كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

الحوت .. العجب حبيبي



شارك الموضوع :
الحوت.. العجب حبيبي

[JUSTIFY]حتشد ذاكرتي الخاصة جداً بصوت الرائع محمود عبد العزيز، دونما وعي مني أجد نفسي أنتمي للمعجبين بهذا الصوت الشجي المجنون، وأنا في ذلك الوقت من نهاية التسعينيات تحديداً في ولاية النيل الأزرق أمارس التعاطي اليومي مع زخات المطر، وجمال الطقس، وصوت محمود عبد العزيز في أغنيته البسيطة (أداني التحية).. التحية.. دموعي سالت والمنام أبى ليّ أنا العجب حبيبي) حيث يأتيني صوت هذه الأغنية من بين فجات القطاطي، وأنا أمر من منزل عمتي (نادية) في طريقي لبطري النيل الأزرق.. ثم ذات الصوت والأغنية تأتيني من بين لفحات الألوان الصارخة الأحمر والأخضر الذي يغطي قماشه بمسجلات من على ظهر العجلات والدراجات وسط السوق، وعلى جنباته لم يكن موسم محمود عبد العزيز يقف عند العجب حبيبي، ولكنها كانت أغنية حبوبة جداً لأهالي البرتا والفونج والعنج والفلاتة والمبان و… وبحكم تواجدي في المكان كنت أرددها لا شعوريا، وأطرب جداً عندما أستمع لأدائه لرائعة محمد أحمد عوض (تسافر كيف تخلينا لشوقنا وذكرى ماضينا.. وكيف بعدك يكون الحال وكيف تصبح ليالينا.. طريقنا كان منور بيك.. عاش روعة تلاقينا.. صبح حزنان وما مصدق انك يوم تخلينا).. ولأنني كنت على بعد من أحبتي في الخرطوم كنت أحس أنه كان يغني دواخلي وتحرقي لأهلي بالجريف غرب، كان صوته يأخذني الى قمة الحزن والفرح والشجن، وكل أطياف الإحساس الإنساني، بل وكنت أدخل في جدل مع صديقاتي حول روعة غناء هذا الفنان، مما كان يجعلهن بأنهن يصفنني بأنني خيالية رومانسية، وأنا أرى أن الخيال في خضم الإبداع إبداع.. أحبتي ارفعو اكفكم بالدعاء له .

آخر الكلام:

«محمود عبد العزيز سيظل في القلب..الهم ارحمه واسكته فسيح جناتك مع الصديقين والشهداء»..

مع محبتي للجميع..[/JUSTIFY]

سياج – آخر لحظة
[email]fadwamusa8@hotmail.com[/email]

شارك الموضوع :

2 التعليقات

      1. 1

        رحمك الله يا محمود وغفر لك ,,, يا جماعه ياريت نردد الدعاء له بدلا من سماع اغانيه

        الرد
      2. 2

        الله يخليك يا فدوى يا راقية يا عسسسسسسسسسسسسسل يا كلك ذوق .. تسلمي يا حبيبتي

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.