كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

صراع بين المحليات واتحاد عمال الخرطوم حول إدارة عمل (الدرداقات) بالأسواق



شارك الموضوع :

[JUSTIFY]تصاعدت حدة المواجهة بين اتحاد عمال ولاية الخرطوم وأصحاب المتنفذين بمحليات الولاية السبع إثر توجيه والي الخرطوم د. “عبد الرحمن الخضر” بإسناد أمر تشغيل الدرداقات بالأسواق للاتحاد.
وقال اتحاد عمال الخرطوم إن أصحاب مصالح ومسؤولين متنفذين بالمحليات وقفوا بقوة أمام التوجيه الذي أصدره الوالي خوفاً على مصالحهم. وذكر أمين علاقات العمل بالاتحاد “آدم فضل” أن أمر إدارة عمل (الدرداقات) بالأسواق يقف وراءه مسؤولون كبار لأنها تحقق عائداً مادياً كبيراً، خاصة أن إيجار الدرداقة لليوم (10) جنيهات وتتم إدارة تشغيل الدرداقات بواسطة متعهدين لهم علاقة مع مسؤولين.
وكشف أن ولاية الخرطوم بها آلاف الدرداقات منتشرة في أسواقها المتعددة ويعمل عليها الشباب، مبيناً أن سوق ليبيا به (2500) درداقة والسوق المركزي الخرطوم (1459) درداقة وملجة أم درمان (1000) درداقة وسوق بحري (1500) درداقة.
وقال “آدم فضل” لـ(المجهر) إن الاتحاد لن يتنازل عن التفويض الذي كفله له والي الخرطوم، مشيراً إلى أنهم تقدموا بمقترح بأن لا يتجاوز إيجار الدرداقة في الشهر (60) جنيهاً مقارنة مع (300) جنيه في الشهر من قبل المتعهدين.
وأكد “آدم فضل” أنهم سيتولون أمر تشغيل الدرداقات وتنظيم عملها بالأسواق بالتعاون مع نقابة عمال الشحن والتفريغ. وأوضح أن عمال الدرداقات سيتم إدخالهم تحت مظلة التأمين الصحي والضمان الاجتماعي.
وانتقد عضو نقابة عمال الشحن والتفريغ “الزين يوسف إبراهيم” طريقة عمل الدرداقات بالأسواق، وقال إنها لا تخضع لأي مراعاة لجوانب سلامة البيئة والعاملين في هذه المهنة. وأكد أن العاملين في الدرداقات ينقلون أحياناً مواد كيماوية دون أن يراعوا سلامتهم بجانب أن الدرداقات تُحمل فيها الخضروات ومواد أخرى ضارة بصحة الإنسان، لكنه أشار إلى أنه بأيلولة إدارة الدرداقات للاتحاد سيعملون على تطويرها وترقية الصحة المهنية فيها.
وكشف أمين علاقات العمل باتحاد عمال “الخرطوم” “آدم فضل” أن بعض المحليات بدأت في مناهضة توجيه الوالي، لأنها تستفيد من عائدات الدرداقات الذي يحقق مكاسب كبيرة ويستفيدون من وراء عمل الشباب المستأجرين للدرداقات بالأسواق، وأضاف (محلية أمبدة أرسلت لنا خطاباً أشارت فيه أن سعر إيجار الدرداقة الموضح في العقد (10) جنيهات في اليوم كحد أقصى، وتتم إدارة التشغيل بواسطة متعهد. وطلبت منا مراجعته للترتيب معه. وقال “آدم فضل” إن محلية أمبدة ذكرت لنا في الخطاب بأنه لا مانع أن يتنافس الاتحاد للحصول على العطاء العام القادم، رغم أن والي الخرطوم أصدر توجيهاً واضحاً بإسناد أمر تشغيل الدرداقات بالأسواق لاتحاد عمال ولاية الخرطوم.
وتوقع “آدم” أن يجد توجيه الوالي مقاومة شديدة من قبل المحليات والمتعهدين الذين يقف من ورائهم المسؤولون بالمحليات. وشدد رئيس اتحاد عمال ولاية الخرطوم “عبد المنعم الحاج منصور” بأنه ليس للمحليات أو المتعهدين الحق في فرض أي رسوم على عمل الدرداقات. وأكد أن الاتحاد يعرف كيفية إدارة شؤونه وتنظيم العاملين ولا يحتاج لتوصية من جهة.
ومن جانبهم رحب عمال الدرداقات بأيلولة إدارتهم إلى اتحاد عمال الخرطوم خاصة بعد أن اقترح الاتحاد سعر (60) جنيهاً فقط شهرياً كإيجار للدرداقة، مقارنة مع (300) جنيه كان يتقاضاها المتعهدون. وقال عامل درداقة بالسوق العربي إنهم يتطلعون إلى وقف المطاردات التي يتعرضون لها، كما أن مبلغ (10) جنيهات يعدّ مبلغاً كبيراً بالنسبة لدخلهم.

صحيفة المجهر السياسي[/JUSTIFY]

شارك الموضوع :

2 التعليقات

      1. 1

        بالغت يا والي خلاص كل المشاكل إتحلت والموطن رطب خلاص بقت على الدرداقات / هذه الدرداقات يعمل عليها أطفال أيتام ومساكين يكدحون الليل والنهار لإعاشة أسرهم الفقيرة جدا جدا ؟ هل هذه مشكلة للوالي ” دع اصحاب الدرداقات يعملون بكيفهم وبراحتهم واللا هؤلاء يريدون ان يسترزقوا من هؤلاء المساكين ومن شقاهم وتعبهم … بلا أتحادات بلا كلام فارغ كلهم يريدون التكسب من هؤلاء من أصحاب الدرداقات المساكين “ولكن نقول لكم .. إتقوا الله وكل ما كفاكم دايرين تقبلوا على المساكين ديل .. وأن دعوة المظلوم ليس بينها وبين الله حجاب ياوالي الهنا ” أبوكلام ،،، جعجعة بلا طحين …. ده آخر ما توصلتم إليه في الفساد والكسب الحرام … الأتاوة والجبايات من أصحاب الدرداقات .. والله دعوة واحدة من طفل يتيم أو فقير محتاج صاحب درداقة توديكم في مليون داهية …

        الرد
      2. 2

        عالم حرامية وبشهادة : خلو الناس تعمل بطريقتها وبلاش متهدين أو محليات كل يريدون الترزق والتكسب من عرق المساكين أصحاب الدرداقات ” معقول السودان وصل لهذا الدرك السحيق من الفساد والإفساد والكسب الحرام والغير مشروع من عرق الغلابي والمساكين …

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.