كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

(بس وشنا ما يظهر).. !!



شارك الموضوع :

(بس وشنا ما يظهر).. !!


** (سِمِلَّايْتْ).. ليس إسماً، بل وصف.. فالبشاري – في حلايب – بعد أن يحلب ناقته لايشرب لبنها ما لم يُكرم به غيره ولو بمقدار (جُرعة)، وهذا ما يعرف عندهم بالسملايت، ومن يتجاوز هذه العادة يوصم عندهم ب (أودناب)، وهذا يعني البخل.. بعد هذا الشرح، رشفت من فنجان القهوة التي صبها الشاب البشاري(أ،م) لنفسه، ثم ناولني فنجاني، وكان الزمن يشير إلى منتصف النهار، ولكن السحب تمنع أشعة الشمس وهجيرها عن المكان الذي لايبعد كثيراً عن (أرض بلادنا المحتلة)..وهذا الشاب البشاري – أ، م – كان صبياً يوم الإحتلال، ومع ذلك يتمسك بالهوية لحد الحرص على عادة (السملايت)..!!

**وسلطات مصر تبذل جهداً خارقاً لتمصير الأهل هنا، ولكن ( الروح السودانية) لاتزال تهزم كل الجهود وتنتصر لأصل الهوية..ثلاث وحدات سكنية بكل من حلايب وشلاتين وأبورماد، وبكل وحدة خمسمائة منزلاً، وبكل منزل خدمات الغاز والمياه والكهرباء..ومع ذلك، سفوح الجبال والسهول والوديان هي التي تجذب روح البشاري بلسان حال قائل (وكوخ تخفق الأرواح فيه، أحب إلى من قصر منيف / فما آبغى سوى وطني بديلاً، وحسبي ذاك من وطن شريف)..ولذلك، كانت ولاتزال مضارب الأهل – كما هويتهم – سودانية، رغم أنف غابات الأسمنت وخدماتها..ثم قرية سياحية في أبورماد، بقصد دمج المجتمع البدوي مع مجتمع الحضر الوافد من مصر، ولكن كان ولايزال سواح هذه القرية هم فقط الوافدين من مصر ، فالبشاري هناك لايكشف وجوه قوارير آل بيته حتى لذوي القربى من أهل السودان، ناهيك بأنها يكشفها للغرباء.. وعليه، صارت القرية السياحية محض فكرة لم تثمر ( دمجاً )..!!

**ويتواصل جهد تمصير الأهل بالمثلث، وتنتشر المدارس المصرية، ولاتحظى إلا بالقليل من تلاميذ بلادنا.. فالتلاميذ بمدراس ما بعد حدودهم غير الحقيقية ينتشرون ويشكلون الروابط الطلابية، وينشطون في ترسيخ الهوية.. بل حتى تلك القلة بمدارس المصرية، تتحاور فيما بينها – في فناء المدارس المصرية – بالبداويت رغم أنف المحاذير.. وبالبداويت ذاتها يذهبون إلى الجامعات المصرية، ويشكلون حضوراً سودانياً يتحدى غربة المكان واللغة.. وبالمناسبة، منذ عام الإحتلال، كان ولايزال التصاهر بمثلث حلايب بجاوياً كامل الدسم، حيث تبدأ مراسم الزواج ما وراء الحدود غير الحقيقة، وتنتهى هنا بالمباركة وتجديد الوفاء وصدق الإنتماء للأرض والنظارة والناظر ب (نهر أتبرة)..وطقس الهودج الذي يزف العروس لعريسه في الوديان وسفوح الجبال، كان ولايزال يتماوج على ظهور النوق ليؤكد للناس والحياة (أن الهوية سودانية)..( شكراً للظرف الراهن، كدنا نتخلى عن طقس الهودج في زخم العولمة وفضائياتها ولكن عدنا وتشبثنا به وبغيره من الإرث لننتصر لهويتنا)، قالها الشاب البشاري (أ، م)، وهو يحدق في ركن المقهى ..!!

** وبنشاط غير مألوف، أكملت السلطات المصرية طريق الساحل، وأوصلته إلى (بوابة) وضعت في غير مكانها الصحيح، وأسمتها ب (بوابة حدود)..وتنتظر السلطات المصرية، منذ عام ونيف، إفتتاح الطريق، لتعبر المارة والسيارة من السودان ومصر عبر تلك (البوابة)، وفي العبور الرسمي (إعتراف بموضعها)..هذا المدخل يجب أن يبعد عن بورتسودان أكثر من (400 كلم)، ليكون مدخلاً حدودياً، وليس ( 280 كلم)، كما يعكس حال (وضع اليد)، والمسمى سياسياً وسيادياً بالإحتلال..( لسنا بحاجة إلى هذا الطريق ما لم يكن المدخل حدودياً)، قالها الشاب وهو ينظر إلى طريق بمسارين يمر بجوارنا ويتجاوز مدخل (وضع اليد)، ثم يختفي في الفيافي .. ولكن على مد البصر، تمتد أرضنا وسلاسل جبالنا وتنتشر هويتنها بهودجها وسملايتها وكل الإرث والتراث..( بس وشنا ما يظهر)، قالها الشاب السوداني – أ، م – برجاء عندما إقترحت إكمال الأُ نس بإستطلاع مصور يعكس بعض التفاصيل..ورجاء الشاب يعكس أن ديمقراطية الرئيس مرسي لم تتجاوز ( الحدود المصرية ).. نعم، البطش هو جزاء كل سوداني يعبر- أو يدافع – عن هويته في مثلث حلايب.. وهذا دليل آخر لهوية تلك الأرض ..!!

إليكم – السوداني
[email]tahersati@hotmail.com[/email]

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.