النيلين .. بوابة شاملة

تفاصيل الإعلان

جديد الأخبار

 

  تفاصيل




جديد الصور

الأخبار
منوعات
«كاشف» أسرار الفن الأصيل.. سيرة فنان لا تمل
«كاشف» أسرار الفن الأصيل.. سيرة فنان لا تمل
08-23-2013 04:07 PM
عندما حلقت طيور المزارع في ظهيرة شتوية على بعد أمتار من حي (ود أزرق) بمدينة (ود مدني) كانت تبحث عن أسرة «أحمد أبو جبل «لتنثر أصواتها هبةً من السماء لوليدها القادم «إبراهيم الكاشف» الذي بعثر أوصال الدهشة الأولى في العام1915 م لينفي بصراخه العذب ما قاله الشاعر «ابن الرومي» عند مجيء وحي الوجود (لما تؤذن الدنيا من صروفها يكون الطفل ساعة يولد) ليوقع بالرق.. الصفقة وترجيع الكورس على ذاك الصباح ذي الطقس الغنائي الوليد فالطير أحسن ما تغنى عندما يقع الندى .وعلى ضفة النيل وتلك القرى المحاطة بحقول القطن امتلأت حنجرة الكاشف بهواء الطنابير .. الدوبيت .. رائحة الجداول .. الأحواض الصغيرة .. شهقات البراعم .. أهازيج السنابل .. الحقول المروية .. بعرق العطشى ونداء الشمس الحنين.. ومع تعثر خطواته الأولى متجهاً نحو العام الثالث غادر والده الفانية.. فبعثر بقية خطواته تحت رعاية جده والتحق بمدرسة البندر الابتدائية، لكن يبدو أن حسبة الأعوام الثلاثة تتبعه أينما حلَّ .. فترك المدرسة في السنة الثالثة وعمل بالصاغة.. لكن هيهات.. فمازالت الأعوام الثلاثة تلاحق عمره فترك عمل الصاغة من تلقاء نفسه بقلق وعدم استقرار لم يصرف ذهنه عنه سوى العمل بالزراعة.
لكن يبدو أن الغايات الأخرى التي تؤرق مضجعه جعلته يتقلب بين جنبات الحياة كأن الريح تحته حتى التمس خطى خاله الذي كان من رواة الدوبيت وكثيراً ما يطلب منه ليتغنى باستغراق (ناري وناري يا خالي سمحة ونايرة يالتومة .. البتضوي برشومها) فحلقت روحه في دنياوات الفن التي لم يكبلها عدم قبول الأهل، لكن الفتى ذو الخامسة عشر عاماً لم يرعو.. ومساعي الأسرة لم تتوقف عند هذا الحد، بل سعت لتزويجه حتى ينحرف عن الغناء الذي هو ضرب من (الصعلكة) عند محافظي ذلك العهد وعلى الرغم من زواجه ظل وفياً لفنه .
ثمة اتفاق كان تحت طي النوايا بين الكاشف والغناء.. مسترحماً ظروفه صادحاً (طمني تعال نبدأ) كانت بدايات الكاشف مع (فرقة الشبلي) و»مصطفى الشيخ عثمان ..» وبعدها كان «علي المساح»، فكانت أولى أغنياته من أشعار المساح (زمني الخائن ما بدورولو شهود ظلمك باين)، وتلتها (بدر السماء في صفاك) و(الشاغلين فؤادي)، وغنى أيضاً (البهجة هل هلال).كانت بدايات الكاشف بمصاحبة الرق والصفقة، وقد اشتهر بقدرته الفائقة على اللعب بالرق، ولقد غيض للكاشف أن يغني بمصاحبة الآلات الموسيقية بنادي العمال بالخرطوم بعد اقتراح من الفرقة المصاحبة وكان لم يسبق لهم الغناء بالآلات.. فغنى الكاشف وأسكر الجمهور طرباً واستعادوا الأغنية مراراً فهو من أوائل الذين رفعوا شراع الغناء الحديث وبدأ في معارك حامية ليشد من أزر اللحون ليقف مترنماً بأعلاها.
وفي العام1940 م حط طائر «الكاشف» ولهاناً يحلم بالجمال في محطة الخرطوم وسكن (الديوم).. وصار يعرف بـ»إبراهيم مدني»، ولما كانت أم درمان عاصمة الفن حينها . رحل نجمنا وسكن حي (الموردة) ليعمل بالنجارة وينحت على واجهة كل )سحارة) معاني الغناء ...كيف لا وقد سافر بعد زواجه بشهرين إلى أم درمان بدعوى البحث عن عمل ليحلق في سماوات مدينة الفن بنفسه الواجدة الشفيفة .. وعندها وجد ضالته وسكنت نفسه القلقة قليلاً ....هناك التقى بـ(عبيد عبد الرحمن، سيد عبد العزيز، سرور، كرومة، الأمين برها ، أحمد المصطفى، حسن عطي ، عبد الحميد يوسف)، وقد حظي بتشجيع الشعراء (سيد وعبيد .. السر قدور، حميدة أبو عشر، حسين عثمان منصور، عبد المنعم عبد الحي)، ومن تأليفه كانت أغنية (الحبيب)، وأيضاً أخرى كتب مطلعها وهي أغنية (توبة يا أنا) ولم تنقطع علاقته بـ»المساح»، بل انتقل إلى أم درمان ليعمل بجواره وتغنى لـ»المساح» بعد رحيله من مدني.
جاد نسيم الليل بي عبيره غطاني
زاد علي ولهي وحنيني لأوطاني
قصدي زورة مدني الكمال وأغاني
وتغنى للشارع «خالد أبو الروس»:
(شوف توتي يا المحبوب بدت كالطفلة باكية تنهدت)
وأول قصيدة لـ»عبيد عبد الرحمن» (الشال منام عيني وفؤادي جارحه)
ولحّن «الكاشف» أغنيتين من أغنياته (الجمعة في شمبات) و(رسائل)،
حكت ابنته «آمال» ذات مرة أن آخر أغنيه تغنى بها هي (الفت نظرك .. مهما تحاول وتأخذ حذرك تصبح عاشق غصباً عنك)
ومن العبارات التي لا تنساها وكان يرددها دائماً (بالدين نسوي الزين) كناية عن كرمه.
وفي أواخر الستينيات أتى عائداً من رحلة لبعض الدول الأوربية ...فترصد له القدر والمرض وأسلم روحه إلى بارئها في سبتمبر1969م، لينتهي طواف ذاك الطائر الذي أنصت له البدر في سماه منادياً له بصفائه ..ليلقي علينا نترات السحاب من بين طياته، طائفاً بين رياض شمبات ..متبتلاً .. بصوت ناغم شق وحشة الليالي الحزينة فأناخ قلوب العذارى جوار عاشقيهم وصدح بجميل الحرف.

صحيفة المجهر السياسي
آيات مبارك النور

وظائف النيلين ..سجل سيرتك الذاتية واحصل على وظيفتك من هنا .. مئات الوظائف في إنتظارك


أعلن في النيلين
 

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 776



خدمات المحتوى


التعليقات
#158451 [رامى]
5.00/5 (1 صوت)

08-24-2013 01:49 PM
التحية للكاشف، التحية لمدنى التى انجبت الافذاذ


تقييم
0.00/10 (0 صوت)

 

الاكثر تفاعلاً/ق/ش

الاكثر إهداءً/ق/ش

الاكثر مشاهدةً/ق

الاكثر مشاهدةً/ق/ش

الاكثر تفاعلاً/ش

الاكثر إهداءً/ش

الاكثر مشاهدةً/ش

الاكثر تفاعلاً/ق

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.