النيلين .. بوابة شاملة

تفاصيل الإعلان

جديد الأخبار

 

  تفاصيل




جديد الصور

الأخبار
منوعات
مول واحة الخرطوم ..... الأسعار ليست في متناول الجميع
مول واحة الخرطوم ..... الأسعار ليست في متناول الجميع
مول واحة الخرطوم ..... الأسعار ليست في متناول الجميع
خبراء : جسدت التباين الطبقي وعكست إختلال الاولويات
07-30-2012 12:31 PM
سيطرت على الرأي العام بالعاصمة القومية لاسيما وسط الغالبية العظمى من مجموع الذين اتيحت لهم فرصة تسجيل زيارة إلى مول واحة الخرطوم الذي تم تدشينه على يد رئيس الجمهورية في خواتيم يونيو الماضي جراء ارتفاع أسعار السلع المعروضة به وأوضحوا أن «المول» بوضعه الراهن يجسد الفارق الطبقي وسط شرائح المجتمع علاوة على فضحه لتباين الأوضاع الاقتصادية التي يعيشها أبناء الشعب الواحد لجهة أنه في الوقت الذي لا يتوانى فيه بعض المواطنين من شراء واقتناء بعض السلع بآلاف الجنيهات يكد ويجهد البعض الآخر في أطراف العاصمة والولايات من أجل توفير ما يسد الرمق، الأمر الذي يفتح الباب واسعا على مصراعيه على الجدوى الاقتصادية من إنشاء مشروع خدمي تصرف فيه أموال طائلة في وقت تترنح فيه مشاريع الإنتاج الحقيقي الزراعي والصناعي. ويرى خبراء اقتصاد أن الحكومة لم تتعظ بعد من وقوعها فريسة المرض الهولندي ولم تتخل عن انشغالها بما هو خدمي على حساب الإنتاج الذي يوفر العملة الحرة ويقلل من الاستيراد فيتحقق الاكتفاء الذاتي وتحل الصادرات مكان الواردات فيرتفع سعر صرف العملة المحلية وتتراجع نسبة التضخم الذي تجاوز 37% الا ان ولاية الخرطوم اكدت وقفها لاسهم الولاية البالغة 20 % فى مول الواحة للفقراء والمساكين في شكل مشروعات خيرية كالتأمين الصحي وغيره من المشروعات التي تخفف الاعباء عن المواطنين. وقال ان المشروع يأتي في اطار سعي الحكومة لتطوير البلاد وتقديم الخدمة الراقية للمواطنين كافة ، فضلا عن انه فرصة لاستيعاب عدد من الشباب للعمل والتدريب. وكشف عن ان المشروع حاليا يستوعب (1000) وظيفة ويرتفع العدد ليصل الى (5000) وظيفة عندما يكتمل المشروع وأشار الى ان مشاركة الجهاز الاستثماري للضمان الاجتماعي في أسهمه يعد اضافة حقيقية للادخار لصالح العمال علاوة على أنه يحكي عن عظمة التمازج بين القطاعين الخاص والعام زيادة على أنه يمثل طفرة نوعية في النهضة المعمارية وسط الخرطوم ومنطقة السوق العربي.

وكشفت جولة «الصحافة» ( بالمول) عن أسعار مرتفعة للسلع المعروضة به لاسيما في قطاع الأثاث المنزلي والعطور والملبوسات والأجهزة الكهربائية مع ملاحظة مناسبة أسعار الأغذية واللحوم والخضروات مقارنة بفخامة المكان وطريقة عرضها الراقي إذ أوضح للصحافة عصمت عبد الله بابكر أنه يزور المول لأول مرة وكان يتوقع ارتفاع السلع به غير أنها لم تكن كذلك ولكن هنالك مبالغات فى اسعار الملابس والاحذية وأنه من واقع الحال الاقتصادي الذي تعيشه الغالبية العظمى من المواطنين يبدو أن سوق المول مصمم لفئة الأغنياء والموسرين. وقال إنه خرج من المول كما دخله خالي الوفاض لجهة أن مقدرته المالية لم تسعفه في التمكن من شراء أية سلعة ولم يكن أمامه خيار سوى الاكتفاء بالفرجة وابدى تساؤله للذين يشترون من المول ومن أين لهم ما يقابلون به تكلفة التسوق به وأشار إلى تواضع أسعار الخضر والسلع الاستهلاكية وأشاد بطريقة عرضها التي تضاهي في إتقانها وحرصها على تطبيق معايير الجودة كبريات المحلات العالمية .

والى ذلك تقول الموظفة خالدة عثمان إن إقامة (المول) في حد ذاته يعتبر طفرة في عالم النهضة المعمارية بجانب التطور الفني عالميا في فنون عرض السلع والخدمات بيد أن الوضع الاقتصادي بالبلاد لا يمكن الغالبية العظمى من المواطنين من التمتع بما يقدمه أو حتى مجرد تفيوء ظلاله واضافت أن إنشاء المول جسد الفوارق الطبقية التي تنتشر بالمجتمع السوداني علاوة على سوء إدارة الموارد المتاحة بالصورة المثلى بحسب ترتيب الأولويات الاقتصادية إذ إنه كان بالإمكان تسخير الأموال الطائلة التي صرفت في إنشائه للنهوض بالمشاريع الزراعية أو الصناعية بالبلاد التي تعاني من الإهمال وضعف التمويل وقالت لا يكفي تخصيص عائد أسهم الولاية لصالح الفقراء والمساكين وإذا ما تم الاستفادة من الأسهم في مشاريع إنتاجية وخصصت للفقراء والمساكين لكانت الفائدة أكبر قبل أن توصف الأسعار بالخرافية وأنها صممت لفئة معينة من المجتمع وأن الغالبية العظمى من المواطنين يكون مكتوبا أمامهم عفوا هذه الأسعار لا يمكن توفيرها وطالبت بأن تكون الأسعار على أساس عالمي بعيدا عن تذبذبات سعر الصرف التي يعانيه الجنيه السوداني لا أن يترك أمر تحديدها لمزاج العارضين وتساءلت عما إذا كانت المحلات العارضة تحمل صفة الوكالة للشركات العالمية حتى يطمئن المشترى أنه تحصل على منتج أصيل.

وعلى صعيد الخبراء يقول البروفيسور عصام بوب إن إنشاء مول الواحة يعبر عن مدى الانفصام المجتمعى أوالتمايز الطبقي الذي يعانيه الشعب السوداني وزاد متسائلا كيف ينشأ المول أو الممر التجاري في بلد يعاني 90% من سكانه من الفقر المدقع تحت دعاوى وذريعة أنه مشروع استثمار تجاري وأضاف أن إنشاءه دليل على وجود فائض أموال طبقة معينة من المجتمع تعيش في أبراج عاجية لا تعرف أين تنفقها فضلت استثمارها في أصول ثابتة. وقال إن الغرض من السلع المعروضة ليس البيع إنما مجرد وجودها وضمان استمرارية الحفاظ عليها أملا في تحسن الوضع الاقتصادي بيد أنها بحسب بوب تحاكي المتاحف التي توضع فيها التحف بغرض العرض فقط وزاد أن إنشاء المول والأسعار به أمر مستفز للمواطن العادي الذي يعاني أيما معاناة للحصول على أبجديات الحياة من سكر وكهرباء ورغيف وفي ذات الوقت نجد رؤوس أموال طائلة تهدر في إنشاء الممرات التجارية كان بالإمكان تسخيرها وتوجيهها للنهوض بالمشاريع الزراعية والصناعية التي شارفت الموات وأن إنشائه في هذا الظرف الدقيق يكشف بجلاء مقدار سوء التخطيط لها ولم يستبعد بوب أن يأتي زمان تتوقف فيه عجلة المشروع ويجد الشعب السوداني حينها نفسه مضطرا لتسديد فاتورتها في شكل ديون وتساءل عن تكلفة المشروع وجدواه الاقتصادية وماذا لو حول رأس ماله لتأهيل بعض المشاريع المنتجة عوضا عن بذل أموال الدولة في عرض سلع لا تكون إلا في متناول فئة قليلة تكاد لا يذكر حجمها في المجتمع ومع ذلك لها نصيب الأسد في كعكة الكتلة النقدية بالبلاد وزاد إن المشروع يوضح مقدار التباين الطبقي بالمجتمع الذي اتخذته فئة مدعاة للمباهاة وتساءل عن عقلانية شراء قطعة ملابس يفوق سعرها المرتب الشهري لعامل بالدولة .

الصحافة

وظائف النيلين ..سجل سيرتك الذاتية واحصل على وظيفتك من هنا .. مئات الوظائف في إنتظارك


أعلن في النيلين
 

تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 5976



خدمات المحتوى


التعليقات
#105127 United Arab Emirates [ود انغولا]
3.00/5 (8 صوت)

07-30-2012 01:18 PM
ما حتتقدموا ابداً طول ما انتوا بالتفكير المتخلف والرجعي ده، الضجة دي كلها عشان مركز تسوق؟ طيب لو بنيتوا ليكم مفاعل نووي زي ايران كان عملتوا شنو؟


#105133 Saudi Arabia [عبدالقادر]
4.50/5 (4 صوت)

07-30-2012 02:01 PM
خبراء يقولون («المول» بوضعه الراهن يجسد الفارق الطبقي وسط شرائح المجتمع علاوة على فضحه لتباين الأوضاع الاقتصادية التي يعيشها أبناء الشعب الواحد)
عجييييييييب !!!!!!!! من هم هؤلاء الخبراء !!!
وكيف يكون هؤلاء خبراء ولم يكتشفوا بأن المجتمع السوداني به تفاوت طبقي منذ نشأته هذاالتفاوت الطبقي مجسد حتى في الاغاني الشعبية - التى تميز سيد الحيشان الثلاته وود بيت النقارة !! والنصيح حديدو من عم عبدالحيم !!!وأحمد الورا التيران بخب وتفرق بين الخته كرسيه للعديل وكورك قال ياغفير !!! كرمز للسلطة والتسلط بأسم القانون وبين الرعاة المسجونين ويتجسدوه في هذه الاغنية !! ((جنة بت الخالة تعالي شيفي الحالة في المسار دسونا في الزنزانة )) هذا مقطع من أغنية شعبية من اغاني المردوع لبنات البقارة تروي تسلط الحاكم السوداني علي الراعي صاحب الابقار وحبسه بسبب مخالفات حدثت اثناء ( المسار ) والمسار هو التحرك من مرعى لمكان مرعي افضل او بحثا عن الماء او هروبا من الذباب الضار !!!
ياسادة المجتمع السوداني لم يشكله البلاشفة انما هو مجتمع متعدد الثقافات والمفاهيم فيما يتعلق بالمال وتعريفاته ومفهومه ففي السودان يوجد السوداني الزاهد الذي لم يخيط جيباً في ملابسه طيلة عمره مثل الشيخ المكاشفي وفيه الذي يعتبر الثورة الحيوانية وحدها هي المال ومستودع القيمة وفيه من يفهم المال بأنه الاطيان والاراضي والجزر التى تكاكي وزين وفيه أسامة داؤود !! ومعاوية البرير وفيه المغتربون وفيه المنقبون عن الذهب إلا يستحق هؤلاء مكان للتسوق !!
اضافة بسيطة هذا المول استثمار عانى فيه بعض المغتربون ما عانوا وبعد جهود مضنية تم تنفيذ هذا المشروع الحضارى وفجأة نجعله السبب الذي خلق التفاوت الطبقي في السودان !!! الآن بدأت أفهم لماذا فشلت الماركسية في روسيا !!!



ردود على عبدالقادر
Saudi Arabia [حامد ربه] 07-30-2012 02:31 PM
..طرحك منطقي ياعبد القادر ..اما المصطلحات في التفاوت الطبقي وغيرها من مصطلحات سيئة الذكر الشيوعية فهذه مكانها المتحف..عندنا اسلام وتكافل ..وهل في وقف اسهم للفقراء هل في ذلك مذمة؟؟؟؟ دعونا نخرج من قوقعتنا ....

Saudi Arabia [محمد] 07-30-2012 03:19 PM
كلام سليم ومنطقي...

United Arab Emirates [Dabanga] 07-31-2012 08:10 AM
عبد القادر ياخوى الكلام الكبار مافى داعى ليهو الموضوع بسييييييط جدا
اذا كان انت بتقدر تشترى من المول دا فى غيرك اكل مالاقى ياكل الحكاية بقت ما دايرة ليها فلسفة وبينى وبينك المواطن العادى لو قدر اشترىليهو كيلو لحمة كل اسبوع اكون كويس خلينا بالله من الك


#105146 Qatar [جوى]
5.00/5 (2 صوت)

07-30-2012 05:11 PM
هذه الواحة اصلا فى البداية الشهيد اسامة بن لادن تعهد ببنائها وعندما تم اخراجه من السودان توقف المشروع وطرحتها الحكومة كاستثمار للمغتربين ودفع بعض المغتربين مبالغ ثم تعثر المشروع لعدم وجود المبلغ الكافى ومن جديد تم طرح المشروع للاستثمار خارجيا وداخليا وساهمت ولاية الخرطوم باسهم وتم انجاز الجزء الاكبر من المشروع والاوليات لا تمنع الارتقاء والحضارة ومواكبة العصر ولن نتقدم اذا علقنا كل تقدم على الاوليات


#105156 [سراج الدين]
5.00/5 (2 صوت)

07-30-2012 08:48 PM
ان الله قد فضل الناس بعضهم على بعض ليتخذ بعضهم سخريا والشعب السودانى مهما كسب من المال ومهما حصد من الجاه فلا يتعالى على بعضه البعض وشوارع الخرطوم تشهد ذلك وموائد الرحمن تشهد بذلك وارى ان عصاما لم يوفق بكلمة انفصام هذه فالشعب السودانى بخير وسيظل بخير وان الله اذا اعطى عبدا وجعله غنيا لايعنى ان نكون حاقدين عليه ولابد ان يكون هنالك غنى وفقير فهذه سنة الله فى خلقه فان الاغنياء الان هم الفقراء والفقراء الان هم الاغنياء فهنالك من يكتب ايضا ويقول نفس الكلام عجيب واﻷه امر الانسان ان اعطى رضى وان حرم سخط


#105188 Canada [سودانيه]
0.00/5 (0 صوت)

07-31-2012 09:03 AM
المولات دي كويسه مع المغتربين الذين اتعود علي شراء الاشياء من اسواق مثل المول؟ومامعقول يجي المغترب يشتري الخضار او اللحمه من السوق العادي او مفروشه علي الارض والذباب حولها طول اليوم ودي مافلهمه ولكنها عادة وكداا وبعدين الواحد يتمني اسواق سودانيه الكترونيه لكي نشتري الملابس والهدايا من علي البعد الي الحبايب والاصحاب هنالك


تقييم
1.00/10 (1 صوت)

 

الاكثر تفاعلاً/ق/ش

الاكثر إهداءً/ق/ش

الاكثر مشاهدةً/ق

الاكثر مشاهدةً/ق/ش

الاكثر تفاعلاً/ش

الاكثر إهداءً/ش

الاكثر مشاهدةً/ش

الاكثر تفاعلاً/ق

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.