كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

بوتين مستهزئا:” اعتدنا من الأميركيين أن يتنصتوا.. أما أن يسترقوا النظر فهذا معيب!”



شارك الموضوع :
استغرب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ردة فعل واشنطن على رسائله إلى الزعماء الأوروبيين بشأن ديون الغاز الأوكرانية وقال:” من المعيب قراءة رسائل ليست موجهة لك”.
وخلال اجتماع لمجلس الأمن الروسي تلى وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف على بوتين تصريح المتحدث باسم الخارجية الأميركية الذي جاء فيه إن ” على روسيا عدم تسييس قضية الغاز مع أوكرانيا والتقيد بقاعدة السوق السعرية”.
فرد بوتين :” مثل ردة الفعل هذه غريبة بعض الشيء” واستدرك:” غريبة.. على الأقل لجهة أنه من المعيب قراءة رسائل الغير .. فهذه الرسائل لم توجه لهم بل لمستهلكي الغاز في أوروبا” وأضاف:” اعتاد الجميع على أن أصدقائنا الأميركيين يتنصتون، أما أن يسترقوا النظر فهذا تصرف ليس جميلا على الإطلاق”.
وتابع :” لكن لو تكلمنا جديا فإن سعر الغاز إلى أوكرانيا موثق في عقود رسمية بين ” غاز بروم” و”نفط غاز” منذ العام 2009″.

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وجه الأول خطابات إلى رؤساء 18 دولة أوروبية غربية وشرقية قدم فيها اقتراحات لتسوية الديون الأوكرانية المتراكمة لقاء الغاز الروسي.

و أكد أن مشكلة الديون الأوكرانية المتعلقة بتوريدات الغاز الروسي إلى هذه الدولة لاتحتمل التأجيل، خاصة وأنها مرتبطة أيضا بصادرات الغاز الروسي إلى الاتحاد الأوروبي عبر الأراضي الأوكرانية.
ودعا رئيس الدولة الروسية في رسائله إلى إجراء مشاورات عاجلة في إطار “أوروبا روسيا أوكرانيا” لوضع تدابير تهدف إلى استقرار الأقتصاد الأوكراني وضمان توريدات الغاز الروسي إلى أوكرانيا وترانزيت الغاز عبر أراضيها إلى دول الاتحاد الأوروبي.
وكان بوتين انتقد في وقت سابق تعامل الدول الأوروبية مع المشاكل الاقتصادية لأوكرانيا وقال خلال ترؤسه اجتماع للحكومة: “الوضع بلا شك غريب، فكما هو معروف شركاؤنا في أوروبا يعترفون بشرعية السلطات الحالية في كييف ، لكنهم لايفعلون شيئا لدعم أوكرانيا ولو بدولار أو بيورو واحد”
وأضاف:” روسيا لا تعترف بشرعية سلطات كييف الحالية لكنها تواصل تقديم الدعم للاقتصاد الأوكراني ، والوضع لايمكن أن يستمر على هذه الحال إلى الأبد، لكن مع ذلك ينبغي على أعضاء الحكومة الروسية التعامل بحرص فائق للحيلولة دون هدم ما تبقى من جسور قليلة بيننا”.

دنيا الوطن

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.