كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

«الخسارة» في الأسماء (1)



شارك الموضوع :
[JUSTIFY]
«الخسارة» في الأسماء (1)

مازلت احتفظ بقصاصة بلا تاريخ تحوي مقالا للأستاذ عبدالله المغلوث عن «خسارة» تكبدتها الإحساء، التي هي من أجمل مناطق المملكة العربية السعودية وأكثرها خصوبة وبحبوحة،.. والـ«خسارة» التصقت بحي يقع في قلب المبرز «أبرز» مدن الإحساء.. يعني الحي اسمه «خسارة».. وأول ما لفت انتباهي بعد قراءة الموضوع هو ان الدكتور غازي القصيبي رحمه الله كتب عن المبرز آلاف المرات بوصفها مرتع صباه ومهد معظم ذكرياته، ولكنه لم يأت على ذكر «خسارة»، ولا شك عندي في أنه فعل ذلك عامدا متعمدا حتى لا يتحول ذلك الاسم إلى ذخيرة في أيدي من ظل يجلدهم بأشعاره الهجائية الإخوانية، وعلى رأسهم الراحل المقيم يوسف الشيراوي والشاعر طويل اللسان والباع عبدالرحمن رفيع، على الجانب الآخر من جسر الملك فهد و«ضحاياه» الكثيرون من أبناء السعودية.. وعلى المستوى الشخصي فقد نالني من الأذى القصيبي الكثير بعد ان كتب أرجوزة يتهمني فيها بأنني سبب كل العلل التي تعاني منها زوجتي، واحتفظ أهل زوجتي بالأرجوزة كمستند قانوني بعد ان سمعوا بأنني أعتزم مقاضاتهم مطالبا بالمبالغ التي أنفقتها على علاج زوجتي من منطلق ان تلك العلل «وراثية» وسابقة لزواجي بها، وليس من العدل بالتالي تحميلي كلفتها وتبعاتها!! وقد حاولت استئجار شعراء من الباطن – جريا وراء العادة – للرد على القصيبي ولكنهم طالبوا بمبالغ تفوق ما أنفقته وما قد أنفقه على علاج زوجتي! والشاهد في ما كتبه المغلوث هو أن الكثير من الأسماء التي نطلقها على بلداتنا وقرانا وشوارعنا تتسم بالسماجة والسخف والركاكة وتفتقر إلى البعد التاريخي او الثقافي!! ماذا تقول يا مغلوث في اسم وطني «السودان»؟ كان «السودان» على مر التاريخ القريب وبالتحديد منذ ان عرف الرحالة والتجار العرب الطريق إلى المنطقة الواقعة جنوب مصر والصحراء الكبرى يعني أهل تلك المنطقة من السود، وبلاد السودان كانت تعني بلاد الشعوب السوداء من الحبشة شرقا إلى السنغال غربا، وجاء الاستعمار وجعل البلد الذي صارت الخرطوم عاصمته «السودان الانجليزي المصري» بحكم انه كان مستعمرة بريطانيا تتخذ من التاج المصري غطاء، وصارت تشاد ومالي وغينيا والنيجر وبوركينا فاسو (فولتا العليا سابقا) السودان الفرنسي.. والسودان يعني الشعوب السوداء ولم يكن اسم بلد معين، ولأن السودان الحالي سبق بقية السودانات في نيل الاستقلال، فقد اختار بكل براءة وسذاجة اسم السودان وصار البلد الوحيد في العالم الذي يشتق اسمه من لون سكانه.. وغيرت كل دول إفريقيا أسماءها الاستعمارية بينما نحن في السودان انشغلنا بتغيير الحكومات بالقوة وغيرنا علم وشعار دولتنا وأبقينا على الاسم الذي يصف لون بشرتنا.. رغم أنه مفروض علينا من الخارج، ثم ابتكرنا الجنجويد.. وإذا عانت الاحساء من الخسارة فقد عانينا في السودان من الذباب، وفي عاميتنا فنحن نقلب الذال إلى ضاد ونقول ضَنَب (ذنب) الحمار وكانت ضاحية قريبة من الخرطوم تحمل اسم أم ضُبان، والضبان عندنا هو الذباب، واشتهرت تلك الضاحية بـ«نار» القرآن لأن هناك نارا ظلت مشتعلة لقرابة قرنين يجتمع حولها الصغار لتعلم القرآن في ضوئها، وبقيت النار على حالها حتى بعد دخول الكهرباء، محافظةً على إرث ذي دلالات وتم تغيير الاسم إلى «أم ضواً بان».. ذات الضوء الذي بان اي ظهر.. وفي الجزائر المسلمة هناك بلدة اسمها «الأصنام».. ونواصل بعد الفاصل.
[/JUSTIFY]

جعفر عباس
[email]jafabbas19@gmail.com[/email]

شارك الموضوع :

1 التعليقات

      1. 1

        السلام عليكم كثيرة هى الاسماء عندنا التى تحتاج الى اعادة نظر
        مثلاً اسماء الاحياء فى الخرطوم كم برى عندنا؟ وكم لاماب ؟ وكم ثورة وكم امتداد؟؟ ليه ما نختار اسماء مناسبة … شخصيات فاعلة – مناطق وديان جبال… وغيره
        وفى اسماء الولايات كم دارفور ؟ شمال وجنوب وغرب وشرق؟
        وكم كردفان؟…. وكم….. تخيروا اسماء اخرى مناسبة وجميلة….

        ودمتم

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.