كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

الشم يجلب الغم



شارك الموضوع :

الشم يجلب الغم

[JUSTIFY]
إدمان القهوة يبدأ برشفة، وإدمان السجائر يبدأ بـ «شفطة»، وإدمان أي شيء يبدأ بـ «غواية»، ففي لحظة معينة يكون الإنسان مهيأ لقبول أشياء ما كان ليقبل بها في لحظات وظروف أخرى: خد كاس يعدل مزاجك!! شمة واحدة من هذه البودرة وتنسي الماضي والآتي، وهكذا قد يؤدي الكأس الأول إلى الكأس الثالث بعد الألف، والشمة الأستيكة (المحاية) التي تمسح الماضي وتجعل الحاضر ضبابيا، قد تحولك إلى «شمام» محترف.. والإدمان لا يكون بالضرورة لأشياء محرمة دينيا أو حتى ضارة صحيا، إنه في أبسط تعريفاته نوع من الاعتياد على شيء معين بحيث يمثل الإقلاع عنه عنتا ومشقة عضوية أو نفسية.. أنا شخصيا مدمن شاي وعلى استعداد لشرب عشرة أكواب من الحجم الكبير منه يوميا، ورغم ان الشاي مفيد للجسم فانني لست مرتاحا لكوني «أدمنه» فالمدمن مُستعبَد، أي عبد لعادة ما، ولكنني وبحمد الله لا أحس بأي ضيق نفسي أو ألم عضوي إذا حرمتني الظروف من شرب الشاي.. ولكن جميع أشكال الإدمان كوم وادمان المخدرات كوم آخر، فمدمن المخدرات يتحول إلى شخص ماكر وغادر حتى تجاه أقرب الناس إليه، وفي الصحف حكايات شبه يومية عن مدمنين يقتلون آباءهم وأمهاتهم من أجل دريهمات يشترون بها جرعة واحدة من المادة التي يدمنونها.
سأحكي لكم اليوم حكاية جون هيرفي سليل أسرة من النبلاء، ويحمل لقب ماركيز، وكان يقيم في بيت يتوسط أرضا زراعية مساحتها 30 ألف إيكر (الإيكر الواحد نحو 4000 متر مربع) في مقاطعة إيست انجليا بانجلترا، وحتى قبل سنوات قليلة كان الكاش الذي في حسابه المصرفي نحو خمسين مليون دولار.. مات هيرفي عن 44 عاما بعد حياة حافلة بالفرفشة والسفر إلى مختلف المصايف الجميلة.. مات بعد ان تعطلت عنده وظائف الكبد والكلى والرئة دفعة واحدة! والسبب هو الكوكايين والهيروين.. وبعد موته اكتشف أقاربه انه لا يملك في حسابه المصرفي حتى ما يغطي نفقات جنازته.. يعني باع بيته وكل تلك المساحات الشاسعة من الأراضي، وباع التحف والأناتيك التي توارثها أفراد أسرته عبر القرون، وكما يحدث لكل السفهاء فقد انتهى الأمر بجون هيرفي في سنواته الأخيرة وهو يدفع أجرة شهرية ليقيم في جزء بائس من المزرعة الضخمة التي ورثها عن أجداده (وباعها لشراء السم الهاري الذي أودى بثروته ثم عقله ثم حياته).. ثم عجز عن سداد الأجرة فتم طرده بقوة القانون، وإدمان المخدرات يجرد الإنسان من القيم والمُثُل، وهكذا اضطر هذا «النبيل» الذي كان يحمل لقب لورد بريستول إلى تهريب المخدرات ووقع في قبضة الشرطة ودخل السجن.. وإذا رجعت عزيزي القارئ إلى مساحة الأرض التي كان هيرفي هذا يملكها ووضعت لها قيمة تقديرية ستعرف ان الرجل الذي مات وعمره 44 سنة أنفق على المخدرات أكثر من مليار دولار!! لماذا سردت عليكم حكاية هذا الرجل الذي رحل عن الدنيا غير مأسوف عليه؟ فعلت ذلك كي تدرك ان الحكايات الطريفة التي تسمعها عن المساطيل تخفي مآسي بشعة، وإذا كنت تود الإسهام في مكافحة المخدرات فلا تردد نكات المساطيل والحشاشين لأن تلك النكات توحي بأن المخدرات تجلب الانبساط وتجعل من يستخدمها خفيف الدم والظل.

[/JUSTIFY]

جعفر عباس
[email]jafabbas19@gmail.com[/email]

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.