كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

الإعدام لفتاة قتلت خطيبها بدس السم داخل عصير الاناناس



شارك الموضوع :
ايدت المحكمة القومية العليا بالخرطوم عقوبة الاعدام شنقا حتي الموت الصادرة في حق فتاة ادينت بقتل خطيبها بتقديمها له كوب عصير انانس مسموم اثناء زيارته لمنزلهم بعد اكتشافها انه متزوج من اخري وذلك بمنطقة مايو جنوب الخرطوم. وبالعودة لقضية الاتهام التي بموجبها قدمت الفتاة للمحاكمة فقد تلقت شرطة مايو بلاغا من صديق المجني عليه اتهمها بتقديم كوب العصير المسموم الذي تسبب في وفاة صديقه وتم استجوابه وافاد بانه كان مع القتيل ليلة الحادثة واخبره بانه في طريقه لزيارة خطيبته المتهمة وبعد فترة من الزمن اتصل عليه ليلتقيه مرة اخري وعند وصوله وجد حالته الصحية سيئة فاتصل بشقيقه الذي ساعده في اسعافه للمستشفي وبعد الكشف عليه اكد الاطباء تناوله مادة سامة وارشدهم وهو يحتضر بان المتهمة سقته عند زيارته لها كوب عصير ولم يتناول غيره. كانت تلك المعلومات هي الخيط الذي قاد المتحري للقبض علي المتهمة ومواجهتها بالادلة لتعترف بان القتيل خطيبها وقبل الجريمة اخبرها بانه متزوج بامرأة اخري مما اثار غضبها فيما رتبت للانتقام منه وقامت باعداد عصير له ، تناوله وغادر منزلها واتصل عليها شقيقه واخبرها بانه توفي. وفور اكتمال التحريات وتم نقل الجثة للمشرحة لمعرفة اسباب الوفاة والتي حددت بالتسمم في الدورة الدموية نتيجة لتناوله مادة سامة فيما امرت النيابة المختصة باحالة المتهمة للمحاكمة بتهمة القتل وقامت باستجواب المتهمة التي انكرت ارتكابها للجريمة ودفعت بانه خرج من منزلها وهو بكامل صحته ولم تسمع بوفاته سوي من خلال المكالمة التي وردتها من شقيقه.. فيما وجهت المحكمة تهمة القتل العمد للمتهمة وتوصلت لادانتها وحكمت عليها بالاعدام شنقا حتي الموت و رفعت الاوراق للمحكمة العليا التي بدورها ايدت القرار.

صحيفة الدار
هناء مهدي
ع.ش

شارك الموضوع :

3 التعليقات

      1. 1

        لاحول ولا قوة إلا بالله . أصبحت الأرواح رخيصة عند البشر . ربنا يرحمه ويكفنا شر الشيطان .

        الرد
      2. 2

        يااخوانا سوال بس لو افترضنا الراجل دة دفع العوائد كاملة للمحلية … القروش البدفعها حتمشي وين ولي جيوب منو وهل القروش البتدفع للمجلية راجعة للمواطن في خدمات؟؟؟؟ كلو سرقة في سرقة

        الرد
      3. 3

        ادوهو باقي عصير الاناناس خليهو يتخارج

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.