية من خلال بعض الإحصائيات فعلى سبيل المثال تحتوي شاشات التلفزيون والكمبيوتر المعدة على تقنية والمباعة عام 2002 على عشرة ألاف طن من مادة الرصاص السامة والتي تؤثر على الدم ونسبة الذكاء عند الأطفال إن تعرضوا لها عند تكسر احد الأجهزة .
و كشف مدير منظمة تقنيات الاتصال المعلومات العالمية د. نزار رشيد في ملتقى المستهلك الدوري الذي تناول (إدارة المخلفات الصلبة.. النفايات الإلكترونية ) .عن خطورة (طمر) وردم النفايات الإلكترونية فى اى مكان والذي يضعف قدرة التربة ويقلل من الإنتاج الزراعي مشدداً على ضرورة تدوير النفايات وعدم حرقها
و قال د. نزار “على الجمعية أن تحرص على توعية المواطن بمخاطر النفايات وتوضيح المواصفة بجانب نشر الأبحاث العلمية لزيادة الجرعات الثقافية للمستهلك منتقدا اللوائح والقوانين الخاصة بدخول شحنات ( الحاويات) الإجهزة الإلكترونية .وقال لا توجد مواصفة تتفق عليها جهات الإختصاص من ادارة الجمارك والمواصفات والصحة وكذلك هيئة الإتصالات ووزارة البيئة , كما إننا نجد في البلدان الأوروبية العديد من الأماكن لتجميع البطاريات وبعض الأجهزة المستغنى عنها للتخلص منها بطرق سليمة كما أن بعض المصنعين يطلبون من المشترين إعادة الجهاز لهم عند الاستغناء عنه. ولا يقتصر الخطر على المستهلكين بل على العاملين في المصانع وهم أكثر الناس عرضة للمواد الكيميائية والمسرطنة و الإشعاعية أكثر من غيرهم .
أما الموضوع الأخر والذي لا يقل أهمية عن النفايات الالكترونية فهو ما يطلق علية الضباب الالكتروني هذه الظاهرة تعود إلى الإكثار من استخدام الاتصالات اللاسلكية والموجات الكهرومغناطيسية الصادرة عن الأجهزة الكهربائية. فلنتخيل عدد الموجات الصادرة من أجهزة مثل الإذاعة والتلفزيون والأقمار الصناعية وأجهزة تقوية البث اللاسلكي للهواتف النقالة والتي أصبحت لها منازل وأبراج قرب الأحياء السكنية بل وأصبحت فوق بيوتهم ومساكنهم ناهيك عن الهواتف النقالة وأجهزة الميكروويف المنزلية وغيرها من الأجهزة التي لا يستطيع إنسان اليوم الاستغناء عنها .
واكد رئيس منظمة انا السودان د. محمد محي الدين الجميعابي ضرورة طمر ودفن النفايات وعلل قائلا: تم تطبيق ابحاث علمية تستخدم على مستوى العالم لابادة النفايات ومن ثم طمرها بالتراب بأبعاد قياسية والعمق ولا يمكن ان تؤثر على التربة. وقال الجميعابى لا توجد مواصفة واضحة لاستيراد رسائل الموبايلات والإجهزة الإلكترونية محذراً من رمي البطاريات في سلة القمامة او جمعها مع النفايات المنزلية داعيا الى ضرورة ان يخصم من ارباح شركات الإتصالات مبالغ مالية للتخلص من النفايات التي يتم استيرادها لتستخدم في المحادثات التلفونية وقال : لا توجد احصائية عن استخدام الزيبق والموجود منه بمناطق التعدين بالإضافة الى أنه لا توجد دراسات عن مخاطر التعدين الأهلي للذهب وكذلك توجد مخاطر على العاملين بحقول البترول فيما كشف عن حادثة قبل عامين بمنطقة الصحافة بالخرطوم والتي ادت لحالات اجهاض اكثر من(20) امراة وارجع ذلك لرش الباعوض بمبيد غير مطابق للمواصفات داعياً لايجاد مواصفة سودانية واضحة للمبيدات وغيرها من المواد التي يستخدمها الإنسان فيما اكدت بعض الدراسات على الحلول المثالية لمشكلة النفايات الإلكترونية وهى اصدار قوانين تحد من استيراد الاجهزة الالكترونية المستعملة والرديئة واصدار قوانين وتشريعات حول كيفية التعامل مع هذا النوع من النفايات كونها خطرة بفرض غرامات رادعة على التجار الذين يقومون باستيراد انواع الاجهزة ذات التأثير الاكثر ضررا على البيئة وكذلك العمل على توفير مراكز او مصانع نظامية يتم من خلالها تقليص حجم هذه المخلفات الالكترونية من خلال الاستفادة منها باعادة تدويرها وتعميم هذه الثقافة – الاقلال من كميات هذه المخلفات عند التخلص منها بالطمر مع توفير مواقع طمر للنفايات الخطرة ، تعليم مستخدمي الاجهزة الالكترونية الطريقة الصحيحة للتعامل مع مخلفاتها، ارسال نفايات بطاريات الهواتف النقالة الى مراكز استلام نظامية خاصة لاعادة تدويرها واستخلاص المعادن منها أما الاجزاء المتبقية من الهواتف غير القابلة لإعادة التدوير يتم التخلص منها بطريقة آمنة بيئيا بالاستعانة باجهزة التلفاز ووسائل الاعلام الاخرى لاشعار مستخدمي هذه الاجهزة بخطورتها وكيفية التعامل معها بحذر عند الاستغناء عنها او التخلص منها,أما الأمين العام لمنظمة تقنيات الاتصال نزار الرشيد فاتهم هو الآخر مؤسسات حكومية بالمساهمة في مشكلة النفايات الإلكترونية، مشيرا إلى انعدام حسن النية في نشر هذه النفايات بالبلاد
وقال إن هناك تساهلا حكوميا في عملية دخول المنتجات ذات المعادن الثقيلة مثل بطاريات الجوال التي تحتوي على الليثيوم المشع، مشيرا إلى زهد أسعارها في السودان “لأنها لا تحتوي على عقود إرجاع وتدوير كما يحدث في دول أخرى”,
وأكد أن نحو 80 مليون من بطاريات الهواتف المحمولة طرحت في السوق السودانية “وهي تحتوي على كميات كبيرة من الليثيوم المشع”، منبها إلى أن السودان سيواجه تزايدا كبيرا في حالات السرطان بجانب مشاكل في الصحة العامة.
كما أكد أستاذ البيئة بجامعة النيلين عبد الكريم صابر أن هناك عمليات منظمة لتصدير النفايات المضرة بالبيئة من الدول الأكثر إدراكا لأضرارها إلى الدول الأقل وعيا بذلك باستغلال مظلة النوايا الحسنة
إبراهيم الإمام طالب باستحداث طرق علمية للتخلص من النفايات الإلكترونية (الجزيرة نت)
وأكد أن مصدر الخطورة هو غياب النظام الآمن للتخلص من هذه النفايات سواء بإعادة التدوير أو غيره
أما رئيس قسم الإلكترونيات بجامعة النيلين إبراهيم الإمام فأشار إلى عملية التخلص منها عبر الهدايا والتبرعات خاصة ما يتم من تبادل بين المؤسسات الأكاديمية بجانب عمليات الغش التجاري ,
ودعا إلى ضرورة تفادي هذا النوع من التعامل، بالحرص على الحصول على أحدث الأجهزة من الناحية التقنية لأجل ضمان تشغيلها أطول فترة ممكنة وطالب باستحداث طرق علمية للتخلص من هذه المشكلة التي قال إنها ستحدث أضرارا كارثية إذا ما تجاهلها السودان .
نهلة خليفة
الخرطوم فى 2-3-2014 (سونا)
شارك الموضوع :

1 التعليقات

      1. 1

        [SIZE=4]الموضوع ما خطير الكيزان عملو فينا الاسوأ من كده[/SIZE]

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.