كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

هدية من أيدك مقبولة



شارك الموضوع :
هدية من أيدك مقبولة

لن أكون معاك كسليمان يوم أن رد هدية ملكة سبأ عليها.. وهي ترمي أن يعزز بقبولها عبادتها للشمس.. سأكون معاك كرسولنا الكريم الذي قال «لو دعيت إلى ذراع أو كراع لأجبت، ولو أهدي لي ذراع أو كراع لقبلت» أيضاً أتغنى لك ومعاك إن شئت بعد.. رسل لي..

هدية لطيفة خلت قلبي يحن ويميل

حرير ابيض مشغول بقطيفة

صورة قلب وسهم نحيل

انت جميل والجابك لي ملاك وجميل

يا منديل

هدية من إيدك مقبولة

معناها إني على بالك

ونعيد الأيام الأولى نتأمل حسنك وجمالك

أنت جميل والجابك لي ملاك وجميل

يا منديل

واقبلها منك هدية ترجمان الحب والمودة لمسة إنسانية في خضم الواقعية البائسة.. فعندما تهديني أي شيء فأعلم أنني أريد شيئاً أغلى منه وأكبر منه.. أريدك أنت الإنسان.. لا تقل إنني أحمل داخلي ذلك الكائن الذي قالوا عليه أعمى.. «إنه الحب فلا تسأل.. ولا تعتب علينا كانت الجنة مسرانا.. فضاعت من يدينا.. ثم ضاع الأمس مني وانطوت بالقلب حسرة».. على العموم أشكرك على هديتك المعطوبة وأنا أكثر سعادة بها.. لن أردها لكني سأذهب بها إلى متحفي الداخلي.. وأقول لنفسي «إنه أهداني يوماً شيئاً ثميناً رغم أنه لم يصبغ عليه أي معنىً يدلل على أنني على باله».. فيا عزيزي شكراً على المنديل الذي سوف ألوح به إليك أنني لم أفهم يوماً أنني لن أكون في أجندة حياتك إلا عبوراً ولماماً.. رغم ذلك أقول لك لست غبية ولا بليدة.. سوف أمتلك العزامات أن أحملك بداخلي مجرد إنسان حيزه في حيزي لساعات من عمر الأربع وعشرين ساعة!

٭ استيعاب!

مهمومة «فاطمة» بقرب موعد امتحان ابنها.. تحمله مشغولية.. تعد العدة لذلك.. وهو يطمئنها إنه لا يحب المذاكرة، لكنه يعتمد بشكل مطلق على مقدار ما يستوعبه من الحصص ومراجعة بالفصل مع المجموعة، رغم أنه في مقولة أخرى يؤكد أنه لا يستوعب إلا مقدار ربع العشر، مما يقوله المعلم.. أعان الله «فاطمة» وأي أم تسعي ليشق الأبناء الدروب والطرق للوصول إلى مستقبل آمن.. رغم أن ابنها تحت الضغط الشديد من أجل المذاكرة يتذرع بتقديم نماذج لأمه من المشاهير الذين لم تعتمد شهرتهم على التراكم الأكاديمي.. قائلاً: «يا أمي انت عبد الله دا.. قاري.. ما ياهو الليلة أحسن زول.. ولا زيد صاحب شركة زيدكو.. قرأ شنو.. ولا الفنان «أكس» المشهور كان شاطر؟؟».. رغم أنه كلما سألها اجابت «كلامك صاح.. لكن انت امكن ما تكون زي عبد الله ولا زيد ولا إكس».. ولأنها تؤمن بأن الشهادة سلاح تحلم بأن يمتلك ابنها السلاح الذي تفتقده.. «قلبها عليهو وقلبه على حجر».. المهم أن ذرائع عدم مذاكرته يبررها لها بنجاح الآخرين الذين لم يحققوه عن طريق الأكاديميات.. أمثلة كثيرة تحوي هموم الأمهات هذه الأيام والامتحانات على الأبواب.

٭ آخر الكلام:-هدية الأمهات للأبناء السعي والمتابعة من أجل مستقبل أفضل.. وهدايا المحبة لا تخلو من ذات الشكل الأمومي أو الروحي.. منديل.. توجيه.. فقط مزيد من الصبر على ذلك.. مزيد الكسب المعنوي.. تهادوا تحابوا.. شدوا حيلكم تنجحوا..

[LEFT]مع محبتي للجميع[/LEFT]
سياج – آخر لحظة
[email]fadwamusa8@hotmail.com[/email][/JUSTIFY][/SIZE]

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.