كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

المهــدي.. فـــي مرمى نيـــران البرلمــان



شارك الموضوع :

[JUSTIFY]لم تكن جلسة البرلمان توحي بسخونة تخرجها من سياق العادية كونها كانت مخصصة للتداول حول تقرير لجنة الرد على خطاب رئيس الجمهورية والذي جاء في مجمله ممتدحاً للأداء التنفيذي، غير أن بوصلة الأحداث تغيرت تمامًا وأصبحت الجلسة كأنها بركان انفجر ليصب حممه من مدخل مدينة ام درمان حيث مبنى البرلمان صوب حي الملازمين أعرق الأحياء في أم درمان حيث مقام الإمام الصادق المهدي رئيس حزب الأمة القومي، وكان انفجار البرلمان عندما بدأ التداول بمداخلة لرئيس كتلة نواب المؤتمر الوطني مهدي إبراهيم لينساق خلفه كل المتداخلين ويصوبون حمم الغضب تجاه المهدي على خلفية تصريحاته حول قوات الدعم السريع، ويتهمونه بالارتزاق والعمالة وغيرها من التهم التي ربما تلقي بظلال سياسية سالبة في مقبل الأيام.

تعليق اللائحة
وعلى الرغم من مقاطعة رئيس لجنة التشريع والعدل السابق الفاضل حاج سليمان عبر نقطة نظام أوضح من خلالها أن لائحة أعمال المجلس الوطني تمنع التداول في قضية اتخذت فيها احراءات جنايئة لكن رئيس البرلمان د. الفاتح عز الدين كان له رأي مخالف بأن يعمل سلطته في تعليق لائحة أعمال المجلس إن رأى أن هناك موضعاً مهمًا يحتاج الى توضيح، وقال (ليس هناك أهم من هذا الموضوع الذي طرح، ومن حسن التدبير أننا من وضع اللائحة وأن البرلمان أكبر من أي لائحة ويمكن تعليقها متى ما أراد)، موجهًا بالاستمرا في إطلاق حمم الغضب تجاه الإمام.
بداية الانفجار
عندما تحدث مهدي إبراهيم بدأ بحديث عام عن استهداف البلاد من القوى الخارجية والتي تسخر لهذا الاستهداف كل ما تملك من آليات سواء كان دعماً للتمرد أو تسليطاً للوسائط الإعلامية أو ضربًا مباشراً او عبر استخدام قوى إقليمية ومحلية لضرب استقرار البلاد.
ويتخذ مهدي من جملة (استخدام قوى وطنية لضرب استقرار البلاد) معبراً للوصول إلى حديث المهدي حول قوات الدعم السريع ويقول (أحد قيادات المعارضة يصوب هجوماً واسعًا على قوات الدعم السريع التي تدربت تحت سمع القوات المسلحة وجهاز الأمن لتقوم بدور وطني لذا فإن أي حديث يثير حولها الغبار ويستجدي محاسبتها عبر المنظمات الدولية يعتبر سابقة خطيرة وأي كائن من كان يشن هجوماً على هذه القوات ينبغي من الجميع أن يقف له).
نيران صديقة
وعلى الرغم من أن مهدى تحفظ على إيراد اسم الإمام صريحًا إلا أن القيادي السابق بحزب الأمة القومي ورئيس حزب الأمة القومي عبد الله مسار صوب نيرانه تجاه المهدي عندما قال (أنا أقف عند تصريحات الصادق المهدي وما تترتب على ذلك من معلومات يمكن أن تؤثر على الأمن الوطني)، مشيرًا إلى أن أي تشكيك في القوات المسلحة مؤطر لوجوده بالقانون ينبغي أن يجد الدعم من (القادة الكبار) وليس التخذيل والتنكيل لافتًا إلى أن قوات الدعم السريع تم إنشاؤها بمبادرة من البرلمان ولابد من دعمها معنوياً ومادياً سيما بعد ان استطاعت ان تكسر ظهر التمرد، وقال (نجاحها هذا تسبب في ظهور التخذيل عبر قادة كبار لكي لا تقوم بدورها في قهر التمرد وأرجو أن أنبه البرلمان الى أن مثل ما جاء على لسان الصادق يضر بالبلاد).
تهديد بالرد الحاسم
نائب رئيس لجنة العلاقات الخارجية بالبرلمان محمد مصطفى الضو دعا ـ وهو المنوط به الحديث بلغة ناعمة – لرد حاسم عندما قال (إننا لن نسمح بأن يمس أحد القوات المسلحة ونرفض الضرب تحت الحزام) موضحاً أن أحد أسباب قيام ثورة الإنقاذ الوطني التردي في القوات المسلحة إبان فترة حكم الصادق المهدي موضحاً أن القوات المسلحة طوال عهد الإنقاذ لم تكن تقاتل منفردة بل كانت مدعومة من الشعب عبر كتائب الدفاع الشعبي وقال (من لبسوا الكاكي وقدموا الشهداء جاهزون للبس الكاكي مرة أخرى للرد على مثل هذا الحديث).
طعنة في الظهر
أحمد إبراهيم الطاهر رئيس البرلمان السابق رأى أن كل طعن للقوات المسلحة طعن للشعب لافتاً إلى أن السياسيين بمختلف ميولهم مطالبون بالوقوف صفاً واحدًا لدعم الشعب لأن القوات المسلحة تقاتل لأجل كل الشعب ضارباً المثل بتصديها لهجمات المتمردين التي استهدفت المواطنين مؤخرًا في شمال دارفور. وقال: مثل هذا السلوك هو الذي ينبغي أن يدان وليس تحركات القوات المسلحة داعياً لانتباه السياسيين.
نقاط فوق الحروف
د. نافع علي نافع وضع نقاطاً على الحروف عندما قال إن قوات الدعم السريع ليست قوات صديقة وليست كالدفاع الشعبي تستدعى ولكنها قوات أصيلة من صلب القوات المسلحة وإن أي هجوم عليها هو هجوم على القوات المسلحة معتبرًا أن قوات الدعم السريع قوات الدعم لمحاور قتال حية مؤكدًا أن القوات كانت في غاية الانضباط مشيرا لآخر ما قامت به من عمليات في شرق شمال دارفور.
ولفت د. نافع إلى فشل محاولة إدانة قوات الدعم السريع في مجلس الأمن عبر أصدقاء السودان مبدياً الأسف على أن تكون هناك محاولة من داخل الوطن تدعو لتدخل أجنبي لمحاسبة القوات كما نادى الصادق المهدي.
صوت العقل
القيادي المخضرم بالمؤتمر الوطني أحمد عبد الرحمن بدا أكثر نضجًا وهو يدعو لإعمال صوت العقل في معالجة مثل هذه التصريحات لافتاً الى أن الانفعال يزيد من وتيرة الاشتعال، وقال (الأمر يجب أن يعالج بحكمة لأننا كبار ولذا لا أعتقد أن نولي هذه القضية اهتماماً كبيراً مثلما أعطيناها الآن.
قوات من صلب البرلمان
رئيس لجنة الأمن والدفاع بالبرلمان مالك عبد الله حسين اعتبر حديث المهدي مخططاً يستهدف القوات المسلحة والشرطة والأمن لافتاً إلى أن ما تقوم به قوات الدعم السريع يجد القبول من البرلمان موضحاً أنها قوات تعمل وفق قانون مجاز، وقال (قوات الدعم السريع جاءت من صلب هذا البرلمان وأي حديث عنها فيه عمالة وخيانة وضربة لهذا الوطن) مشيرًا إلى وجود محكمة إيجازية تعمل بقانون الجيش والأمن تفصل مباشرة في أي سلوك خارج من قوات الدعم السريع.
دفاع عن البرلمان
رئيس البرلمان د. الفاتح عز الدين قال (هذا البرلمان لن يكون كتلة باردة من الثلج وسيتفاعل مع كل ما يمس البلد، ورغم أننا نحترم المؤسسات العدلية التي ترى عدم النشر لكن ما أردنا أن نوضحه أن الحديث عن هذه القوات شأن قومي داعماً مقترح إصدار بيان رسمي من البرلمان لإدانة حديث الصادق المهدي.

صحيفة الصيحة
أ.ع[/JUSTIFY]

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.