كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

بالصور.. حفل زفاف الشيخة الإماراتية لطيفة بنت مكتوم



شارك الموضوع :
[JUSTIFY]حفل سريالي بين الحقيقة والخيال، حمل مفردات ومشاهد لوحات الفنانة التشكيلية الإماراتية الشيخة لطيفة بنت مكتوم لتكون مشاهد حية وسينوغرافيا على مستوى مميز أذهل 350 إمراة مدعوة.

وفي تسجيل فيديو للتحضيرات الخاصة بالعرس التي تم مؤخراً في إحدى قاعات مدينة دبي، شرحت المكلفة بإعداد العرض تفاصيل العمل عليه، والذي كُلفت بتنفيذه كوادر فنية مختصة من حول العالم، شملت جوانب الإضاءة والأزياء واللوحات الراقصة وكذلك العروض السينمائية، بينما أقتصر طاقمها على النساء فقد، كون أمسية الإحتفال بالعرس هي للنساء فقط.

تم تكليف المديرة الفنية آيمي تنكهام التي تعمل في شركة Zixi في دبي من قبل شركة Designlab events من دبي، لتعمل على تحضيرات الإحتفال بعرس الشيخة من خلال أعمالها الفنية، وعلى الرغم من أنها لم تلتق بالشيخة، إلا أنها قامت ببناء رؤيتها الفنية عن طريق لقائها عبر لوحاتها الفنية، التي شعرت بها وسمعتها لتخرج برؤاها الإخراجية للحفل.

عملت آيمي مع مصممة الرقصات (الكوريوغرافيا) ليندسي نيلكو، لإختيار أفضل الراقصات وأكثرهن أناقة وحرفية من لوس أنجلوس، وتم التدريب على بعض مشاهد السينوغرافيا بلوحات تعبيرية راقصة ترافق اللوحات.

أستوحت مصممة العرس فكرة أن تعرض لوحات العروس لطيفة (الفوتومونتاج) بطريقة حية، بطريقة (تابل أوف أيفون) حيث أخرجت من تلك اللوحات موديلات حية أستمررن بالعرض طوال فترة الحفلة، وكانت هذه اللوحات في مدخل القاعة، لتبدأ القصة من هناك وتستكمل بالمشاهد الراقصة السينمائية في الداخل.

لإستكمال المشهد المتحرك للحفل، أستعانت آمي بمصمم الدمى والحيوانات المُتحركة روجر تايتلي لم تلتق به من قبل، وهو الخبير بدراسة حركة الحيوانات وطبيعتها، بالإضافة إلى حرفيته العالية بصنع هياكل تلك الحيوانات المتحركة. فطلبت منه أن يصنع نسراً ضخماً و20 غزالاً، وبعضاً من الطائرات الورقية التي وضعت على طاولات المدعوات.

تعد الشيخة لطيفة بنت مكتوم من أبرز شخصيات الفن التشكيلي الإماراتي المعاصر، فهي التي مثلت الإمارات في بينالي البندقية، الحدث الفني الأهم في العالم، ضمن ثلاثة فنانين عام 2011، وهي المؤسسة والقيمة الفنية لمركز تشكيل الفني في دبي، فقد أختارت أن يكون إختصاص دراستها الفنون البصرية، وتخرجت من جامعة زايد عام 2007.

كانت لها مشاركات عديدة في المعارض المحلية والعالمية بصور فوتوغرافية مركبة من طبقات، تحكي عوالم سريالية بين الحقيقة والواقع، وهنالك تمثيل قوي للمرأة في معضم أعمالها، وإن كانت مُصورة بهيئة مبهمة في أجواء ساحرة، وهي تجمع المشاهد الحضرية للمدينة المتطورة دبي، مع آثار الطبيعة الصحراوية والتراث العريق للمنطقة.

وهي كما تقول أن لوحاتها تنقل حقائق متناقضة من ذكرياتها الحاضرة وماضيها بمشاهد للزهور والحيوانات التي تسكن بلادها ولوحاتها.


[/JUSTIFY] [FONT=Tahoma]
دنيا الوطن
م.ت
[/FONT]

شارك الموضوع :

5 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1

        يقول المولي جلي وعلى في كتابه الكريم ” ولتسألن يوميذ عن النعيم..”

        الرد
      2. 2

        [B]ناس عايشة وناس دايشة وناس في الدوشة مالامين
        ناس ناس وناس انا ناس وناس وللا ناس[/B]

        الرد
      3. 3

        تبدو اللوحة السوريالية الوسطى وكأن هناك قارباً بحرياً على شكل حيوان بأرجل متعددة يسير في ظلمة, تعلوه تــلة تقذف من أعلاها شهباً حمراء وفي قمتها( صليب ضخم) وكأنه رجل وقف على قمة العالم ويتبجح بأنه قد استولى على كل شيء , فإن صح هذا التحليل فإن هذا يدل على الاستلاب الثقافي أو ضياع الهوية التشكيلية لبعض الناس من الفنانين والفنانات العرب لصالح الهويات الأخرى وربما يعني هذا (نهـــاية التاريخ ), وهذا ما فهمته , فمن له فهم أو تفسير آخر يعتبره صحيحاً فليتفضل به !! والله أعلم

        الرد
      4. 4

        [SIZE=5]الرسول صلى الله عليه وسلم يخرج جائعا من بيته تمعن في كلمة جائعا هذه الرسول جائعا : [/SIZE]
        [SIZE=4]عن أبي هريرة قال : خرج رسول الله – صلى الله عليه وسلم – ذات يوم أو ليلة ، فإذا هو بأبي بكر وعمر ; فقال : ” ما أخرجكما من بيوتكما هذه الساعة ) ؟ قالا : الجوع يا رسول الله . قال : ” وأنا والذي نفسي بيده لأخرجني الذي أخرجكما قوما ” فقاما معه ; فأتى رجلا من الأنصار ، فإذا هو ليس في بيته ، فلما رأته المرأة قالت : مرحبا وأهلا . فقال لها رسول الله – صلى الله عليه وسلم – : ” أين فلان ” ؟ قالت : يستعذب لنا من الماء ; إذ جاء الأنصاري ، فنظر إلى رسول الله – صلى الله عليه وسلم – وصاحبيه ، ثم قال : الحمد لله ما أحد اليوم أكرم أضيافا مني . قال : فانطلق ، فجاءهم بعذق فيه بسر وتمر ورطب ، فقال : كلوا من هذه . وأخذ المدية فقال له رسول الله – صلى الله عليه وسلم – : ” إياك والحلوب ” فذبح لهم ، فأكلوا من الشاة ، ومن ذلك العذق ، وشربوا ; فلما أن شبعوا ورووا ، قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم – لأبي بكر وعمر : ” والذي نفسي بيده لتسألن عن نعيم هذا اليوم ، يوم القيامة ، أخرجكم من بيوتكم الجوع ، ثم لم ترجعوا حتى أصابكم هذا النعيم ” . خرجه الترمذي ، وقال فيه : ” [SIZE=5]هذا والذي نفسي بيده من النعيم الذي تسألون عنه يوم القيامة : ظل بارد ، ورطب طيب ، وماء بارد [/SIZE][/SIZE]

        الرد
      5. 5

        [SIZE=5][B]على بالحراااااااااام ان ما جحشتا فى الصورة (جحششتا بمعنى دققت النظر للحناكيش المعلومة) كنت مفتكرها دى اليس فى بلاد العجائب .. عشنا وياما حنشووووف .. لكين عليكم الله ما محترمة ومؤدبة والله دى كان واحدى من بنياتنا البتصورن فى شواطى الاسكندرية وعايشة النغنغة دى .. تسوى العجب[/B][/SIZE]

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.