النيلين .. بوابة شاملة

تفاصيل الإعلان

جديد الأخبار
جديد المقالات

 

  تفاصيل




جديد الصور

المقالات
أم وضاح
فك تسجيلات الوزراء.. السماسرة يمتنعون
فك تسجيلات الوزراء.. السماسرة يمتنعون
11-22-2013 08:12 AM

فك تسجيلات الوزراء.. السماسرة يمتنعون

لخص من «وجهة نظره» طبعاً السيد عبد الحليم المتعافي وزير الزراعة.. لخص وبرر التناول الإعلامي لفضيحة تقاوى القمح التي لم تنبت بأن هذه مجرد ضوضاء تصاحب فترة «فك التسجيلات الوزارية».. وعلى حد ما فهمت من حديث السيد المتعافي أن هناك بعض من يمارسون اللعب الضاغط أو الضرب تحت الحزام لإقصاء بعضهم عن كرسي الوزارة.. هذا الكرسي الذي لم أصل حتى الآن إلى أبجديات الاختيار الأساسية له.. لأن الناظر للخارطة الوزارية الآن والتي تشمل الوزراء ووزراء الدولة وبعض ملحقاتهم من المؤسسات المهمة «ينفجع» أي تصيبه الفجيعة والدهشة في كيف اختير هؤلاء وعلى أي أساس اللهم إلا إن كان هناك «وسطاء» يسبغون عليهم الأوصاف والنعوت الجميلة لتسجيلهم في موسم التسجيل الوزاري ولاحظوا أنني لم ابتكر وصف «فك التسجيلات» هذا.. بل من وصفه لاعب أساسي ظل دائماً في التشكيلة الرئيسية التي لم تحرز هدفاً ولو تسلل حتى الآن!!

أعود لأقول إن أي تعديل وزاري يشبه «شك الكوتشينة» سيكون تعديلاً شكلياً لن يرضي طموحات المواطن الذي ارتفع سقف طموحاته في أن لا يرى أي واحد من الموجودين الآن الذين وصل في عهدهم الاقتصاد إلى أحط مستوياته وتوقف نبض كثير من المؤسسات والمشاريع التي كانت «تشن وترن» وما سودانير إلا دليلاً أول ومشروع الجزيرة دليل ثاني والسكة حديد دليل ثالث وعدوا من هسه حتى بكرة.. أما الغبائن الأخرى فقمتها تصل شمالاً جغرافياً النظر إليه يهيج المشاعر ويقطع نياط القلوب وحلايب تستباح أرضها وتراق دماء رجالها والغريبة أن الخرطوم لم يهتز لها رمش ولم نسمع عن رد فعل جسور يهدد أو يتوعد ولا حتى رد فعل مستكين ترفع فيه السبابة تهديداً ووعيداً لمن استباحوا الأراضي السودانية!!.. بعدين كدي اعتبروني ما بفهم وامنحوني إجابة على سؤال مهم ما الذي يجعلنا ندافع ونموت ونشحذ الهمم ونحشد الحشود دفاعاً عن أي متر تهاجمه الجبهة الثورية أو غيرها ونغض الطرف عن حلايب المستباحة جهاراً نهاراً؟.. لماذا الكيل بمكالين والكرامة واحدة لا تتجزأ والسيادة ليس لها معنيان ولا قالبان مختلفان.

في العموم أن كان التعديل الوزاري بالفعل يشبه فك تسجيلات لاعبي الكرة.. فرجاءً سجلوا لنا وزير وزيرين محترفين من أي بلد من بلاد الدنيا لعلنا نطلع من الليق لأي درجة من الدرجات وربما نصل الممتاز.

٭ كلمة عزيزة

حديث الأخ المتعافي عن «فك التسجيلات» الذي أوضح بجلاء أن هناك شيئاً يدور خلف الكواليس يجعلني أتسءل هل يعود بعض الوزراء إلى مقاعدهم ذاتها أو إلى مقاعد أخرى لأنهم بالفعل يستحقون العودة بشكل أو بآخر أم أن بعضهم يجيد التعامل مع الإعلام ويعرف كيف يستعرض ويعرض بضاعته حتى لو كانت بضاعة بايرة هو يختار التوقيت المناسب للظهور بشكل مكثف ولكأنهم في حراك دائم وهذا الظهور والشو قد ينطلي على العامة أو البسطاء من الناس لكن أن ينطلي على صناع القرار الذين يفترض أنهم يمتلكون الآلية الرقابية والحسابية لمتابعة هؤلاء.. والله دي ذاتها ما في!!

٭ كلمة أعز

أستطيع أن أنسى أنه ليس لدينا وزير ثقافة.. لأن وزير الثقافة الحالي اكتفى بأن يكون وزيراً للإعلام وحمل وزارتين على ظهره أكبر بكثير من أن يحمله لكنني لا استطيع أن أنسى أن لدينا ثقافة «مكنوزة» تحتاج لوزير يقود رسنها ويحرك عجلاتها وعليكم الله ماذا تنتظرون من أجيال قادمة محبطة وجائعة ولا تملك ثقافة ولا هوية ولم تتح لها الفرصة لاكتشاف تاريخها أو تكوين منتوج تشكله هواياتها ومواهبها.. تخيلوا معي لو استمرينا على هذه الحالة عشرين سنة أخرى!! أنا شخصياً ما دايرة أتخيل!!



عز الكلام - آخر لحظة
[email protected]

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 292



خدمات المحتوى


أم وضاح
أم وضاح

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.