كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

ثاني أكبر شركة في العالم لصناعة الخمر تفتتح أول مصنع لها بجنوب السودان


شارك الموضوع :

[ALIGN=JUSTIFY]جوبا (السودان) (رويترز) – يحب سكان جنوب السودان المزاح بشأن أن الكحول له معنى خاص بالنسبة لهم فقد خاضوا حربا دموية استمرت لعقدين وبالتالي يستطيعون الاستمتاع بجعة باردة في نهاية يوم حار وطويل.

في العام الحالي الذي هو الرابع منذ ابرام اتفاق للسلام بين الجنوب الذي يغلب على سكانه المسيحيون والشمال حيث المشروبات الكحولية محرمة بموجب الشريعة الاسلامية سيحصل الجنوبيون على الجعة الخاصة بهم من اول مصنع بالمنطقة تبنيه شركة سابميلر لصناعة الجعة.

وتغطي حظيرة ضخمة غلايات عملاقة وأطنان من الشعير الجاهز لبدء تخميره وهي جعة معتقة ذات نسبة كحول منخفضة تأمل سابميلر أن تستعملها أعداد لا حصر لها من الحانات والمطاعم في جوبا عاصمة جنوب السودان.

وقال جون كي بانجوير وكيل وزارة التجارة بالجنوب لرويترز “انها خطوة كبيرة الى الامام وعلامة على التنمية وتظهر ثقة في السلام… هذه هي الدولة الوحيدة التي لها نظامان يعملان.”

وأعمال العنف المستمرة في دارفور بغرب السودان منفصلة عن الحرب الاطول كثيرا التي دارت بين شمال السودان وجنوبه غير أن هناك مخاوف من أن أمرا أصدرته المحكمة الجنائية الدولية باعتقال الرئيس السوداني عمر حسن البشير بتهمة ارتكاب جرائم حرب يمكن أن يساعد في اعادة اشعال الصراع بين الشمال والجنوب.

وقال ايان السوورث ايلفي مدير مصنع الجعة التابع لشركة سابميلر لرويترز “التنمية أساسية لوقف الصراع.”

وشركة سابميلر التي هي اصلا من جنوب افريقيا وتتخذ من العاصمة البريطانية لندن مقرا لها هي ثاني اكبر شركة للجعة في العالم ولها حصة نسبتها 90 في المئة في جنوب افريقيا وفي عمليات بتنزانيا وانجولا وبوتسوانا واوغندا.

وعلى غرار منافستها دياجيو التي حققت الجعة التي تنتجها وتحمل اسم جينيس نجاحا في نيجيريا شهدت سابميلر نموا مستمرا في افريقيا بينما أدت الازمة الاقتصادية الى تباطؤ الاسواق الغربية الناضجة.

وكانت قد أعلنت عن استثمار قيمته 40 مليون دولار في جنوب السودان في ديسمبر كانون الاول مشيرة الى أنه منذ ابرام اتفاق السلام استنفد جنوب السودان منتجاتها من اوغندا وقالت ان الوقت موات لاستغلال هذا الطلب مباشرة والتقدم على المنافسين.

وأشعلت الاختلافات الايديولوجية والثقافية والدينية والنفط الحرب لكن تعميم الخرطوم تطبيق الشريعة الاسلامية في أنحاء السودان عام 1983 أشعل تمردا بالجنوب بدأ في نفس العام وتصاعد سريعا.

وتقود جماعة التمرد الرئيسية السابقة الجنوب الان والذي يتمتع بشبه حكم ذاتي بموجب الاتفاق. وفي ظل امتلاكه حصة نسبتها 50 في المئة في عائدات النفط الحكومية البالغة نحو 1.5 مليار دولار سنويا يحاول الجنوب ببطء بناء الطرق والمدارس والمستشفيات التي يفتقر اليها.

وقد تخلص بالفعل من جميع البنوك الاسلامية وحلت الانجليزية محل اللغة العربية كلغة رسمية ووضع منهجا تعليميا علمانيا خاصا به للمدارس. وسيضيف انتاج الكحوليات درجة أخرى من الانفصال عن الشمال.

وقال بانجوير “هذا ما كنا نقاتل من اجله وبالتالي نحن أحرار نفعل ما نشاء.” واعتبر مسؤول اخر المصنع المزمع اقامته جزءا من تطبيق اتفاق السلام.

ومع تدفق الموظفين الحكوميين الجدد وعمال الاغاثة بعد ابرام اتفاق السلام وفي ظل أنه ليس هناك شيء يذكر لينفقوا أموالهم فيه في اوقات الفراغ فانهم يغذون طفرة في المطاعم والمقاهي.

لكن السوورث ايلفي يقول ان الحانات الاصغر وعددها اكبر وأقل رسمية بالبلاد وتكون عادة مبنية من ألواح معدنية وخيزران وتبث الموسيقى الكونجولية والاوغندية هي التي ستكون اساسية لنجاح المشروع.

وهي تبيع عبوات بلاستيكية من المشروبات الكحولية والجعة من اكثر من عشرة انواع او نحوها متاحة حاليا وانتشرت في الجنوب منذ جعل تحقيق السلام بيعها قانونيا.

وعادة يدفع المستهلكون ما بين أربعة (نحو دولارين) وستة جنيهات سودانية للزجاجة لكن أسعار الجملة تتفاوت تبعا لمدى توافرها. وقال السوورث ايلفي ان توافر جعة سابميلر ارخص ثمنا بشكل مستمر سيعطيهم ميزة كبيرة.

وأضاف أنه واثق من أن الماركة الجديدة المصممة لتكون “مألوفة” لسكان الجنوب ستكون جذابة. ولا يزال الاسم وتصميم الملصق سرا غير أن النقطة الفنية الخاصة بتسجيل العلامة التجارية للجعة أنهكت محامي سابميلر.

وأشار السوورث ايلفي “لا يمكن تسجيل علامة تجارية لمنتج كحولي في الخرطوم.”

ومن بين التحديات الاخرى البنية التحتية المدمرة بما في ذلك شبكة سيئة للغاية من الطرق ويقول السوورث ان الشركة نجحت في التعامل مع هذه المشكلة من قبل في انجولا على سبيل المثال.

وتأمل سابميلر ان يستطيع المزارعون الجنوبيون في نهاية المطاف توفير الذرة الرفيعة لكن اليوم كل شيء من السكر الى الشعير الى 3.2 مليون زجاجة سعة 500 ملليلتر للواحدة يجب نقلها عبر طرق وعرة من كينيا واوغندا.

وتتوافد عشرات الشاحنات على جوبا اسبوعيا محملة بالصناديق. والضريبة على الكحوليات توازي الضريبة على أي سلعة أخرى غير أن سائقين يقولون ان حمولتهم كثيرا ما تخف عند الكثير من نقاط التفتيش العسكرية غير الرسمية.

ولا تنتج مولدات الكهرباء في جوبا ما يكفي من الكهرباء للاستخدام المنزلي ناهيك عن الكهرباء اللازمة للصناعة.

كما تمثل المياه مشكلة. ومن ضمن ميزانية المشروع مضخة وخط انابيب طوله 4.8 كيلومتر من نهر النيل الى المصنع ومركز لمعالجة المياه.

ويرى البعض مفارقة غير سارة في انشاء المصنع الجديد حيث ينتج الجعة التي كثيرا ما يسيء استخدامها من دمرتهم الحرب. ويقول الباحثون في بعض المناطق انهم وجدوا قرى ثملة بأكملها بحلول منتصف اليوم. كما ان القطاع الحكومي مبتلى بادمان الكحوليات.

وقال بانجوير “حتى الاطفال يشربون. لا نعلم كيف نقضي على هذه المشكلة.” وحاول المسؤولون في جوبا اغلاق الحانات اثناء ساعات العمل الرسمية لكن في ظل ضعف الشرطة وجدت الادارة أن تطبيق هذا صعب.[/ALIGN]

شارك الموضوع :

16 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1

        أنا أود أن أسأل كل من تحدث معبرًاعن سروره بهذا الصنع هل سمعت فى تأرخ العالم أن هناك مكسباً تحقق لبلدٍ فى العالم لأن لديهم ما يكفى من الكحول !!! لاتضحكوا على عقول القلابه إذا كا نت لكم مكاسب فى المصنع أوأسهم فيه لا تحولوا ربط إنتاج الكحول بالسلام السلام أكبر أن ينتج الجنوب الكحول ما يهم السودان كله فى السلام وقف القتال والتنميه التى تحققة فى الشمال أتمنى أن أراها فى الجنوب من العوئد سواى من البترول أو من الكحول أتمنى أن يعيش السودان فى رخاء عام على كل السودان حتى دارفور تنعم بالسلام

        الرد
      2. 2

        الانفصال الانفصال الانفصال الانفصال الانفصال الانفصال الانفصال الانفصال
        الانفصال الانفصال الانفصال الانفصال الانفصال الانفصال الانفصال الانفصال الانفصال الانفصال الانفصال الانفصال الانفصال الانفصال الانفصال الانفصال الانفصال الانفصال الانفصال الانفصال الانفصال الانفصال الانفصال الانفصال الانفصال الانفصال الانفصال الانفصال الانفصال الانفصال الانفصال الانفصال الانفصال الانفصال الانفصال الانفصال الا نفــــــــــــــــــــــــــــصـــــــــــــــــال
        لا للوحدة مع الجنوب لا للوحدة مع الجنوب لا للوحدة مع الجنوب
        الانفصال يا مسلمين الانفصال يا شماليين……

        الرد
      3. 3

        سبحان الله !!!!!!

        الرد
      4. 4

        أود أولا من النيلين ان لا تكتفي بالنقل فقط فليس كل اخبار رويترز او العربية او غيرها تهمنا:mad:
        مجرد النقل بدون معرفة مايؤدي اليه المحتوى في حد ذاتها جريمة في حق القراء يالنيلين (؟)
        ثالثا لو كان من بنوا او استثمروا في هذا المشروع الضخم كمايقولون يهمهم مصلحة الجنوب فبناء مستشفى او توصيل المياه الموجودة اصلا ولا تحتاج الى تصنيع هو اوفر ويستفاد منه اكثر من البيرة 😡
        رابعا هذه بداية نهاية الجنوب , يا ابناء الجنوب انهم يريدون ان تسيحوا سكارى في الشوارع لكي لاتعلموا مايدار بكم سواء من حكومتكم الفاسدة اداريا ثم من نسور الجيفة من المستثمرين

        الرد
      5. 5

        الاخ/ جموعى متعب نفسك مالك وبتنادى بشى موجود منذ 2005 بس انت والزيك ديل الما دايرين تعترفوا بيه. الاخوة الجنوبيين فرزو عيشتهم من زمان والله يستر من دارفور فى الطريق. بس عشان عملوا ليهم مصنع بيرة سآآآآآآآآاقطة فى الجنوب تقوم تنادى بالانفصال. الانفصال مضمن فى الدستور وكل العالم شهدوا على ذلك بس باقى كم شهر كدا ويكون امر واقع، ارجو ان لانراك فى شوارع جوبافى ذلك الحين ههااااااا ههااااااا ولك تحياتى

        الرد
      6. 6

        😮 اللهم افرغ علينا صبراً من عندك ;(

        الرد
      7. 7

        كلو منك يا علي عثمان وين الدماء التي سكبت من

        الرد
      8. 8

        خلاف حرام وحلال لكن والله انا لو في محل مسؤول في الحركة اخجل من هذا التصرف هل هذا هو الدعم الذي عولو له في الاتفاقية ما يتخجلوا هو اصلا اغلب مدن الجنوب بيوت مريسه بالبراميل تاتي ببلا اشد منه فتكا بالمجتمع ثانيا اين المواطن الجنوبي لماذا لا يحاسب قادته اثبتت الحركة فشلها هل هذه هي الحرية الغرب اليوم بقى يبحث عن مخرج لمنع شربالخمر لانه اضر ودمر الشباب هو تخلف اصحوووووووو يا عالم هذا ما ينادي به ياسر عرمان وغيره من الذين اضروا بالسودان هذا هو خط سير اليهود ما هو سبب مشاكل الجنوب هو الخمرة هذه دعوة للخمول بدل مصنع للتنمية مصنع لكي يدمر المجتمع لكي لا يوعى يكون في دمومة سكر حسبي الله من اليهود

        الرد
      9. 9

        لا لعودة الجاهلية و الفساد و الانحلال الأخلاقي فلنضرب بيد من حديد كل مظاهر الجهل و ستكون محاربة هذا الأمر على النحو التالي :
        1- التريث حتى يكتمل المصنع تماما و يبدأ فى العمل و نقوم بعدها بالتفجير لهذا المصنع من أساسه حتى تكون الخسارة أكبر.
        2-اغتيال كل من لديه علاقة بانشاء هذا المصنع أو كل من لديه علاقة مشبوهة مع استخبارات دول الاستكبار.
        3-اغتيال الاجانب الذين يأتون لطلب المتعة و النساء فى بلادنا.
        4- تعيين الطيب سيخة حاكما عاما لجنوب السودان حتى يقوم بتأديبهم.
        5- اعادة ترشيح الرئيس الأسبق جعفر نميري و نائبه (البقرة الضاحكة) لمدة ثلاثة شهور

        الرد
      10. 10

        طيب يا جماعة عندما يسكر جميع الجنوبيين من الشيوخ بالمريسة والشباب بالبيرة والوسكي وكذلك النساء طيب من الذي سوف يعمل ويبني الجنوب الاخوة الجنوبيين خليكم اكبر من ذلك وخلي امخاككم متفتحة الجنوب عاوز شغل كتير الجنوب عاوز بنية تحتية كبيرة الجنوب عاوز تأسيس شوف الآن دخل البترول مقسوم بين الشمال والجنوب شوف الشماليين ماشين في تطور كيف شهد لهم البنك الدولي وذلك بنصيبهم من البترول انتو حققتوا شنو بنصيبكم من البترول ـــــ انا اقول لكم 50% من البترول ذهب للسياسيين وجماعة الحركة 40% لتسليح الحركة 5% لانشاء مصانع الخمور و 5% ذهبت لتطوير الجنوب والله ده انجاز كبير جداً نهني الاخوة الجنوبيين على هذا الانجاز الكبير الذي تم بناءه علي حساب الشعب الجنوبي المظلوم من زمان الشعب الجنوبي كان مظلوم والآن اصبح مظلوم اكثر وأكثر الله يكون في عونهم وبالطريقة دي الجنوب ما حتقوم له قائمة الى يوم القيامة اصحوا ايها الجنوبيين اصحوا من هذا الثبات العميق وهذا الزيف وهذا الهوان من هنا اوجه رسالة لجميع الاخوة الجنوبيين الوطنيين الجنوبيين الاصيلين الجنوبيين الثوار الاحرار ان يلتفتوا الي بناء بلدهم وشعبهم واهلهم واطفالهم وتعليمهم والله يكون في عونهم

        الرد
      11. 11

        فى اعتقادى انو نحل الموضوع وديا ، ننتج شربوت للشمال وبيرة ام جمل للجنوب
        وشوفو يا الجلابة ، –المسالة عايزة وقت —خلوهم شوية يقرطعوا وبعدين يمكن يبنوا …

        الرد
      12. 12

        يعني الواحد لو خرمان لسكرة أمشي الجنوب

        الرد
      13. 13

        هم الناس ديل براهم ما ناقصيين كمان يجو يعملوا ليهم مصنع ؟؟؟!
        يا جماعة دي كدا ما دولة اسلامية … نطالب بالانفصال.
        ارجو ان الحكومة تصحي قبل ان يخسف بنا الله الارض خمور و بارات في بلد مسلم؟؟!!

        الرد
      14. 14

        طبعا دا واحد من اجنده الحرب 20 سنة…….لكن غريب انو يكون من اوائل اامشروعات
        …..المهم نحن قلوبنا مع المساكين الجنوبيين… المخدوعين من منظمات وشركات الفسق العالمية…..اللهم اهديهم الى صراطك المستقيم …….آمين…..

        الرد
      15. 15

        السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
        هذا هو الاستعمار بعينة ..
        يردون زرع الفساد والدمار واعلان دوله فرع من فروع الدوله اليهودية لا لا لا لا لا لا
        لا لا نريد ان يتم هذا الفعل القاشم من الخونه سوف يجعلون السودان دوله غير اسلامية اين السودنه اين الاسلام ؟؟؟
        يجب ايقاف هذا المشروع المدمر لبلد كبير مترامي الاطراف والثقفات حرام ..

        الرد
      16. 16

        الناس ديل خـلآلآلآلآلآص أمريكا وإسرئيل ما قصرت فيهم عملت فيهم الواجب وزيادة وربنا يستر في الأيام الجاية ………………….؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.