كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

بين التفاصيل



شارك الموضوع :

بين التفاصيل

[JUSTIFY]
ما أقوى هذا الذي يختبيء في التفاصيل.. ويظهر عندما تحتدم الصدامات.. وتتعدد مفاصل الأمور.. ويكثر الجدل الداخلي ما بين أبيض وأسود واختلاط الرمادي.. ينفعل هذا بذاك فيخرج النفس الحار.. وينفرج ضيق بعض الحال فيخرج إحساس بفرح ايجابي.. وعندها يكون لابد من الاختلاط مع الآخرين تحتقن بعض مساحات التسامح وتصبح قابلة للأخذ والعطاء والانفلات حتى عن حدود الإطار.. مال هذه المرأة ترغي وتزبد في نقاشها مع «بائع الخضار».. هل هو جنون الأسعار أم جنون عدم القدرة على التحمل.. فقد فارقت تفاصيل الحياة المعقولية ما بين مقاييس اليوم والغد تنفك جبارة أي مفصل حياتي صغير ويصبح صاحب المسؤولية قابلاً لمفارقة التماشي مع الواقع المنفلت.. وكل قصة هذه المرأة تكمن أنها من منطقة بعيدة لا تملك مع «شطارتها الاكاديمية» منزلاً في كرش الفيل «الخرطوم» ومع ابتسام جزيء للزمن تجد الوضعية المعقولة.. لكنها تضطر للسكن مع أقربائها.. أناس بسطاء لا يعرفون للحياة إلا أن يعدوا فيها اليوم ويتركون الغد لبارئه.. دخلت تفاصيلهم ودخلوا تفاصيلها.. صارت ركناً لمقاومة فقرهم.. فبات سعيها من البحر إلى البحر.. ما تجتهد فيه على بعدها من وشائجها يدخل في تفاصيل واقع اليوم.. فتهرب من الواقع إلى عمق الوجع الواجف.. ورويداً رويداً يفرط عقد إلتزامها وتغوص في بحور لم تعرفها من قبل.. لكن تفاصيل حياتها لا تحتمل إلا الإنسياق وراء الإنجراف والأمواج العاتية والحصيلة الإنهزامية فتجد فوارق الدنيا يوم أن جاءت إلى الخرطوم ويومها هذا وهي تتوسد وسائد لم تظن يوماً انها ستتكيء إليها.. ثم لا شيء إلا التفاصيل البائسة.

٭ الصنديدة العنيدة

تعود كل يوم منهكة الضمير والنفس تبحث لها عن موطئ قدم وسد أتون القسوة والشدة فلا تجد المعين إلا أن تختلقه من داخل أوهامها وتسطره حقيقة تعتقد للتواجد لحماً ودماً ثم تطلق عليه المسمى والرسم.. تستأذنه في الخروج وتطلعه على الخفايا عند العودة وتبثه الشجن والولع واللوعة.. وتبكيه حرقة وصبابة ثم ترجوه أن يوافق على الخطوة التالية والتالية.. وهكذا تعدى التفاصيل عندها بلا توقف طالما أن هناك الرقيب الذي تتوهمه فلا داعي للخوف من تفاصيل تخرج عن دوي قضيب سكة الحياة الحديدية الجافة.. والحكمة أن التجاوز تارة لا يتم إلا بخرق الفواصل والمدى والزمن العصي.. رغم إنها لبادئة العيون إلا تلك الصنديدة العنيدة التي لا تعرف الانهزام ولكن من ذلك المتوهم الموضوع في خلفية الاختلاف والتهيؤ؟؟ لا أحد يعرف من أين استمدت تفاصيله.. من الواقع؟ من الخيال؟ من التمني والأمل أم من ماذا؟ ويبقى الرجل محل التساؤل «هل سيأتي اليوم الذي يتطلب الواقع طرحه عن حقيقة البدائل الموجودة حقاً؟» فالحياة في فقها لا تقبل الا الحلول والبدائل.. أما الخيال والشعر والتوهم تظل منكهات ومطيبات جفاف ليس إلا.. فيفرض الواقع سلطانه.. وتتعدد البدائل المطروحة أمامها «مصطفى الموظف الملتزم، أحمد المدرس المجتهد، سمير صاحب المكتبة، الجاك صاحب المطعم أبو الأفوال، أبو علي بتاع الاسبيرات، صادق فون، أبكر للعماري، صابر اختصاصي العرديب و.. و..» لكنهم لم يلامسوا ذلك البطل المحفوظ في تمنياتها وخيالها.. فهل ستستمر في كونها الصنديدة أم تطرح الخيال الجامح وتركن للواقع الفارط القوة.. أيهم تختار ما دام استوى الخيال في قربه وبعده من وجدانها وغورها السحيق.

٭ آخر الكلام

أجمل ما في الحياة تفاصيل التفاصيل !! التي تحتمل الحقيقة.. الجنون.. الواقع والجموح.. ولكن مهما طارت التمنيات لابد من عودة إلى «الواطة» ومعرفة البيك والعليك ان كنت صنديداً ولا قشة في مهب الريح.. فابقوا أقوى من الظروف أو كما تغنى «محمود عبد العزيز» أبقوا الصِّمود وما تبقوا زيف..

[LEFT]مع محبتي للجميع..[/LEFT]
[/JUSTIFY]

سياج – آخر لحظة
[email]fadwamusa8@hotmail.com[/email]

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.