كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

سؤال لمدير وكالة السودان للانباء: تواجه وكالات الأنباء تحديات كبيرة في ظل التطورات المتسارعة والإعلام الجديد ما هي رؤيتكم لمواكبة هذا الواقع؟



شارك الموضوع :
أعدت وكالة السودان للأنباء ورقة عمل، ضمن خمس أوراق عن الإعلام الرسمي: (سونا، والإذاعة، والتلفزيون، والبث الإذاعي، والإعلام الولائي) – لمناقشتها في ورشة العمل المخصصة لذلك، في اطار المؤتمر الثاني لقضايا الإعلام السوداني.
وتهدف الورقة التعريف بحاضر (سونا)، كأساس لاستشراف مستقبلها، من خلال اختصاصها وتخصصها، بوصفها جزءاً من منظومة وطنية واحدة، من الإعلام الرسمي، والخاص، متكاملة في وظيفتها ورسالتها تجاه السودان، لتعزيز أمنه القومي، والدفاع عن مصالحه العليا في إطار النظام الإعلامي العالمي.
ولتسليط الضوء على ما جاء في الورقة ولمزيد من التوضيح لبعض النقاط جلست (سونا) إلى المدير العام الأستاذ عوض جادين محي الدين واستفسرته عن محاور الورقة:
س: تواجه وكالات الأنباء تحديات كبيرة في ظل التطورات المتسارعة والإعلام الجديد ما هي رؤيتكم لمواكبة هذا الواقع؟
ج: التحدي الآن هو ما يسمى بالإعلام الرقمي وهو كل ما يقوم على الهواتف الذكية والانترنت والمتصفحات الالكترونية هو تحد كبير يواجه كل انواع الاعلام التقليدي وليس وكالات الانباء فحسب ، فالوكالات يواجهها بشكل خاص لسبب بسيط التحول الكبير الذي حدث في هذا المجال وخاصة الذي حدث في مجال المواطن الذي كان في السابق بالجمهور والان اصبح مشاركا في صناعة الرسالة الاعلامية وصنع الاخبار والمعلومات والمواطنين يتبادلوا المعلومات والأخبار بطريقة حديثة ، فدور سونا كبير ويتمثل في كيفية استيعاب طاقات الشباب وجعلهم مسلحين بأدوات إنتاجية حتى يكونوا جنود جاهزين للدخول في المعارك الإعلامية.
والجهاز الاعلامي الراشد بالضرورة يفكر في استيعاب هذه الطاقات لتصب في ماكيناته ويمكن ان يشكل انتاج هؤلاء الشباب رافدا مهما لغرفة اخبار الوكالة وهذا تحد واستيعابهم يحتاج الى تفكير عميق والتخطيط السليم وفي النهاية سيكونوا إضافة حقيقية لعمل الوكالة.
س: هنالك محاذير وتحدي يواجه استخدام الإعلام الجديد، وهي المصداقية كيف لسونا ان تتلافى هذه المحاذير وهل هناك حاجة لخلق بيئة تشريعية وقانونية لاستخدام الاعلام الجديد؟
ج: هنالك حاجة لاستيعاب هذه الطاقات الجديدة لتكون جزء من الشبكة الانتاجية للوكالة، وسيكون دور سونا التحقق من صحة ما يصلها من اخبار ومعلومات لتعطيها المصداقية لتكون مؤهلة للقبول لدى وسائل الاعلام الاخرى الداخلية والخارجية فالاعلام الان بسبب هذه الوسائل الجديدة يشهد فوضى واشاعة واخبار مفبركة متداولة بين الناس والان الناس في حاجة ماسة الى دور الوكالة لمقاومة هذه الفوضى وكبحها من خلال مهنية الوكالة وحرصها على المصداقية فالمصداقية راس مال هذه الوكالات فاذا فرطت فيها فرطت في سمعتها الاساسية ولذلك الحاجة متزايدة لوكالات الأنباء بسبب الفوضى التي يشهدها حقل الأخبار والمعلومات وتداولها بين الناس
س: كيف يمكن ضبط هذه الطاقات ؟
ج : التشريعات لوحدها لن توقف هذا المد من المعلومات ، ممكن ان يضبط من خلال استيعاب هذه الطاقات واعطاء المواطنين موضوعات واجندة ويتحركون فيها ويتحاورون حولها فدور الوكالات ملء الفراغ واعطائهم مشروعات يعملوا فيها فمثلا الوكالة في حاجة لتوثيق مادة عن السودان والمجموعات الشبابية يمتلكون احدث الاجهزة والكاميرات فيمكن في لحظة واحدة ان يجمعوا مادة عن اي موضوع يطلب منهم او حدث معين بحكم الانتشار الواسع لادوات التوثيق والانتاج الاعلامي المملوكة لدى الشباب ومن ميزة هذه الوسائل الجديدة انها لا تكلف شيئ فاذا ارادت الوكالة ان تبني شبكة مراسلين بهذا الحجم تحتاج الى تكلفة عالية من ناحية التقنيات والموارد المالية لكن عن طريق هذه المجموعات تشكل شبكة ضخمة يمكن أن تستوعب عشرات الآلاف بل ملايين الأشخاص وتوظيفهم لصالح تدفق الاخبار الايجابى عن السودان فالتشريعات لن تحل هذه المشكلة لذا على الناس ان يفكروا تفكير ايجابي لعمل خطط وتدابير لاستيعاب هذه الطاقات.
س: تحدثتم في وصفكم لحاضر سونا عن تراخي قبضتها على اختصاصها وتراجع تفوقها في تخصصها كمنتج اساسي للاخبار والمعلومات السودانية، فما هي المعالجات التي اقترحتها الورقة لاحكام الوكالة قبضتها على اختصاصها؟
ج: هذا ليس دور سونا وهذا دور مفترض ان تقوم به السلطات العليا من ناحية تشريعات وسياسات ، ومن ناحية خطط إستراتيجية وفهم لإحتياجات الارتقاء بالاعلام فالسودان ليس به قوانين تضبط ادوار الاعلام بالكامل اذا كان الاعلام الرسمي أو الخاص ، فلدينا مجموعة من الصحف والاذاعات والفضائيات وليس هناك ما ينظم ادوارها والان العالم متجه الى الاختصاص والتخصص كل شخص يرسم له دور يتخصص فيه ويتطور رأسياً وينافس به عالمياً وليس داخلياً ولن نتمكن من المنافسة الا اذا ضبط الاختصاص لهذه الوسائل ومكنت من التخصص فى مجالاتها حتى انها تكون قادرة على المنافسة عالمياً.
س: ما المطلوب في تقديركم لتمكين سونا للقيام بهذا الدور علي الوجه المطلوب ؟
ج : لذا نطالب بتمكين سونا من اختصاصها وهو صناعة الاخبار والمعلومات فالسودان ليس فيه وكالة أنباء أخرى غير سونا وليس هناك جهة مختصة غيرها في هذا الجانب ، فلماذا لا تمكن سونا من القيام بهذا الدور على الوجه الاكمل لتكون المصدر والمرجع الاول لهذه الصنعة فى السودان داخلياً وخارجياً ، وبمعنى آخر يجب أن تكون سونا المصدر الاساسى لوسائل الاعلام داخلياً وخارجياً فى هذا المجال ويجب تمكينها للقيام بهذا الدور ويجب الا تعطى اى جهة اسبقية للقيام بهذا العمل قبل سونا والجهات الاخرى يمكن ان تقوم ، لكن سونا هي الاساس فالجهات السياسية والتشريعية عليها دور فى هذا الجانب وطبعاً السودان يحتاج الى بناء رمزيات فى جميع المجالات ويحتاج لأعمدة يقوم عليها لإكمال عملية البناء ، وفى الإعلام أيضا يحتاج الى اعمدة فسونا هى واحدة من اعمدة الاعلام لانها تضطلع باخطرمجال فى مجالات الاعلام وهى الاخبار والمعلومات وهى تشكل عمود للإعلام السودانى وتستند عليه فيجب تمكينها للقيام بهذا العمل من ناحية سياسات وتشريعات وتمويل وتجهيز وإعدادت للكادر ومعينات العمل الاخري فسونا عندما وجدت العناية فى وقت سابق قامت بهذا الدور خير قيام وحققت السيادة على الارض السودانية ولم يكن لها منافس بل تعدت الي الخارج وبدأت تتمدد إقليمياً اي بدأت تنافس وكالات الانباء العالمية والإقليمية فى مجال اخبار افريقيا وفى زمن وجيز لم يتعدي 15 عاماً وصلت الي هذا المستوي
س: مدي إمكانية عودة سونا إلي تميزها وريادتها ؟
ج: يمكن أن تعود سونا الي تميزها وريادتها فى هذا المجال اذا وجدت الاهتمام اللازم وهو يبدأ بضبط اختصاصات الاعلام كل جهاز يحدد له دوره ويسئل عنه ويمكن من القيام بهذا الدور فسونا دورها معروف وواضح فهى المعنية بالاخبار والمعلومات فى السودان.
س:تحدثتم عن تراجع دور سونا ما السبب ؟
ج: لا توجد تشريعات تضبط القيام بهذه الاعمال فأي شخص يمكن ان يؤسس وكالة واي شخص يمكن ان يعمل فى شبكة اخبار بمقابل مالي وينسوا ان هناك جهة تقوم بهذا الدور فنحن ننبه الجهات المسئولة لاسباب متعدده غير الارتقاء فى هذا الجانب توفير الموارد وهى صيغة تعمل بها وسائل الاعلام بالخارج فمثلاً الوكالات الامريكية من اسمائها تعرف انها وكالات تعاونية (اسوشيتد برس -يونايتد برس) فهى وكالات انباء انشأتها وسائل الإعلام لكى تقدم لها هذه الخدمة لانه لا توجد وسيلة إعلام واحدة تستطيع ان تنشر مراسلين فى كل انحاء العالم لجمع الاخبار والمعلومات ولهذا اتفقت وسائل الإعلام فى العالم انها توكل جهات للقيام بهذا الدور بسبب التكلفة العالية فهل سنخالف العالم فى هذا المجال وهل نعمل اكثر من وكالة واكثر من جهة معنية بالاخبار فالتكلفة عالية والسودان لا يتحمل ذلك لذلك تضعف كل الجهات سونا واي جهة تقوم بهذا العمل لذا يجب توظيف الموارد بطريقة صحيحة وتركز فى جهة واحدة حتى تقوم بهذا الجانب وهذا ما نطالب به اي يجب ان تحسم الفوضى فى هذا المجال لضبط الاختصاص لسونا ولا يسمح لاي جهة اخري فى هذا المجال .
س:ابرزت الورقة دور الوكالة فى خدمة وسائل الإعلام الأجنبية والمحلية بل إعتبرت الصحف شريكاً فى مجلس ادارة الوكالة فهل تفضلتم بتسليط الضوء على هذا الجانب؟
ج: هذا انطلاقاً من ما قلت سابقاً إن الوكالات أساسا أنشئت لخدمة وسائل الاعلام وليس لمنافستها فلذلك مهم جداً ان يكون اصحاب هذه المصلحة فى مجلس ادارة الوكالة ويكونوا جزء من الوكالة وهى تخدمهم وهذا يصحح للوكالة الطريق فهولاء زبائن وعملاء الوكالة ، ولابد أن تتعرف على إحتياجاتها وملاحظاتهم على اداء الوكالة بالتالي تستطيع الوكالة ان تطور منتجاتها ابتداءً بإحتياجات الجهات التى تخدمها لذا اقترحنا ان يضم مجلس إدارة الوكالة عدد من وسائل الاعلام ووجود طاغي لها فمجلس الادارة به 15 عضواً به 8 من الاعلام الخاص (صحفيين) و2 من الاعلام الرسمى وهذا يؤكد أن الوكالة ليست منافس انما هى خادم لهذه الوسائل وهذا محتاج للفهم من وسائل الإعلام الاخري وعليهم ان يدركوا ان الوكالة لا تنافسهم بل تخدمهم وتترك لهم بعد ذلك المجال ليتنافسوا بينهم لتطوير هذه المادة الاخبارية من خلال تفسيرها والتعليق عليها وتحليلها واجراء حوار حولها ولكن اساس الخبر هذا عمل الوكالة .
س: ولكن كيف تضم الصحف الي مجلس الادارة وهى نفس الصحف التي تهضم حقوق سونا الأدبية فكيف تعالج هذه المسألة ؟
ج: هذا الأمر يحتاج إلي وعي وهذه قيمة اخلاقية ومهنية بمعني لايجوز ان يظلم الصحفيين بعضهم البعض فالذين يعملون فى سونا صحفيون واللذين يعملون فى الصحف صحفيون ، واداب المهنة وقواعدها تفترض وتقتضى ان يحترم الناس بعضهم وان يثبتوا الحقوق الادبية لبعضهم واري ليست هناك مشكلة فى هذه المسألة و يوجد حل لهذا الامر ووجودهم فى إدارة هذه المؤسسة يكونوا حريصين علي مكتسباتها وحقوقها وكونهم طرف في ادارتها يكونوا علي اطلاع بمشاكل الوكالة ويستطيعوا من خلال المجلس معالجة هذه المشكلة .
س:الورقة تطرقت الى الجندر فى وسط الصحفيين بالوكالة هذا الامر يتطلب توضيح؟
ج: موضوع الجندر ورد فى الاطار الكلي الذى يتحدث عن قوة العمل فى الوكالة وماذا اصابها عبر السنوات فقوة العمل فى الوكالة الاساسية هم البشر وتعرضوا خلال الزمن لبعض الاختلالات في قوة العمل نتيجةً للأوضاع التي مرت بها الوكالة فتقلصت القوة البشرية من 714الي 350 وهذا يمثل اقل من 50% فالهيكل المصدق في عام 1997م الوظائف المشغولة اقل من 50% هذا اختلال فى عدد الوظائف وهنالك اختلال آخر فى توازن القوة داخل الوكالة فالقطاع الاساسي فيها هو الصحفي وهو يشكل أغلبية الآن لا يصل إلي 40% هذا اختلال ايضاً، فقد حصل طغيان في الوظائف المساعدة علي الوظائف الاساسية وهذا كان عبر الزمن وهنالك عامل ثالث يتمثل في العمر فلا يوجد توازن بين الاكبر سناً والمتوسط والاصغر فنسبة 75% اكثر من 45 سنة وهذا نعتبره اختلال سني واقل من 5% فى عمر 35 سنة وهذا يمثل اتجاه الصحافة الجديدة وايضاً يعتبر اختلال فقد واجهتنا مشاكل كبيرة جداً مثل فرص التدريب داخلياً وخارجياً التي تتطلب اقل من 45 سنة نحن لدينا 75% من قوتنا اكثر من 45 وهولاء فقدوا فرصاً للتدريب هذا اختلال كذلك وضياع لفرص الوكالة.
أما عدد العنصر النسوي كبير مقارنة بطبيعة عمل الوكالة وهي طبيعة شاقة وكما هو معروف ان الوكالة يفترض ان تعمل 24 ساعة فى اليوم و7 ايام فى الاسبوع و12 شهرا فى العام وتعمل بأماكن الشدة والاماكن الخطرة ومناطق الاوبئة والحروب والكوارث وهذه طبيعة قاسية وصعبة وتقاليدنا فى السودان لا تسمح للمراة المشاركة فى مثل هذه الاعمال وتقديراً لهذه الظروف حتي لا يحدث ضغط علي العنصر النسوي لو اصبح عددهم كبير فسيجبروا للدخول فى مثل هذه الاعمال أو ان يتوقف العمل وحتي لا يتأثر العمل ولا يتم الضغط عليهم رأينا ان تراجع وزنة العنصر النسوي مقارنة بالعنصر الذكوري حتي لا يختل ميزان العمل ولا يحدث ضغط كثيف علي الرجال وحتي نخرج من هذا المشكل طالبنا بالتوازن حتي يحفظ للوكالة قوتها وتحفظ للنساء خصوصيتهم وتحفظ للرجال قدر من الراحة العملية وهذا حديث موضوعي وعملي و ليس فيه تقليل من قيمة المرأة بل بالعكس هو للحفاظ علي كينونتها وتقديراً لظروفها الخاصة وللتقاليد السودانية الا اذا كانوا يريدون غير ذلك فنحن ليس لدينا مانع اذا كانوا يريدوا العمل مثل الرجال ولا نفرق اذا كانوا يستجيبوا لكل مطلوبات العمل بالوكالة لكن نحن نعلم ان التقاليد السودانية لا تسمح ورغم ذلك الباب مفتوح للعاملات في سونا الائي لديهن الرغبة فى العمل كما يعمل الرجال يأخذوا ما يعطي للرجل .
س:حققت مكاتب سونا الخارجية عند قيام الوكالة اكثر من سبق صحفي علي الوكالات العالمية وربطت السودان بمحيطية العربي والافريقي الا ترون ان دور مثل هذه المكاتب اصبح مهماً اكثر من اي وقت مضي ؟
ج: قبل المكاتب الخارجية نفكر في المكاتب الداخلية فسونا يجب ان يكون لديها انتشار كثيف داخل السودان بشكل لا يسمح لاي جهة داخلية او خارجية ان تنافسها في هذا المجال والانتشار نحن قسمناه الي ثلاث مستويات مستوي أول هم المخبرين الصحفيين يخرجوا من مركز سونا وهم اصحاب خبرات وتخصص ومهنية عالية والمستوي الثاني تنشأ شبكة تربط سونا بالوحدات الحكومية الاتحادية والولائية شبكة تقنن مالياً وادارياً وفنياً تضمن تدفق الاخبار والمعلومات من وحدات الدولة المختلفة فى الوقت المناسب للوكالة وهي معلومات معتمدة تضمن صحتها ودقتها من خلال العاملين والكوادرالمؤهلة التي تمد سونا فى هذه الوحدات اذا كان في الولايات او المركز ونعتبر هذا المستوي رافد اساسي من روافد سونا في مجال الاخبار والمعلومات لان اخبار الحكومة هي تهم كل المواطنين وتهم غير السودانيين الذين يريدون ان يعرفوا نشاط الدولة السودانية لان نشاط الحكومة مرتبط به نشاط الدولة والمستوي الثالث رأينا ان نستوعب الطاقات المجتمعية في الاعلام الرقمي فلابد ان يكون لدينا شبكة من المتطوعين المعتمدين لدينا منتشرين في انحاء السودان فالوكالة اذا ما بنت هذه الشبكات الثلاث فلن يتفوق عليها احد داخل السودان وتكون حققت السيادة علي الارض السودانية في هذا المجال .
اما في الخارج فنعطي اسبقية للمناطق التي تربطها علاقات مباشرة بالسودان او تؤثر تأثيراً مباشراً في المصالح السودانية وهذه نحتاج ان يكون لدينا فيها وجود لكي تكون سونا سباقة في الاخبار التي تهم السودان في تلك المناطق فسونا كان لديها مكاتب حولت للاعلام الخارجي ونحن هنا نطالب بان تعود هذه المكاتب الي الوكالة واكثر عدداً وتجهيزاً للقيام بمهمتها ونحن الان لدينا شبكة من 300 محطة لجمع الاخبار من الداخل والخارج شبكة المينوس المعروفة وهي محطات داخلية وخارجية ولو تم تجهيز هذه الشبكة واضافة شبكة المراسلين ستكون سونا رافداً اساسياً لوسائل الاعلام الداخلية والخارجية .
س:ضبط الخطاب الاعلامي للدولة خاصة وان سونا في كثير من الاحيان تغيب ؟
ج: كل ما قلناه واحد من اهدافه ضبط القنوات التي تتدفق منها المعلومات ولمنع التضارب ولترشيد الموارد وللارتقاء بالمهنة من خلال التخصص وضبط الاختصاص ومجموع ما نقول ان تمكن سونا لتحقيق هذه الاهداف مجتمعه وواحد منها ضبط الخطاب الاعلامي للدولة وتنسيق التدفقات الصادرة من مؤسساتها فهذه كلها عندما تكون موجهة الي سونا فهي تسطيع ازالة اي تضارب فسونا لا يمكن ان تخرج اي معلومة متضاربة ولكن اذا ما سمح لاي وسيلة التعاون مع اي جهة مباشرة بهذه الطريقة فسيحدث التضارب وهذا يرشد موارد الدولة المالية ويرتقي بمهنة الاخبار.



الخرطوم في 10-6-2014م (سونا)
شارك الموضوع :

1 التعليقات

      1. 1

        وكالة لخدمة النظام الحاكم لا غير ولا يمكن توصل مرحلة وكالة تنافسية في افريقيا او الشرق الاوسط فهي عبارة عن بقالة او دكان ود البصير تستلم الاخبار وتنقيها وتبثها حسب متطلبات ومصلحة النظام البغيض.

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.