كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

الكاتب الجزائري صالح عوض: السودان.. عودة العقل



شارك الموضوع :
أصابت الدهشة كل من تابع وقائع جلسة المؤتمر التشاوري في الخرطوم أمس الأول.. على صعيد واحد الشيخ حسن الترابي، العلامة الكبير والمعارض بقوة للنظام، والصادق المهدي، المعارض التقليدي، وعمر البشير الرئيس السوداني، وقيادة عشرات الأحزاب السياسية السودانية التقوا في جلسة واحدة وقد جللهم الود والاحترام المتبادل وصوت العقل والحكمة.. يتناوبون على الكلمات التي تؤكد على ضرورة إيجاد تصور واضح وبرنامج واحد للخروج بالسودان من كل أزماته السياسية والأمنية والاقتصادية.. ما الذي حدث؟ إنها خطوة كبيرة، إذ فاجأ الرئيس الجميع بإعلانه العفو العام عن المعتقلين السياسيين وإطلاق حرية الصحافة والعمل الحزبي وتقديم ضمانات لكل الخارجين بالسلاح للمجيء إلى الخرطوم للتشاور والتباحث والعودة متى شاؤوا.. وبذلك يكون قد حقق المناخ الصحي للالتقاء والحوار والتفاهم.

ينبغي أن لا يمرهذا المشهد هكذا على دائرة التفكير العربي مر السحاب.. إنه حدث كبير وتأسيسي لمرحلة ما بعد “الربيع العربي”. وبالمناسبة، لا يفيد كثيرا طرح أسئلة بين يدي الحدث على شاكلة: لماذا الآن..؟ ألم يكن مجديا لو اختصرنا كل هذه التضحيات والمعاناة والزمن؟ لن يكون مفيدا أن نندفع إلى التساؤلات المرة حول افتراقنا العنفي فترة طويلة فيما نحن نواجه الأخطار المحدقة بالبلد على كل الأصعدة، لا سيما الصعيد الأمني، حيث تعرض السودان أكثر من مرة لاعتداءات عسكرية صهيونية وأمريكية أودت بالعشرات من أبنائه.

نعود للتأكيد بأن ما حدث شيء كبير وتأتي أهميته في توصل كل القوى السياسية، بما فيها الرئاسة، إلى قناعة تامة بحقيقة ناصعة أنه لا يمكن لطرف من الأطراف التفرد في بناء السودان والحفاظ على وحدته والتصدي للعدوان الخارجي. فكان لا بد من تجدد روح المسؤولية بإزاحة ما تكلس على الآليات السابقة والشروع خلال مشاركات الجميع للسير نحو أهداف متفق عليها وبآليات تسمح للجميع بأن يتقدموا بعطاءاتهم لاستيعاب كل التنوع السياسي والثقافي والفكري كما أشار الشيخ حسن الترابي.

لقد أثارت مرحلة “الربيع العربي” المشهد وكادت مكوناته تتشظى بفعل غياب البرنامج والرؤية والمرجعية.. ولا نزال نعاني في كل مناطق الربيع العربي في تونس وليبيا واليمن ومصر وسوريا جراء ذلك.. لقد اختلفت النتائج من بلد إلى آخر وفقا لاختلاف المكونات الثقافية والسياسية والاجتماعية إلا أن المشترك هو الفوضى التي تضرب المجتمع والدولة.

انتهى السودانيون إلى هذه النتيجة.. وهي نموذج لا بد من تأمله على اعتبار أنه حالة نضج سياسي ومسؤولية عندما جُعل التشاور الوسيلة المثلى وجُعلت المشاركة المنهج المتين.. إنها نقلة بعيدة وهي من جديد تؤكد أن حراك الشعوب قد أتى بنتيجة جوهرية متمثلة في تكسير روح التأله داخل الحاكم.

لابد أن ينجح السودانيون في جعل هذه التجربة متألقة ومثمرة ومفيدة ذلك لصالح السودان شعبا وأرضا، وأيضا لصالح الأمة كلها التي هي في أمس الحاجة إلى ممارسة سياسية ناضجة بعيدا عن تصادم مكوناتها.. من هنا يجيء الاهتمام بالمشهد السوداني الأخير وتسليط الضوء عليه وتحليل ظروفه والبحث عن ضمانات أن يصل إلى غاياته بنجاح.. تولانا الله برحمته.


الكاتب الجزائري: صالح عوض
الشروق اون لاين

شارك الموضوع :

2 التعليقات

      1. 1

        جزاك الله خيرا الاخ الجزائري .
        نتمنى لكل الدول الافريقية ان تصل الى مرحلة النضج السياسي
        كما نتمنى ذلك للدول الاسلامية والعربية
        ونرجو ان تثمر لقاءات قادة الاحزاب
        الى ما فيه الخير للسودان

        الرد
      2. 2

        [COLOR=#FF003E][SIZE=7][FONT=Arial] بيان إلى حركة تجييش الشيطان
        يا أئمة التضليل والترجيف والزيغ والضلال نسأل الله العظيم رب العرش الكريم أن يشتت شملكم ويفرق جمعكم ويجعل كيدكم في نحوركم ويجعل دائرة السوء عليكم يا حركة تجييش الشيطان الذي يعيث فساداً وإفساداً وتضليلاً في عقولكم .
        ونسأل أن يشغلكم في أنفسكم ويجعل بأسكم بينكم يا من لا تريدون خيراً للسودان يا حاسدين ياحاقدين يا خونة ، يا حثالة يا من ضاقت بكم صحيفةالراكوبة وضاقت بكم الأرض بما رحبت وضاقت بكم أنفسكم ، يا من أتيتم تجرجرون أذيال الخيبة والهزيمة أتيتم إلى موقع النيلين الشريف الحلو كحلاوة مياه النيلين ودوحة السودانين التي أتوا ليستظلو بها بعيداً عن أوساخكم وسمومكم.
        يا من لا تريدون أخيراً للسودان ولا أهله ولا تريدون أن تجتمع كلمته أو تتوحد على خير أو إصلاح . يا من كنتم فرحين بشتات أهله وضياع أرضه . ونسأل الله العظيم أن يكفينا شرّكم . يا من صدق فيكم القول ( ومن يكن ذا فم مرّ مريض مذاقه يذق به مراً الماء الزلال ) .
        يا من تريدون أن تغتالوا فرحة السودان والسودانيين بإجتماع أهله وكلمته موتوا بغيظكم . فالسودان باقٍٍ إن شاء الله سليماً معافً يسمو فوق الجراح ويكفكف الأحزان ويتقدم إلى غد مشرق وصبح مضئ بإذن الله ولو كره الكافرون والمرجفون والمخزلون ، والسلام على من يريد السلام .
        ونرجو من إدارة قناة النيلين المحترمة أن لا تسمح لهذه الأوساخ والقازورات أن تستظل بدوحة النيلين . ونحن لهم بالمرصاد لكنسهم صباح ومساء . والله ولي التوفيق [/FONT][/SIZE][/COLOR]

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.