كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

زول سبهللي



شارك الموضوع :

زول سبهللي


في تداعي خواطر ذات سرحة، خلال متابعتي لجدل في احدى القنوات المصرية حول الدستور المرتقب، دار ناقش في الحلقة حول الخلاف الذي ثار بعد طرح احد سلفيي الجمعية التأسيسية، فكرة أن يطلق العقال عن التقيّد السابق لسن زواج الفتيات، والذي كان مرتبطا ببلوغهن لسن التكليف القانوني وهو الثامنة عشر، فقد اقترح سيدنا الشيخ أن يكون المرجعية الوحيدة لامكانية زواج الفتيات هو بلوغهن المحيض، وعندما اعترض عليه ا
لمعترضون عدّل من طرحه، وطالب بأن يكون الشرط الوحيد لتزويج الفتيات هو الاستطاعة .. بدنيا ونفسيا وصحيا على القيام بواجبات الزوجية !!
سمحت لنفسي يومها بالسرحان وأنا اتخيل أن النقاش يدور حول زواج ابنتي، وشعرت بمدى استحالة ان نسمح بزواجها قبل اكمال الدراسة الجامعية، وهذا يعني ليس قبل سن الواحدة والعشرين .. تبسمت في سعادة وسرحت اكثر وأنا احلم بالتخطيط لهذه الزيجة الميمونة باذن الله، قبل ان ينبهني شاويشي بـ ( كان ما فياقة منك .. دا وكتو؟) فمازالت صغيرتي تحتفظ بالدبدوب وارنوبها الصوفي الابيض وتقضي يومها في مطاردة اشقائها الصغار والملابعة معهم ..
كان ذلك قبل أن أهرش شاويشي وأمنطقه بميزة التخطيط المسبق للحياة، ورسم خطة وخارطة طريق للمستقبل حتى لا نفقد البوصلة، وتداهمنا الامور مداهمة الخريف للمحلية وليلة الوقفة للترزية، وذلك لاننا بطبعنا شعب سبهللي، لا يحسن التخطيط وتدهمه الاحداث دون سابق انزار او تنبيه .. بالجد عجبتني كلمة سبهللي دي .. والله كلمة عبقرية توجز حالتنا المستعصية !!
السبهللية كلمة دارجة تعادل كلمة الفوضوية، وان كان الفوضوية تستعمل لوصف حالة عدم الانضباط والالتزام بالنظام، بينما السبهللية تصف حالة أقرب للعشوائية والاقدام على القيام بخطوات مهمة في الحياة دون تنسيق وتخطيط مسبق، أو فلنقل باختصار ان السبهللية هي عدم القدرة على ضبط ايقاع الحياة .. آآح أخيرا قدرتا اجيب ليها تعريف !
اكاد اجزم بأن السبهللية ماركة خاصة بأهل السودان متوارثة من جذورهم الخلاسية الافرو عربية .. أكان بني يعرب أو جدودنا الافارقة .. من الجهتين يا قلب لا تحزن، فالسبهللية سمة مشتركة للانسان في العالمين ..
كلو كوم والفوضوية في التعامل مع الوقت كوم، فنحن نضيع الساعات الطوال من اعمارنا في افعال غير مفيدة، ونحن أكثر من يستعمل مصطلح (قتل أوقات الفراغ) كاتلنها مالا ما معروف ؟!! فساعات يومنا تمضي بلا تخطيط ولا تنظيم وتغلب عليها الارتجالية ، مع وعينا التام لما سوف يسأل عنه العبد في يوم القيامة .. العمر فيما أفناه ، والشباب فيم أبلاه .
ومن افدح انواع سبهلليتنا بالاضافة لفوضوية العلاقات الاجتماعية، فوضى الكلام .. نتكلم كثيرا فيما لا يعنينا، ونتدخل في شؤون الآخرين، ونطيل المكالمات التلفونية ونضيع نصف اعمارنا بين النوم والجلوس للونسات .. هاتفية .. شاتية .. فيس بوكية وآخر ما استجد الواتس ابيّة، مع اننا ايضا نعرف كمعرفتنا بـ (جوع البطون) معنى حديث المصطفى صلى الله عليه وسلم :
(أولا يكب الناس على وجوههم في النار إلا حصائد ألسنتهم).
الخواجات في بلاد العم سام، غالبا ما تكون لهم خطة محددة ترسم خطاهم من المهد الى اللحد .. ميزانية الزواج .. الاتفاق على عدد الاطفال .. صندوق توفير لدعم مسيرتهم الدراسية .. كل تفاصيل الحياة يتم التخطيط لها مسبقا، حتى سن التقاعد يتم الترتيب له منذ الدخول في المجال العملي، وذلك بتجنيب جزء من الدخل لخطة التقاعد والتي تكون في الغالب رحلة سياحية حول العالم أو الانضمام لنوادي الحكماء وكبار السن بشقيها ..ذات الطابع الاستشاري أو تلك المهتمة بالعمل الطوعي .. حتى الاقامة في دور العجزة بعد التلجين النهائي يتم الترتيب له مسبقا في زمن القوة قبل النزول للهوة ..
أما نحن والحمد لله الذي لا يحمد على مكروه سواه، فحالتنا مستعصية وخربانة من كبارا، حكومتنا الـ (جيتنا وفيك ملامحنا) تتعامل بفقه (رزق اليوم باليوم)، لا تجيد وضع ولا تنفيذ الخطط الشهرية ناهيك عن الخمسية والعشرية، ولا تقتنع – قطع شك بضرورة رسم الاستراتيجية !!
حكى لي زوجي بعد عودته من ورشة عمل بماليزيا عن القفز بالزانة والطفرة التي عاشها الماليزيون ، وكيف تحرروا من قيد التصنيف كعالم تالت، الى مصاف الدول ذات النمو الاقتصادي والانساني المذهل .. كل ذلك الانجاز يكمن سره في كلمة سحرية تسمى التخطيط .. أخبرني أن الحياة هناك تسير بدقة الساعة السويسرية .. حتى الذهاب لاداء فريضة الحج تقوم الدولة بالتخطيط له بالانابة عن المواطن السعيد، فمنذ استلامه لوظيفته بعد التخرج يتم استقطاع جزء من راتبه لتسديد تكاليف السفرية، ليس هذا فقط بل حسب البرمجة الكمبيوترية يتم تحديد العام الذي سيتم فيه القدوم لي نبي الله الرحوم، وبالتالي يستطيع ان يتعرف على اولاد دفعته الحجية ويدورو الصحبة قبل الهناء بعشرة عشرين سنة !!
مخرج في شكل أمنية:
يا أخواني هسي أكان مشيت عملتا لجوء انساني لماليزيا ما بحججوني معاهم ؟ قدر ما خططتا ونويت حماني القيد ومنع .. الله يفك الساجور ويوعدنا بالحج المبرور

منى سلمان
[email]munasalman2@yahoo.com[/email]

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.